شناسه حدیث :  ۱۱۹۰۵۴

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۸  ,  صفحه۲۵۳  

عنوان باب :   الجزء الثامن كِتَابُ اَلرَّوْضَةِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ اَلْحُسَيْنِ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ يَزِيدَ عَنْ مِهْرَانَ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ وَ عِدَّةٍ قَالُوا: كُنَّا عِنْدَ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ جُلُوساً فَقَالَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ لاَ يَسْتَحِقُّ عَبْدٌ حَقِيقَةَ اَلْإِيمَانِ حَتَّى يَكُونَ اَلْمَوْتُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنَ اَلْحَيَاةِ وَ يَكُونَ اَلْمَرَضُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنَ اَلصِّحَّةِ وَ يَكُونَ اَلْفَقْرُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنَ اَلْغِنَى فَأَنْتُمْ كَذَا فَقَالُوا لاَ وَ اَللَّهِ جَعَلَنَا اَللَّهُ فِدَاكَ وَ سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ وَ وَقَعَ اَلْيَأْسُ فِي قُلُوبِهِمْ فَلَمَّا رَأَى مَا دَاخَلَهُمْ مِنْ ذَلِكَ قَالَ أَ يَسُرُّ أَحَدَكُمْ أَنَّهُ عُمِّرَ مَا عُمِّرَ ثُمَّ يَمُوتُ عَلَى غَيْرِ هَذَا اَلْأَمْرِ أَوْ يَمُوتُ عَلَى مَا هُوَ عَلَيْهِ قَالُوا بَلْ يَمُوتُ عَلَى مَا هُوَ عَلَيْهِ اَلسَّاعَةَ قَالَ فَأَرَى اَلْمَوْتَ أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اَلْحَيَاةِ ثُمَّ قَالَ أَ يَسُرُّ أَحَدَكُمْ أَنْ بَقِيَ مَا بَقِيَ لاَ يُصِيبُهُ شَيْءٌ مِنْ هَذِهِ اَلْأَمْرَاضِ وَ اَلْأَوْجَاعِ حَتَّى يَمُوتَ عَلَى غَيْرِ هَذَا اَلْأَمْرِ قَالُوا لاَ يَا اِبْنَ رَسُولِ اَللَّهِ قَالَ فَأَرَى اَلْمَرَضَ أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اَلصِّحَّةِ ثُمَّ قَالَ أَ يَسُرُّ أَحَدَكُمْ أَنَّ لَهُ مَا طَلَعَتْ عَلَيْهِ اَلشَّمْسُ وَ هُوَ عَلَى غَيْرِ هَذَا اَلْأَمْرِ قَالُوا لاَ يَا اِبْنَ رَسُولِ اَللَّهِ قَالَ فَأَرَى اَلْفَقْرَ أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اَلْغِنَى .
زبان شرح:

مرآة العقول ; ج ۲۶  ص ۲۳۴

: مجهول. قوله: و سقط‍ في أيديهم قال الزمخشري في تفسير قوله تعالى: وَ لَمّٰا سُقِطَ‍ فِي أَيْدِيهِمْ أي لما اشتد ندمهم و حسرتهم على عبادتهم العجل، لأن من شأن من اشتد ندمه و حسرته أن يعض يده غما فيصير يده مسقوطا فيها لأن فاه قد وقع فيها و سقط‍ مسند إلى - في أيديهم - و هو من باب الكناية . قوله عليه السلام: أو يموت على ما هو عليه أي في الحال.

divider