شناسه حدیث :  ۱۲۷۷۸۶

  |  

نشانی :  الوافي  ,  جلد۸  ,  صفحه۱۰۱۵  

عنوان باب :   الجزء الثامن [تتمة كتاب الصلاة] أبواب ما يعرض للمصلي من الحوادث و الآفات و تداركه لما فات 142 - باب من فاتته صلاة و دخل عليه وقت آخر [10]

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

7629-10 التهذيب ،1/50/352/2 أحمد عن الوشاء عن رجل عن جميل بن دراج عن أبي عبد اللّٰه عليه السّلام قال: قلت له يفوت الرجل الأولى و العصر و المغرب و ذكرها عند العشاء الآخرة قال يبدأ بالوقت الذي هو فيه فإنه لا يأمن الموت فيكون قد ترك صلاة فريضة في وقت قد دخل ثم يقضي ما فاته الأولى فالأولى.
زبان شرح:

حاشیة الوافي ; ج ۱  ص ۳۹۹

قوله:[فيكون]قد ترك[صلاة فريضة] . إلى آخره.
و في هذا الخبر لا يمكن الحمل على[صورة ضيق وقت العشاء]؛لأنّه يصير مخالفا لضروريّ الدين؛لأنّه يلزم قضاء صلاة عمدا على المشهور،بل المجمع [عليه]،و على تقدير القول باشتراك الوقت[من]أوّله إلى آخره-لو صحّ أنّ الصدوق قائل به -فمقتضاه تعيين المغرب،فالحمل على الشذوذ متعيّن.
إلاّ أن يقال:إنّها واردة على القول بانتهاء وقت المغرب بدخول وقت العشاء،فتكون هذه أيضا محمولة على التقيّة.

divider