شناسه حدیث :  ۱۳۴۱۸۶

  |  

نشانی :  الوافي  ,  جلد۱۴  ,  صفحه۱۴۳۲  

عنوان باب :   الجزء الرابع عشر [تتمة كتاب الحج و العمرة و الزيارات] أبواب الزيارات و شهود المشاهد و المساجد 186 - باب كيفية زيارة أمير المؤمنين صلوات اللّه عليه [5]

معصوم :   مضمر

۱۴۴۷۷-۵ الفقيه ،۳۱۹۹/۵۹۲/۲ زيارة أخرى له عليه السّلام: السلام عليك يا أمير المؤمنين السلام عليك يا حبيب اللّٰه السلام عليك يا صفوة اللّٰه السلام عليك يا ولي اللّٰه السلام عليك يا حجة اللّٰه - السلام عليك يا إمام الهدى السلام عليك يا علم التقى السلام عليك أيها الوصي البار التقي السلام عليك يا أبا الحسن السلام عليك يا عمود الدين و وارث علم الأولين و الآخرين و صاحب الميسم و الصراط المستقيم أشهد أنك قد أقمت الصلاة و آتيت الزكاة - و أمرت بالمعروف و نهيت عن المنكر و اتبعت الرسول و تلوت الكتاب حق تلاوته و بلغت عن اللّٰه تعالى و وفيت بعهد اللّٰه و تمت بك كلمة اللّٰه و جاهدت في اللّٰه حق جهاده و نصحت لله و لرسوله و جدت بنفسك صابرا و مجاهدا عن دين اللّٰه مؤمنا برسول اللّٰه طالبا ما عند اللّٰه راغبا فيما وعد اللّٰه و مضيت للذي كنت عليه شاهدا و شهيدا و مشهودا - فجزاك اللّٰه عن رسوله و عن الإسلام و أهله من صديق أفضل الجزاء- كنت أول القوم إسلاما و أخلصهم إيمانا و أشدهم يقينا و أخوفهم لله - و أعظمهم عناء و أحوطهم على رسوله و أفضلهم مناقب و أكثرهم سوابق و أرفعهم درجة و أشرفهم منزلة و أكرمهم عليه قويت حين ضعف أصحابه و برزت حين استكانوا و نهضت حين وهنوا و لزمت منهاج رسول اللّٰه صلّى اللّه عليه و آله كنت خليفته حقا لم تنازع برغم المنافقين و غيظ الكافرين و كره الحاسدين و ضغن الفاسقين فقمت بالأمر حين فشلوا و نطقت حين تتعتعوا و مضيت بنور اللّٰه إذ وقفوا فمن اتبعك فقد هدى كنت أقلهم كلاما و أصوبهم منطقا و أكثرهم رأيا و أشجعهم قلبا و أشدهم يقينا و أحسنهم عملا و أعناهم بالأمور كنت للدين يعسوبا أولا حين تفرق الناس و آخرا حين فشلوا كنت للمؤمنين أبا رحيما إذ صاروا عليك عيالا فحملت أثقال ما عنه ضعفوا و حفظت ما أضاعوا و رعيت ما أهملوا و شمرت إذ اجتمعوا و شهدت إذ جمعوا و علوت إذ هلعوا و صبرت إذ جزعوا كنت على الكافرين عذابا صبا و للمؤمنين غيثا و خصبا لم تفلل حجتك و لم يزغ قلبك و لم تضعف بصيرتك و لم تجبن نفسك و لم تهن كنت كالجبل لا تحركه العواصف و لا تزيله القواصف - و كنت كما قال رسول اللّٰه صلّى اللّه عليه و آله ضعيفا في بدنك قويا في أمر اللّٰه متواضعا في نفسك عظيما عند اللّٰه تعالى كبيرا في الأرض جليلا عند المؤمنين لم يكن لأحد فيك مهمز و لا لقائل فيك مغمز و لا لأحد فيك مطمع و لا لأحد عندك هوادة الضعيف الذليل عندك قوي عزيز حتى تأخذ له بحقه و القوي العزيز عندك ضعيف ذليل - حتى تأخذ منه الحق و القريب و البعيد عندك في ذلك سواء - شأنك الحق و الصدق و الرفق و قولك حكم و حتم و أمرك حلم و حزم و رأيك علم و عزم اعتدل بك الدين و سهل بك العسير و أطفئت بك النيران و قوي بك الإيمان و ثبت بك الإسلام و المؤمنون سبقت سبقا بعيدا و أتعبت من بعدك تعبا شديدا فجللت عن البكاء و عظمت رزيتك في السماء و هدت مصيبتك الأنام فإنا لله و إنا إليه راجعون - رضينا عن اللّٰه قضاءه و سلمنا لله أمره فو الله لن يصاب المسلمون بمثلك أبدا كنت للمؤمنين كهفا و حصنا و على الكافرين غلظة و غيظا - فألحقك اللّٰه بنبيه و لا حرمنا أجرك و لا أضلنا بعدك و السلام عليك و رحمة اللّٰه و بركاته - و تصلي عنده ست ركعات فسلم في كل ركعتين لأن في قبره عظام آدم و جسد نوح و أمير المؤمنين عليه السّلام و من زار قبره فقد زار آدم و نوحا و أمير المؤمنين عليه السّلام فتصلي لكل زيارة ركعتين.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد