شناسه حدیث :  ۱۴۲۹۶۵

  |  

نشانی :  الوافي  ,  جلد۲۴  ,  صفحه۲۶۲  

عنوان باب :   الجزء الرابع و العشرون [كتاب الجنائز و الفرائض و الوصيات] أبواب ما قبل الموت باب ما جاء في ملك الموت و قبضه الأرواح [3]

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امام باقر (علیه السلام)

۲۴۰۰۰-۳ ( الكافي ۱۳۶:۳) علي ، عن أبيه ، عن السراد ، عن المفضل بن صالح ، عن جابر ، عن أبي جعفر عليه السّلام قال": حضر رسول اللّٰه صلّى اللّه عليه و آله رجلا من الأنصار و كانت له حال حسنة عند رسول اللّٰه صلّى اللّه عليه و آله فحضره عند موته فنظر إلى ملك الموت عند رأسه، فقال له رسول اللّٰه صلّى اللّه عليه و آله : ارفق بصاحبي فإنه مؤمن، فقال له ملك الموت : يا محمد طب نفسا و قر عينا فإني بكل مؤمن رفيق شفيق، و اعلم يا محمد إني لأحضر ابن آدم عند قبض روحه فإذا قبضته صرخ صارخ من أهله عند ذلك فأتنحى في جانب الدار و معي روحه فأقول لهم: و اللّٰه ما ظلمناه و لا سبقنا به أجله و لا استعجلنا به قدره، و ما كان لنا في قبض روحه من ذنب. فإن ترضوا بما صنع اللّٰه به و تصبروا تؤجروا و تحمدوا و إن تجزعوا و تسخطوا تأثموا و توزروا و ما لكم عندنا من عتبى، و إن لنا عندكم أيضا عودة و بقية فالحذر الحذر، فما من أهل بيت مدر و لا شعر في بر و لا بحر إلا و أنا أتصفحهم في كل يوم خمس مرات عند مواقيت الصلاة حتى لأنا أعلم منهم بأنفسهم و لو أني يا محمد أردت أن أقبض نفس بعوضة ما قدرت على قبضها حتى يكون اللّٰه تعالى هو الآمر بقبضها و إني لملقن المؤمن عند موته شهادة أن لا إله إلا اللّٰه و أن محمدا رسول اللّٰه".

هیچ ترجمه ای وجود ندارد