شناسه حدیث :  ۱۲۱۱۰۳

  |  

نشانی :  الوافي  ,  جلد۲  ,  صفحه۳۷۹  

عنوان باب :   الجزء الثاني كتاب الحجة أبواب العهود بالحجج و النصوص عليهم صلوات اللّه عليهم 40 - باب الإشارة و النص على أبي جعفر الثاني عليه السّلام [18]

معصوم :   امام رضا (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

۸۶۴-۱۸ الكافي ،۱/۱۴/۳۲۲/۱ علي عن أبيه و القاساني جميعا عن زكريا بن يحيى بن النعمان المصري قال سمعت علي بن جعفر يحدث الحسن بن الحسين بن علي بن الحسين عليهما السّلام فقال: و اللّٰه لقد نصر اللّٰه تعالى أبا الحسن الرضا فقال له الحسن إي و اللّٰه جعلت فداك لقد بغى عليه إخوته - فقال علي بن جعفر إي و اللّٰه و نحن عمومته بغينا عليه فقال له الحسن جعلت فداك كيف صنعتم فإني لم أحضركم قال فقال له إخوته و نحن أيضا ما كان فينا إمام قط حائل اللون فقال لهم الرضا عليه السّلام هو ابني قالوا فإن رسول اللّٰه صلّى اللّه عليه و آله قد قضى بالقافة فبيننا و بينك القافة قال ابعثوا أنتم إليهم و أما أنا فلا و لا تعلموهم لما دعوتموهم و ليكونوا في بيوتكم فلما جاءوا أقعدونا في البستان و اصطف عمومته و إخوته و أخواته و أخذوا الرضا عليه السّلام و ألبسوه جبة صوف و قلنسوة منها - و وضعوا على عنقه مسحاة و قالوا له ادخل البستان كأنك تعمل فيه ثم جاءوا بأبي جعفر عليه السّلام فقالوا ألحقوا هذا الغلام بأبيه فقالوا ليس له هاهنا أب و لكن هذا عم أبيه و هذا عم أبيه و هذا عمه و هذا عمه هذه عمته و إن يكن له هاهنا أب فهو صاحب البستان فإن قدميه و قدميه واحدة فلما رجع أبو الحسن عليه السّلام قالوا هذا أبوه قال علي بن جعفر فقمت فمصصت ريق أبي جعفر عليه السّلام ثم قلت له أشهد أنك إمامي عند اللّٰه عز و جل فبكى الرضا عليه السّلام ثم قال يا عم أ لم تسمع أبي و هو يقول قال رسول اللّٰه صلّى اللّه عليه و آله يأتي ابن خيرة الإماء ابن النوبية الطيبة الفم المنجبة الرحم ويلهم لعن اللّٰه الأعيبس و ذريته صاحب الفتنة تقتلهم سنين و شهورا و أياما يسومهم خسفا و يسقيهم كأسا مصبرة و هو الطريد الشريد الموتور بأبيه و جده صاحب الغيبة يقال مات أو هلك أي واد سلك أ فيكون هذا يا عم إلا مني فقلت صدقت جعلت فداك.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد