شناسه حدیث :  ۱۲۸۴۷۴

  |  

نشانی :  الوافي  ,  جلد۹  ,  صفحه۱۳۴۷  

عنوان باب :   الجزء التاسع [تتمة كتاب الصلاة] أبواب بقية الصلوات المفروضات و المسنونات 191 - باب علة العيد و صلاته [1]

معصوم :   امام رضا (علیه السلام)

8355-1 الفقيه ،1485/522/1 في العلل التي تروي عن الفضل بن شاذان النيسابوري رضي اللّٰه عنه و يذكر أنه سمعها من الرضا عليه السّلام : أنه إنما جعل العيد يكون للمسلمين مجتمعا يجتمعون فيه و يبرزون لله عز و جل فيمجدونه على ما من عليهم فيكون يوم عيد و يوم اجتماع و يوم فطر و يوم زكاة و يوم رغبة و يوم تضرع و لأنه أول يوم من السنة يحل فيه الأكل و الشرب لأن أول شهور السنة عند أهل الحق فأحب اللّٰه عز و جل أن يكون لهم في ذلك مجمع يحمدونه فيه و يقدسونه و إنما جعل التكبير فيها أكثر منه في غيرها من الصلوات لأن التكبير أنما هو التعظيم لله و التمجيد على ما هدى و عافى كما قال اللّٰه عز و جل وَ لِتُكَبِّرُوا اَللّٰهَ عَلىٰ مٰا هَدٰاكُمْ وَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ - و إنما جعل فيها اثنتا عشرة تكبيرة لأنه يكون في ركعتين اثنتا عشرة تكبيرة- و جعل سبع في الأولى و خمس في الثانية و لم يسو بينهما لأن السنة في صلاة الفريضة أن تستفتح بسبع تكبيرات فلذلك بدئ هاهنا بسبع تكبيرات و جعل في الثانية خمس تكبيرات لأن التحريم من التكبير في اليوم و الليلة خمس تكبيرات و ليكون التكبير في الركعتين جميعا وترا وترا.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد