شناسه حدیث :  ۱۴۵۲۵۲

  |  

نشانی :  الإستبصار فيما اختلف من الأخبار  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۸۰  

عنوان باب :   الجزء الأول كِتَابُ اَلطَّهَارَةِ أَبْوَابُ تَطْهِيرِ اَلثِّيَابِ وَ اَلْبَدَنِ مِنَ اَلنَّجَاسَاتِ 109 - بَابُ اَلرَّجُلِ يُصَلِّي فِي ثَوْبٍ فِيهِ نَجَاسَةٌ قَبْلَ أَنْ يَعْلَمَ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

عَلِيُّ بْنُ مَهْزِيَارَ عَنْ فَضَالَةَ عَنْ أَبَانٍ عَنْ عَبْدِ اَلرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ عَنِ اَلرَّجُلِ يُصَلِّي وَ فِي ثَوْبِهِ عَذِرَةٌ مِنْ إِنْسَانٍ أَوْ سِنَّوْرٍ أَوْ كَلْبٍ أَ يُعِيدُ صَلاَتَهُ قَالَ إِنْ كَانَ لَمْ يَعْلَمْ فَلاَ يُعِيدُ .
زبان شرح:

کشف الأسرار ; ج ۳  ص ۴۶۶

قوله:(علي بن مهزيار)(الحديث 630) موثّق[1].و ما بعده(الحديث 631) صحيح. و هذان الخبران و ما روي في معناهما من الأخبار النقيّة دالّة باطلاقها على عدم وجوب الإعادة على الجاهل بالنجاسة حتّى صلّى و لو كان الوقت باقيا. أمّا عدم وجوب الإعادة إذا خرج الوقت فقد ادّعى عليه الزاهد ابن الفهد في «المهذّب»[2]الإجماع،و ربّما ظهر من عبارة«المنتهى»تحقّق الخلاف فيه،فإنّه قال: و أكثر علمائنا على أنّه لا يعيد خارج الوقت[1]. و أمّا وجوب الإعادة في الوقت فقد ذهب إليه الشيخ رحمه اللّه في«المبسوط‍»و في موضع من«النهاية»[2]. و ربما استدلّ له بما سيأتي بعيد هذا الحديث من صحيحة وهب بن عبد ربّه[3]، و ستسمع الجواب عنها(إن شاء اللّه تعالى)فاذن المعتمد هو عدم وجوب الإعادة مطلقا لعدم المعارض.

divider