شناسه حدیث :  ۱۴۶۷۹۵

  |  

نشانی :  الإستبصار فيما اختلف من الأخبار  ,  جلد۲  ,  صفحه۹۱  

عنوان باب :   الجزء الثاني كِتَابُ اَلصِّيَامِ أَبْوَابُ مَا يَنْقُضُ اَلصِّيَامَ 46 - بَابُ اَلسِّوَاكِ لِلصَّائِمِ بِالرَّطْبِ وَ اَلْيَابِسِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

اَلْحُسَيْنُ بْنُ سَعِيدٍ عَنْ صَفْوَانَ عَنِ اِبْنِ مُسْكَانَ عَنِ اَلْحَلَبِيِّ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ أَ يَسْتَاكُ اَلصَّائِمُ بِالْمَاءِ أَوْ بِالْعُودِ اَلرَّطْبِ يَجِدُ طَعْمَهُ فَقَالَ لاَ بَأْسَ بِهِ .
زبان شرح:

مناهج الأخبار ; ج ۲  ص ۱۸۶

قال رحمه اللّه باب السّواك للصّائم بالرّطب و اليابس. اما السند فهو صحيح اما المتن فلأنّه يتضمّن ما ذكره الصّدوق في الفقيه بعينه و رواه في التّهذيب في موضع آخر منه باسناده عن محمّد بن على بن محبوب عن محمّد بن الحسين بن ابى الخطّاب عن صفوان ببقيّة الطّريق و في المتن و بالعود الرّطب بحد طعمه فقال لا بأس اما سند الثّانى فهو موثّق بابن فضال و امّا العلاء فهو ابن رزين الثّقة و كان جليل القدر وجها اما سند الثالث ففيه ايّوب بن نوح بن دراج النخعى ابو الحسن ثقة له كتب و روايات و مسائل عن ابى الحسن الثّالث عليه السّلام و كان وكيلا لأبي الحسن و ابى محمّد عليهما السّلام عظيم المنزلة عندهما مأمونا شديد الورع كثير العبادة ثقة في رواياته و ابوه نوح بن دراج كان قاضيا بالكوفة و كان صحيح الاعتقاد و اخوه جميل بن دراج و امّا عبد اللّه بن المغيرة فبضمّ الميم و كسر العين المعجمة قبل الياء المنقّطة تحتها نقطتين فهو مشترك بين ابى محمّد البجلى مولى جندب بن عبد اللّه بن سفيان العلقى كوفى ثقة ثقة لا يعدل به احد من جلالته و دينه و قال الكشى روى انّه كان واقفيّا ثمّ رجع ثمّ قال انّه ممّن اجمعت العصابة على تصحيح ما يصحّ عنه و بين عبد اللّه بن المغيرة ظم غير ممدوح في الرّجل فضلا عن التّوثيق و الظّاهر انّه هو الأوّل و امّا سعد بن ابى خلف يعرم بإلزام بنى زهرة بن كلاب كوفى ثقة ثقة روى عن ابى عبد اللّه و ابى الحسن عليهما السّلام صه و امّا ابو بصير فهو مشترك و لعلّه الموثّق فالحديث موثق في الفقيه بعينه روى في الزّيادات من كتاب الصّوم عن محمّد عن احمد بن محمّد عن ابن ابى عمير عن حماد عن الحلبى عن ابى عبد اللّه عليه السّلام قال سألته عن الصّائم يستا؟ ك بالماء قال لا بأس و لا يستاك بالسّواك الرّطب و من الظّاهر انّ محمّد هو ابن يحيى او ابن محبوب و احتمال غيرهما فالحديث صحيح ثمّ انّ الشّيخ حمل النّهى على الكراهة اما سند الرّابع فهو صحيح اما سند الخامس ففيه موسى بن ابى الحسن الرّازى لم يظهر توثيقه في الرّجال

divider