شناسه حدیث :  ۱۲۰۹۰۱

  |  

نشانی :  الوافي  ,  جلد۲  ,  صفحه۲۲۶  

عنوان باب :   الجزء الثاني كتاب الحجة أبواب وجوب الحجة و معرفته و حقوقه و كونه مبتلى و مبتلى به 22 - باب أن زيد بن علي مرضي [5] بيان

معصوم :   امام رضا (علیه السلام) ، امام صادق (علیه السلام)

روى الشيخ الصدوق رحمه اللّٰه في كتاب عيون أخبار الرضا عليه السّلام بإسناده إلى ابن أبي عبدون عن أبيه قال: لما حمل زيد بن موسى بن جعفر إلى المأمون و قد كان خرج بالبصرة و أحرق دور ولد العباس وهب المأمون جرمه لأخيه علي بن موسى الرضا عليه السّلام قال له يا أبا الحسن لئن خرج أخوك و فعل ما فعل لقد خرج قبله زيد بن علي فقتل و لو لا مكانك مني لقتلته فليس ما أتاه بصغير فقال الرضا عليه السّلام يا أمير المؤمنين لا تقس أخي زيدا إلى زيد بن علي فإنه كان من علماء آل محمد غضب لله فجاهد أعداءه حتى قتل في سبيله - و لقد حدثني أبي موسى بن جعفر أنه سمع أباه جعفر بن محمد عليهما السّلام يقول رحم اللّٰه عمي زيدا إنه دعا إلى الرضا من آل محمد و لو ظفر لوفى بما دعا إليه و لقد استشارني في خروجه فقلت له يا عمي إن رضيت أن تكون المقتول المصلوب بالكناسة فشأنك فلما ولى قال جعفر بن محمد عليهما السّلام ويل لمن سمع داعيته فلم يجبه فقال المأمون يا أبا الحسن أ ليس قد جاء فيمن ادعى الإمامة بغير حقها ما جاء فقال الرضا عليه السّلام إن زيد بن علي لم يدع ما ليس له بحق و إنه كان اتقى اللّٰه من ذلك إنه قال أدعوكم إلى الرضا من آل محمد و إنما جاء ما جاء فيمن يدعي أن اللّٰه تعالى نص عليه ثم يدعو إلى غير دين اللّٰه و يضل عن سبيله بغير علم و كان زيد و اللّٰه ممن خوطب بهذه الآية - وَ جٰاهِدُوا فِي اَللّٰهِ حَقَّ جِهٰادِهِ هُوَ اِجْتَبٰاكُمْ .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد