شناسه حدیث :  ۱۲۱۹۹۷

  |  

نشانی :  الوافي  ,  جلد۴  ,  صفحه۳۷  

عنوان باب :   الجزء الرابع كتاب الإيمان و الكفر أبواب الطينات و بدء الخلائق 1 - باب طينة المؤمن و الكافر و ما يتعلق بذلك [11]

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

1653-11 الكافي ،1/2/11/2 محمد عن أحمد عن محمد بن خالد عن بعض أصحابنا عن عبد اللّٰه بن سنان قال: قلت لأبي عبد اللّٰه عليه السّلام جعلت فداك إني لأرى بعض أصحابنا يعتريه النزق و الحدة و الطيش فأغتم لذلك غما شديدا و أرى من خالفنا فأراه حسن السمت قال لا تقل حسن السمت فإن السمت سمت الطريق و لكن قل حسن السيماء فإن اللّٰه عز و جل يقول سِيمٰاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ قال قلت فأراه حسن السيماء له وقار فأغتم لذلك - قال لا تغتم لما رأيت من نزق أصحابك و لما رأيت من حسن سيما من خالفك إن اللّٰه تبارك و تعالى لما أراد أن يخلق آدم خلق تلك الطينتين ثم فرقهما فرقتين فقال لأصحاب اليمين كونوا خلقا بإذني - فكانوا خلقا بمنزلة الذر يسعى و قال لأهل الشمال كونوا خلقا بإذني - فكانوا خلقا بمنزلة الذر يدرج ثم رفع لهم نارا فقال ادخلوها بإذني فدخلوها فكان أول من دخلها محمد صلّى اللّه عليه و آله ثم اتبعه أولوا العزم من الرسل و أوصياؤهم و أتباعهم ثم قال لأصحاب الشمال ادخلوها بإذني فقالوا ربنا خلقتنا لتحرقنا فعصوا فقال لأصحاب اليمين اخرجوا بإذني من النار فخرجوا لم تكلم النار منهم كلما و لم تؤثر فيهم أثرا فلما رآهم أصحاب الشمال قالوا ربنا نرى أصحابنا قد سلموا فأقلنا و مرنا بالدخول قال قد أقلتكم فأدخلوها فلما دنوا و أصابهم الوهج رجعوا فقالوا يا ربنا لا صبر لنا على الاحتراق فعصوا و أمرهم بالدخول ثلاثا كل ذلك يعصون و يرجعون و أمر أولئك ثلاثا كل ذلك يطيعون و يخرجون - فقال لهم كونوا طينا بإذني فخلق منه آدم قال فمن كان من هؤلاء لا يكون من هؤلاء و من كان من هؤلاء لا يكون من هؤلاء و ما رأيت من نزق أصحابك و خلقهم فمما أصابهم من لطخ أصحاب الشمال و ما رأيت من حسن سيما من خالفكم و وقارهم فمما أصابهم من لطخ أصحاب اليمين.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد