شناسه حدیث :  ۱۱۸۸۵۳

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۸  ,  صفحه۱۵۹  

عنوان باب :   الجزء الثامن كِتَابُ اَلرَّوْضَةِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ صَالِحِ بْنِ اَلسِّنْدِيِّ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بَشِيرٍ عَنْ عَنْبَسَةَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ: خَالِطُوا اَلنَّاسَ فَإِنَّهُ إِنْ لَمْ يَنْفَعْكُمْ حُبُّ عَلِيٍّ وَ فَاطِمَةَ عَلَيْهِمَا اَلسَّلاَمُ فِي اَلسِّرِّ لَمْ يَنْفَعْكُمْ فِي اَلْعَلاَنِيَةِ .
زبان شرح:

البضاعة المزجاة ; ج ۲  ص ۴۷۷

شرح
السند مجهول.وقيل:ضعيف.وفيه نظر.
قوله: (خالطوا الناس) إلى آخره.
المراد بهم أهل الخلاف،ولمّا كانت مخالطتهم توجب إخفاء محبّة أهل البيت عليهم السلام، وذلك يُوهم عدم جوازه،أمره عليه السلام أوّلاً بالمخالطة والمعاشرة معهم بالتقيّة والمداراة وكتمان السرّ؛لدفع ضررهم،ودفع ذلك التوهّم ثانياً بأنّ المحبّة أمرٌ قلبيّ،لا تنافي الإخفاء،وأنّ تلك المحبّة القلبيّة هي الأصل،والفوائد المقصودة من المحبّة مترتّبة عليها،فلو لم تنفع لم تنفع المحبّة اللِّسانيّة؛إذ هي فرع لها،والفرع لا يتحقّق بدون الأصل.

divider

مرآة العقول ; ج ۲۶  ص ۲۱

: ضعيف. قوله عليه السلام: خالطوا الناس أي بالتقية و المداراة.

divider