شناسه حدیث :  ۱۱۹۱۹۸

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۸  ,  صفحه۳۱۷  

عنوان باب :   الجزء الثامن كِتَابُ اَلرَّوْضَةِ

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنْ حَرِيزٍ عَمَّنْ أَخْبَرَهُ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ : فِي قَوْلِ اَللَّهِ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى: «يَأْتِيَكُمُ اَلتّٰابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَ بَقِيَّةٌ مِمّٰا تَرَكَ آلُ مُوسىٰ وَ آلُ هٰارُونَ تَحْمِلُهُ اَلْمَلاٰئِكَةُ» قَالَ رَضْرَاضُ اَلْأَلْوَاحِ فِيهَا اَلْعِلْمُ وَ اَلْحِكْمَةُ .
زبان شرح:

البضاعة المزجاة ; ج ۴  ص ۱۰۰

شرح
السند مرسل.
قوله:(رضاض الألواح) بالضمّ.
وفي بعض النسخ:«رضراض» بالضادين المعجمتين. وفي بعضها بالمهملتين.
وعلى التقادير المراد جزاؤها المنكسرة. قال الجوهري:«الرّض - بالكسر -: الدّق:والرضراض:ما دقّ من الحصى، والأرض المرضوضة بالأحجار . ورضاض الشيء: فتاته» . وقال:«الرّضّ والترضيض:إلصاق الشيء بالشيء» . (فيها العلم والحكمة) ؛ الضمير للألواح، ولعلّ المراد بالعلم علم الشرائع والأحكام، وبالحكمة ما يعمّ ذلك، أو بالعكس. ويحمل كون العطف للتفسير.

divider

مرآة العقول ; ج ۲۶  ص ۴۲۸

: مرسل. قوله عليه السلام: رضاض الألواح و في بعض النسخ [رضراض الألواح] و الرضراض: ما دق من الحصى، و رضاض الشيء - بالضم - فتاته و المراد أجزاؤها المنكسرة بعد أن ألقاها موسى عليه السلام و ضمير فيها راجع إلى الألواح.

divider