شناسه حدیث :  ۱۱۸۷۹۰

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۸  ,  صفحه۱۱۳  

عنوان باب :   الجزء الثامن كِتَابُ اَلرَّوْضَةِ حَدِيثُ آدَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ مَعَ اَلشَّجَرَةِ

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) ، حديث قدسی ، ، ، ، ، ،

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ اَلْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ اَلْفُضَيْلِ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَالَ: إِنَّ اَللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى عَهِدَ إِلَى آدَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ أَنْ لاَ يَقْرَبَ هَذِهِ اَلشَّجَرَةَ فَلَمَّا بَلَغَ اَلْوَقْتُ اَلَّذِي كَانَ فِي عِلْمِ اَللَّهِ أَنْ يَأْكُلَ مِنْهَا نَسِيَ فَأَكَلَ مِنْهَا وَ هُوَ قَوْلُ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ «وَ لَقَدْ عَهِدْنٰا إِلىٰ آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً » فَلَمَّا أَكَلَ آدَمُ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ مِنَ اَلشَّجَرَةِ أُهْبِطَ إِلَى اَلْأَرْضِ فَوُلِدَ لَهُ هَابِيلُ وَ أُخْتُهُ تَوْأَمٌ وَ وُلِدَ لَهُ قَابِيلُ وَ أُخْتُهُ تَوْأَمٌ ثُمَّ إِنَّ آدَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ أَمَرَ هَابِيلَ وَ قَابِيلَ أَنْ يُقَرِّبَا قُرْبَاناً وَ كَانَ هَابِيلُ صَاحِبَ غَنَمٍ وَ كَانَ قَابِيلُ صَاحِبَ زَرْعٍ فَقَرَّبَ هَابِيلُ كَبْشاً مِنْ أَفَاضِلِ غَنَمِهِ وَ قَرَّبَ قَابِيلُ مِنْ زَرْعِهِ مَا لَمْ يُنَقَّ فَتُقُبِّلَ قُرْبَانُ هَابِيلَ وَ لَمْ يُتَقَبَّلْ قُرْبَانُ قَابِيلَ وَ هُوَ قَوْلُ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: «وَ اُتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ اِبْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبٰا قُرْبٰاناً فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمٰا وَ لَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ اَلْآخَرِ» إِلَى آخِرِ اَلْآيَةِ وَ كَانَ اَلْقُرْبَانُ تَأْكُلُهُ اَلنَّارُ فَعَمَدَ قَابِيلُ إِلَى اَلنَّارِ فَبَنَى لَهَا بَيْتاً وَ هُوَ أَوَّلُ مَنْ بَنَى بُيُوتَ اَلنَّارِ فَقَالَ لَأَعْبُدَنَّ هَذِهِ اَلنَّارَ حَتَّى تَتَقَبَّلَ مِنِّي قُرْبَانِي ثُمَّ إِنَّ إِبْلِيسَ لَعَنَهُ اَللَّهُ أَتَاهُ وَ هُوَ يَجْرِي مِنِ اِبْنِ آدَمَ مَجْرَى اَلدَّمِ فِي اَلْعُرُوقِ فَقَالَ لَهُ يَا قَابِيلُ قَدْ تُقُبِّلَ قُرْبَانُ هَابِيلَ وَ لَمْ يُتَقَبَّلْ قُرْبَانُكَ وَ إِنَّكَ إِنْ تَرَكْتَهُ يَكُونُ لَهُ عَقِبٌ يَفْتَخِرُونَ عَلَى عَقِبِكَ وَ يَقُولُونَ نَحْنُ أَبْنَاءُ اَلَّذِي تُقُبِّلَ قُرْبَانُهُ فَاقْتُلْهُ كَيْلاَ يَكُونَ لَهُ عَقِبٌ يَفْتَخِرُونَ عَلَى عَقِبِكَ فَقَتَلَهُ فَلَمَّا رَجَعَ قَابِيلُ إِلَى آدَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَالَ لَهُ يَا قَابِيلُ أَيْنَ هَابِيلُ فَقَالَ اُطْلُبْهُ حَيْثُ قَرَّبْنَا اَلْقُرْبَانَ فَانْطَلَقَ آدَمُ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَوَجَدَ هَابِيلَ قَتِيلاً فَقَالَ آدَمُ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ لُعِنْتِ مِنْ أَرْضٍ كَمَا قَبِلْتِ دَمَ هَابِيلَ وَ بَكَى آدَمُ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ عَلَى هَابِيلَ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ إِنَّ آدَمَ سَأَلَ رَبَّهُ وَلَداً فَوُلِدَ لَهُ غُلاَمٌ فَسَمَّاهُ هِبَةَ اَللَّهِ لِأَنَّ اَللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ وَهَبَهُ لَهُ وَ أُخْتُهُ تَوْأَمٌ فَلَمَّا اِنْقَضَتْ نُبُوَّةُ آدَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ اِسْتَكْمَلَ أَيَّامَهُ أَوْحَى اَللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَيْهِ أَنْ يَا آدَمُ قَدِ اِنْقَضَتْ نُبُوَّتُكَ وَ اِسْتَكْمَلْتَ أَيَّامَكَ فَاجْعَلِ اَلْعِلْمَ اَلَّذِي عِنْدَكَ وَ اَلْإِيمَانَ وَ اَلاِسْمَ اَلْأَكْبَرَ وَ مِيرَاثَ اَلْعِلْمِ وَ آثَارَ عِلْمِ اَلنُّبُوَّةِ فِي اَلْعَقِبِ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ عِنْدَ هِبَةِ اَللَّهِ فَإِنِّي لَنْ أَقْطَعَ اَلْعِلْمَ وَ اَلْإِيمَانَ وَ اَلاِسْمَ اَلْأَكْبَرَ وَ آثَارَ اَلنُّبُوَّةِ مِنَ اَلْعَقِبِ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ إِلَى وَ لَنْ أَدَعَ اَلْأَرْضَ إِلاَّ وَ فِيهَا عَالِمٌ يُعْرَفُ بِهِ دِينِي وَ يُعْرَفُ بِهِ طَاعَتِي وَ يَكُونُ نَجَاةً لِمَنْ يُولَدُ فِيمَا بَيْنَكَ وَ بَيْنَ نُوحٍ وَ بَشَّرَ آدَمَ بِنُوحٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَقَالَ إِنَّ اَللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى بَاعِثٌ نَبِيّاً اِسْمُهُ نُوحٌ وَ إِنَّهُ يَدْعُو إِلَى اَللَّهِ عَزَّ ذِكْرُهُ وَ يُكَذِّبُهُ قَوْمُهُ فَيُهْلِكُهُمُ اَللَّهُ بِالطُّوفَانِ وَ كَانَ بَيْنَ آدَمَ وَ بَيْنَ نُوحٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ عَشَرَةُ آبَاءٍ أَنْبِيَاءُ وَ أَوْصِيَاءُ كُلُّهُمْ وَ أَوْصَى آدَمُ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ إِلَى هِبَةِ اَللَّهِ أَنَّ مَنْ أَدْرَكَهُ مِنْكُمْ فَلْيُؤْمِنْ بِهِ وَ لْيَتَّبِعْهُ وَ لْيُصَدِّقْ بِهِ فَإِنَّهُ يَنْجُو مِنَ اَلْغَرَقِ ثُمَّ إِنَّ آدَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ مَرِضَ اَلْمَرْضَةَ اَلَّتِي مَاتَ فِيهَا فَأَرْسَلَ هِبَةَ اَللَّهِ وَ قَالَ لَهُ إِنْ لَقِيتَ جَبْرَئِيلَ أَوْ مَنْ لَقِيتَ مِنَ اَلْمَلاَئِكَةِ فَأَقْرِئْهُ مِنِّي اَلسَّلاَمَ وَ قُلْ لَهُ يَا جَبْرَئِيلُ إِنَّ أَبِي يَسْتَهْدِيكَ مِنْ ثِمَارِ اَلْجَنَّةِ فَقَالَ لَهُ جَبْرَئِيلُ يَا هِبَةَ اَللَّهِ إِنَّ أَبَاكَ قَدْ قُبِضَ وَ إِنَّا نَزَلْنَا لِلصَّلاَةِ عَلَيْهِ فَارْجِعْ فَرَجَعَ فَوَجَدَ آدَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَدْ قُبِضَ فَأَرَاهُ جَبْرَئِيلُ كَيْفَ يُغَسِّلُهُ فَغَسَّلَهُ حَتَّى إِذَا بَلَغَ اَلصَّلاَةَ عَلَيْهِ قَالَ هِبَةُ اَللَّهِ يَا جَبْرَئِيلُ تَقَدَّمْ فَصَلِّ عَلَى آدَمَ فَقَالَ لَهُ جَبْرَئِيلُ إِنَّ اَللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ أَمَرَنَا أَنْ نَسْجُدَ لِأَبِيكَ آدَمَ وَ هُوَ فِي اَلْجَنَّةِ فَلَيْسَ لَنَا أَنْ نَؤُمَّ شَيْئاً مِنْ وُلْدِهِ فَتَقَدَّمَ هِبَةُ اَللَّهِ فَصَلَّى عَلَى أَبِيهِ وَ جَبْرَئِيلُ خَلْفَهُ وَ جُنُودُ اَلْمَلاَئِكَةِ وَ كَبَّرَ عَلَيْهِ ثَلاَثِينَ تَكْبِيرَةً فَأَمَرَ جَبْرَئِيلُ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَرَفَعَ خَمْساً وَ عِشْرِينَ تَكْبِيرَةً وَ اَلسُّنَّةُ اَلْيَوْمَ فِينَا خَمْسُ تَكْبِيرَاتٍ وَ قَدْ كَانَ يُكَبَّرُ عَلَى أَهْلِ بَدْرٍ تِسْعاً وَ سَبْعاً ثُمَّ إِنَّ هِبَةَ اَللَّهِ لَمَّا دَفَنَ أَبَاهُ أَتَاهُ قَابِيلُ فَقَالَ يَا هِبَةَ اَللَّهِ إِنِّي قَدْ رَأَيْتُ أَبِي آدَمَ قَدْ خَصَّكَ مِنَ اَلْعِلْمِ بِمَا لَمْ أُخَصَّ بِهِ أَنَا وَ هُوَ اَلْعِلْمُ اَلَّذِي دَعَا بِهِ أَخُوكَ هَابِيلُ فَتُقُبِّلَ قُرْبَانُهُ وَ إِنَّمَا قَتَلْتُهُ لِكَيْلاَ يَكُونَ لَهُ عَقِبٌ فَيَفْتَخِرُونَ عَلَى عَقِبِي فَيَقُولُونَ نَحْنُ أَبْنَاءُ اَلَّذِي تُقُبِّلَ قُرْبَانُهُ وَ أَنْتُمْ أَبْنَاءُ اَلَّذِي تُرِكَ قُرْبَانُهُ فَإِنَّكَ إِنْ أَظْهَرْتَ مِنَ اَلْعِلْمِ اَلَّذِي اِخْتَصَّكَ بِهِ أَبُوكَ شَيْئاً قَتَلْتُكَ كَمَا قَتَلْتُ أَخَاكَ هَابِيلَ فَلَبِثَ هِبَةُ اَللَّهِ وَ اَلْعَقِبُ مِنْهُ مُسْتَخْفِينَ بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ اَلْعِلْمِ وَ اَلْإِيمَانِ وَ اَلاِسْمِ اَلْأَكْبَرِ وَ مِيرَاثِ اَلنُّبُوَّةِ وَ آثَارِ عِلْمِ اَلنُّبُوَّةِ حَتَّى بَعَثَ اَللَّهُ نُوحاً عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ ظَهَرَتْ وَصِيَّةُ هِبَةِ اَللَّهِ حِينَ نَظَرُوا فِي وَصِيَّةِ آدَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَوَجَدُوا نُوحاً عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ نَبِيّاً قَدْ بَشَّرَ بِهِ آدَمُ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَآمَنُوا بِهِ وَ اِتَّبَعُوهُ وَ صَدَّقُوهُ وَ قَدْ كَانَ آدَمُ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَصَّى هِبَةَ اَللَّهِ أَنْ يَتَعَاهَدَ هَذِهِ اَلْوَصِيَّةَ عِنْدَ رَأْسِ كُلِّ سَنَةٍ فَيَكُونَ يَوْمَ عِيدِهِمْ فَيَتَعَاهَدُونَ نُوحاً وَ زَمَانَهُ اَلَّذِي يَخْرُجُ فِيهِ وَ كَذَلِكَ جَاءَ فِي وَصِيَّةِ كُلِّ نَبِيٍّ حَتَّى بَعَثَ اَللَّهُ مُحَمَّداً صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ إِنَّمَا عَرَفُوا نُوحاً بِالْعِلْمِ اَلَّذِي عِنْدَهُمْ وَ هُوَ قَوْلُ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ «وَ لَقَدْ أَرْسَلْنٰا نُوحاً إِلىٰ قَوْمِهِ » إِلَى آخِرِ اَلْآيَةِ وَ كَانَ مَنْ بَيْنَ آدَمَ وَ نُوحٍ مِنَ اَلْأَنْبِيَاءِ مُسْتَخْفِينَ وَ لِذَلِكَ خَفِيَ ذِكْرُهُمْ فِي اَلْقُرْآنِ فَلَمْ يُسَمَّوْا كَمَا سُمِّيَ مَنِ اِسْتَعْلَنَ مِنَ اَلْأَنْبِيَاءِ صَلَوَاتُ اَللَّهِ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ وَ هُوَ قَوْلُ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ «وَ رُسُلاً قَدْ قَصَصْنٰاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَ رُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ » يَعْنِي لَمْ أُسَمِّ اَلْمُسْتَخْفِينَ كَمَا سَمَّيْتُ اَلْمُسْتَعْلِنِينَ مِنَ اَلْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ فَمَكَثَ نُوحٌ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فِي قَوْمِهِ «أَلْفَ سَنَةٍ إِلاّٰ خَمْسِينَ عٰاماً» لَمْ يُشَارِكْهُ فِي نُبُوَّتِهِ أَحَدٌ وَ لَكِنَّهُ قَدِمَ عَلَى قَوْمٍ مُكَذِّبِينَ لِلْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ اَلَّذِينَ كَانُوا بَيْنَهُ وَ بَيْنَ آدَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ ذَلِكَ قَوْلُ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ «كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ اَلْمُرْسَلِينَ » يَعْنِي مَنْ كَانَ بَيْنَهُ وَ بَيْنَ آدَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ إِلَى أَنِ اِنْتَهَى إِلَى قَوْلِهِ عَزَّ وَ جَلَّ: «وَ إِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ اَلْعَزِيزُ اَلرَّحِيمُ » ثُمَّ إِنَّ نُوحاً عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ لَمَّا اِنْقَضَتْ نُبُوَّتُهُ وَ اُسْتُكْمِلَتْ أَيَّامُهُ أَوْحَى اَللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَيْهِ أَنْ يَا نُوحُ قَدْ قَضَيْتَ نُبُوَّتَكَ وَ اِسْتَكْمَلْتَ أَيَّامَكَ فَاجْعَلِ اَلْعِلْمَ اَلَّذِي عِنْدَكَ وَ اَلْإِيمَانَ وَ اَلاِسْمَ اَلْأَكْبَرَ وَ مِيرَاثَ اَلْعِلْمِ وَ آثَارَ عِلْمِ اَلنُّبُوَّةِ فِي اَلْعَقِبِ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ فَإِنِّي لَنْ أَقْطَعَهَا كَمَا لَمْ أَقْطَعْهَا مِنْ بُيُوتَاتِ اَلْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ اَلَّتِي بَيْنَكَ وَ بَيْنَ آدَمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ لَنْ أَدَعَ اَلْأَرْضَ إِلاَّ وَ فِيهَا عَالِمٌ يُعْرَفُ بِهِ دِينِي وَ تُعْرَفُ بِهِ طَاعَتِي وَ يَكُونُ نَجَاةً لِمَنْ يُولَدُ فِيمَا بَيْنَ قَبْضِ اَلنَّبِيِّ إِلَى خُرُوجِ اَلنَّبِيِّ اَلْآخَرِ وَ بَشَّرَ نُوحٌ سَاماً بِهُودٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ كَانَ فِيمَا بَيْنَ نُوحٍ وَ هُودٍ مِنَ اَلْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ وَ قَالَ نُوحٌ إِنَّ اَللَّهَ بَاعِثٌ نَبِيّاً يُقَالُ لَهُ هُودٌ وَ إِنَّهُ يَدْعُو قَوْمَهُ إِلَى اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَيُكَذِّبُونَهُ وَ اَللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مُهْلِكُهُمْ بِالرِّيحِ فَمَنْ أَدْرَكَهُ مِنْكُمْ فَلْيُؤْمِنْ بِهِ وَ لْيَتَّبِعْهُ فَإِنَّ اَللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يُنْجِيهِ مِنْ عَذَابِ اَلرِّيحِ وَ أَمَرَ نُوحٌ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ اِبْنَهُ سَاماً أَنْ يَتَعَاهَدَ هَذِهِ اَلْوَصِيَّةَ عِنْدَ رَأْسِ كُلِّ سَنَةٍ فَيَكُونَ يَوْمُئِذٍ عِيداً لَهُمْ فَيَتَعَاهَدُونَ فِيهِ مَا عِنْدَهُمْ مِنَ اَلْعِلْمِ وَ اَلْإِيمَانِ وَ اَلاِسْمِ اَلْأَكْبَرِ وَ مَوَارِيثِ اَلْعِلْمِ وَ آثَارِ عِلْمِ اَلنُّبُوَّةِ فَوَجَدُوا هُوداً نَبِيّاً عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ قَدْ بَشَّرَ بِهِ أَبُوهُمْ نُوحٌ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَآمَنُوا بِهِ وَ اِتَّبَعُوهُ وَ صَدَّقُوهُ فَنَجَوْا مِنْ عَذَابِ اَلرِّيحِ وَ هُوَ قَوْلُ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ «وَ إِلىٰ عٰادٍ أَخٰاهُمْ هُوداً » وَ قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَّ «كَذَّبَتْ عٰادٌ اَلْمُرْسَلِينَ `إِذْ قٰالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَ لاٰ تَتَّقُونَ » وَ قَالَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى «وَ وَصّٰى بِهٰا إِبْرٰاهِيمُ بَنِيهِ وَ يَعْقُوبُ » وَ قَوْلُهُ «وَ وَهَبْنٰا لَهُ إِسْحٰاقَ وَ يَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنٰا » لِنَجْعَلَهَا فِي أَهْلِ بَيْتِهِ «وَ نُوحاً هَدَيْنٰا مِنْ قَبْلُ » لِنَجْعَلَهَا فِي أَهْلِ بَيْتِهِ فَآمَنَ اَلْعَقِبُ مِنْ ذُرِّيَّةِ اَلْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ مَنْ كَانَ قَبْلَ إِبْرَاهِيمَ لِإِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ كَانَ بَيْنَ إِبْرَاهِيمَ وَ هُودٍ مِنَ اَلْأَنْبِيَاءِ صَلَوَاتُ اَللَّهِ عَلَيْهِمْ وَ هُوَ قَوْلُ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ «وَ مٰا قَوْمُ لُوطٍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ » وَ قَوْلُهُ عَزَّ ذِكْرُهُ: «فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَ قٰالَ إِنِّي مُهٰاجِرٌ إِلىٰ رَبِّي » وَ قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَّ «وَ إِبْرٰاهِيمَ إِذْ قٰالَ لِقَوْمِهِ اُعْبُدُوا اَللّٰهَ وَ اِتَّقُوهُ ذٰلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ » فَجَرَى بَيْنَ كُلِّ نَبِيَّيْنِ عَشَرَةُ أَنْبِيَاءَ وَ تِسْعَةُ وَ ثَمَانِيَةُ أَنْبِيَاءَ كُلُّهُمْ أَنْبِيَاءُ وَ جَرَى لِكُلِّ نَبِيٍّ مَا جَرَى لِنُوحٍ صَلَوَاتُ اَللَّهِ عَلَيْهِ وَ كَمَا جَرَى لآِدَمَ وَ هُودٍ وَ صَالِحٍ وَ شُعَيْبٍ وَ إِبْرَاهِيمَ صَلَوَاتُ اَللَّهِ عَلَيْهِمْ حَتَّى اِنْتَهَتْ إِلَى يُوسُفَ بْنِ يَعْقُوبَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ ثُمَّ صَارَتْ مِنْ بَعْدِ يُوسُفَ فِي أَسْبَاطِ إِخْوَتِهِ حَتَّى اِنْتَهَتْ إِلَى مُوسَى عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَكَانَ بَيْنَ يُوسُفَ وَ بَيْنَ مُوسَى مِنَ اَلْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ فَأَرْسَلَ اَللَّهُ مُوسَى وَ هَارُونَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ إِلَى فِرْعَوْنَ وَ هَامَانَ وَ قَارُونَ ثُمَّ أَرْسَلَ اَلرُّسُلَ «تَتْرٰا كُلَّ مٰا جٰاءَ أُمَّةً رَسُولُهٰا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنٰا بَعْضَهُمْ بَعْضاً وَ جَعَلْنٰاهُمْ أَحٰادِيثَ » وَ كَانَتْ بَنُو إِسْرَائِيلَ تَقْتُلُ نَبِيّاً وَ اِثْنَانِ قَائِمَانِ وَ يَقْتُلُونَ اِثْنَيْنِ وَ أَرْبَعَةٌ قِيَامٌ حَتَّى أَنَّهُ كَانَ رُبَّمَا قَتَلُوا فِي اَلْيَوْمِ اَلْوَاحِدِ سَبْعِينَ نَبِيّاً وَ يَقُومُ سُوقُ قَتْلِهِمْ آخِرَ اَلنَّهَارِ فَلَمَّا نَزَلَتِ اَلتَّوْرَاةُ عَلَى مُوسَى عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ بَشَّرَ بِمُحَمَّدٍ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ كَانَ بَيْنَ يُوسُفَ وَ مُوسَى مِنَ اَلْأَنْبِيَاءِ وَ كَانَ وَصِيُّ مُوسَى يُوشَعَ بْنَ نُونٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ هُوَ فَتَاهُ اَلَّذِي ذَكَرَهُ اَللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فِي كِتَابِهِ فَلَمْ تَزَلِ اَلْأَنْبِيَاءُ تُبَشِّرُ بِمُحَمَّدٍ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ حَتَّى بَعَثَ اَللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى اَلْمَسِيحَ عِيسَى اِبْنَ مَرْيَمَ فَبَشَّرَ بِمُحَمَّدٍ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ ذَلِكَ قَوْلُهُ تَعَالَى «يَجِدُونَهُ» يَعْنِي اَلْيَهُودَ وَ اَلنَّصَارَى : «مَكْتُوباً» يَعْنِي صِفَةَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ «عِنْدَهُمْ» يَعْنِي «فِي اَلتَّوْرٰاةِ وَ اَلْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَ يَنْهٰاهُمْ عَنِ اَلْمُنْكَرِ » وَ هُوَ قَوْلُ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ يُخْبِرُ عَنْ عِيسَى «وَ مُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اِسْمُهُ أَحْمَدُ » وَ بَشَّرَ مُوسَى وَ عِيسَى بِمُحَمَّدٍ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ كَمَا بَشَّرَ اَلْأَنْبِيَاءُ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ بَعْضُهُمْ بِبَعْضٍ حَتَّى بَلَغَتْ مُحَمَّداً صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ فَلَمَّا قَضَى مُحَمَّدٌ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ نُبُوَّتَهُ وَ اُسْتُكْمِلَتْ أَيَّامُهُ أَوْحَى اَللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى إِلَيْهِ يَا مُحَمَّدُ قَدْ قَضَيْتَ نُبُوَّتَكَ وَ اِسْتَكْمَلْتَ أَيَّامَكَ فَاجْعَلِ اَلْعِلْمَ اَلَّذِي عِنْدَكَ وَ اَلْإِيمَانَ وَ اَلاِسْمَ اَلْأَكْبَرَ وَ مِيرَاثَ اَلْعِلْمِ وَ آثَارَ عِلْمِ اَلنُّبُوَّةِ فِي أَهْلِ بَيْتِكَ عِنْدَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَإِنِّي لَمْ أَقْطَعِ اَلْعِلْمَ وَ اَلْإِيمَانَ وَ اَلاِسْمَ اَلْأَكْبَرَ وَ مِيرَاثَ اَلْعِلْمِ وَ آثَارَ عِلْمِ اَلنُّبُوَّةِ مِنَ اَلْعَقِبِ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ كَمَا لَمْ أَقْطَعْهَا مِنْ بُيُوتَاتِ اَلْأَنْبِيَاءِ اَلَّذِينَ كَانُوا بَيْنَكَ وَ بَيْنَ أَبِيكَ آدَمَ وَ ذَلِكَ قَوْلُ اَللَّهِ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى «إِنَّ اَللّٰهَ اِصْطَفىٰ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْرٰاهِيمَ وَ آلَ عِمْرٰانَ عَلَى اَلْعٰالَمِينَ `ذُرِّيَّةً بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ وَ اَللّٰهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ » وَ إِنَّ اَللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى لَمْ يَجْعَلِ اَلْعِلْمَ جَهْلاً وَ لَمْ يَكِلْ أَمْرَهُ إِلَى أَحَدٍ مِنْ خَلْقِهِ لاَ إِلَى مَلَكٍ مُقَرَّبٍ وَ لاَ نَبِيٍّ مُرْسَلٍ وَ لَكِنَّهُ أَرْسَلَ رَسُولاً مِنْ مَلاَئِكَتِهِ فَقَالَ لَهُ قُلْ كَذَا وَ كَذَا فَأَمَرَهُمْ بِمَا يُحِبُّ وَ نَهَاهُمْ عَمَّا يَكْرَهُ فَقَصَّ إِلَيْهِمْ أَمْرَ خَلْقِهِ بِعِلْمٍ فَعَلِمَ ذَلِكَ اَلْعِلْمَ وَ عَلَّمَ أَنْبِيَاءَهُ وَ أَصْفِيَاءَهُ مِنَ اَلْأَنْبِيَاءِ وَ اَلْإِخْوَانِ وَ اَلذُّرِّيَّةِ اَلَّتِي «بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ» فَذَلِكَ قَوْلُهُ جَلَّ وَ عَزَّ «فَقَدْ آتَيْنٰا آلَ إِبْرٰاهِيمَ اَلْكِتٰابَ وَ اَلْحِكْمَةَ وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً » فَأَمَّا اَلْكِتَابُ فَهُوَ اَلنُّبُوَّةُ وَ أَمَّا اَلْحِكْمَةُ فَهُمُ اَلْحُكَمَاءُ مِنَ اَلْأَنْبِيَاءِ مِنَ اَلصَّفْوَةِ وَ أَمَّا اَلْمُلْكُ اَلْعَظِيمُ فَهُمُ اَلْأَئِمَّةُ [اَلْهُدَاةُ] مِنَ اَلصَّفْوَةِ وَ كُلُّ هَؤُلاَءِ مِنَ اَلذُّرِّيَّةِ اَلَّتِي «بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ» وَ اَلْعُلَمَاءُ اَلَّذِينَ جَعَلَ اَللَّهُ فِيهِمُ اَلْبَقِيَّةَ وَ فِيهِمُ اَلْعَاقِبَةَ وَ حِفْظَ اَلْمِيثَاقِ حَتَّى تَنْقَضِيَ اَلدُّنْيَا وَ اَلْعُلَمَاءَ وَ لِوُلاَةِ اَلْأَمْرِ اِسْتِنْبَاطُ اَلْعِلْمِ وَ لِلْهُدَاةِ فَهَذَا شَأْنُ اَلْفُضَّلِ مِنَ اَلصَّفْوَةِ وَ اَلرُّسُلِ وَ اَلْأَنْبِيَاءِ وَ اَلْحُكَمَاءِ وَ أَئِمَّةِ اَلْهُدَى وَ اَلْخُلَفَاءِ اَلَّذِينَ هُمْ وُلاَةُ أَمْرِ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ اِسْتِنْبَاطِ عِلْمِ اَللَّهِ وَ أَهْلُ آثَارِ عِلْمِ اَللَّهِ مِنَ اَلذُّرِّيَّةِ اَلَّتِي «بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ» مِنَ اَلصَّفْوَةِ بَعْدَ اَلْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ مِنَ اَلْآبَاءِ وَ اَلْإِخْوَانِ وَ اَلذُّرِّيَّةِ مِنَ اَلْأَنْبِيَاءِ فَمَنِ اِعْتَصَمَ بِالْفُضَّلِ اِنْتَهَى بِعِلْمِهِمْ وَ نَجَا بِنُصْرَتِهِمْ وَ مَنْ وَضَعَ وُلاَةَ أَمْرِ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ أَهْلَ اِسْتِنْبَاطِ عِلْمِهِ فِي غَيْرِ اَلصَّفْوَةِ مِنْ بُيُوتَاتِ اَلْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ فَقَدْ خَالَفَ أَمْرَ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ جَعَلَ اَلْجُهَّالَ وُلاَةَ أَمْرِ اَللَّهِ وَ اَلْمُتَكَلِّفِينَ «بِغَيْرِ هُدىً مِنَ اَللّٰهِ » عَزَّ وَ جَلَّ وَ زَعَمُوا أَنَّهُمْ أَهْلُ اِسْتِنْبَاطِ عِلْمِ اَللَّهِ فَقَدْ كَذَبُوا عَلَى اَللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ رَغِبُوا عَنْ وَصِيِّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ طَاعَتِهِ وَ لَمْ يَضَعُوا فَضْلَ اَللَّهِ حَيْثُ وَضَعَهُ اَللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى فَضَلُّوا وَ أَضَلُّوا أَتْبَاعَهُمْ وَ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ حُجَّةٌ إِنَّمَا اَلْحُجَّةُ فِي آلِ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ لِقَوْلِ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: وَ لَقَدْ «آتَيْنٰا آلَ إِبْرٰاهِيمَ اَلْكِتٰابَ» وَ اَلْحُكْمَ وَ اَلنُّبُوَّةَ «وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً » فَالْحُجَّةُ اَلْأَنْبِيَاءُ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ وَ أَهْلُ بُيُوتَاتِ اَلْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ حَتَّى تَقُومَ اَلسَّاعَةُ لِأَنَّ كِتَابَ اَللَّهِ يَنْطِقُ بِذَلِكَ وَصِيَّةُ اَللَّهِ «بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ » اَلَّتِي وَضَعَهَا عَلَى اَلنَّاسِ فَقَالَ عَزَّ وَ جَلَّ «فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اَللّٰهُ أَنْ تُرْفَعَ » وَ هِيَ بُيُوتَاتُ اَلْأَنْبِيَاءِ وَ اَلرُّسُلِ وَ اَلْحُكَمَاءِ وَ أَئِمَّةِ اَلْهُدَى فَهَذَا بَيَانُ عُرْوَةِ اَلْإِيمَانِ اَلَّتِي نَجَا بِهَا مَنْ نَجَا قَبْلَكُمْ وَ بِهَا يَنْجُو مَنْ يَتَّبِعُ اَلْأَئِمَّةَ وَ قَالَ اَللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فِي كِتَابِهِ «وَ نُوحاً هَدَيْنٰا مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ ذُرِّيَّتِهِ دٰاوُدَ وَ سُلَيْمٰانَ وَ أَيُّوبَ وَ يُوسُفَ وَ مُوسىٰ وَ هٰارُونَ وَ كَذٰلِكَ نَجْزِي اَلْمُحْسِنِينَ `وَ زَكَرِيّٰا وَ يَحْيىٰ وَ عِيسىٰ وَ إِلْيٰاسَ كُلٌّ مِنَ اَلصّٰالِحِينَ `وَ إِسْمٰاعِيلَ وَ اَلْيَسَعَ وَ يُونُسَ وَ لُوطاً وَ كلاًّ فَضَّلْنٰا عَلَى اَلْعٰالَمِينَ `وَ مِنْ آبٰائِهِمْ وَ ذُرِّيّٰاتِهِمْ وَ إِخْوٰانِهِمْ وَ اِجْتَبَيْنٰاهُمْ وَ هَدَيْنٰاهُمْ إِلىٰ صِرٰاطٍ مُسْتَقِيمٍ » «أُولٰئِكَ اَلَّذِينَ آتَيْنٰاهُمُ اَلْكِتٰابَ وَ اَلْحُكْمَ وَ اَلنُّبُوَّةَ فَإِنْ يَكْفُرْ بِهٰا هٰؤُلاٰءِ فَقَدْ وَكَّلْنٰا بِهٰا قَوْماً لَيْسُوا بِهٰا بِكٰافِرِينَ » فَإِنَّهُ وَكَّلَ بِالْفُضَّلِ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ وَ اَلْإِخْوَانِ وَ اَلذُّرِّيَّةِ وَ هُوَ قَوْلُ اَللَّهِ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى إِنْ تَكْفُرْ بِهِ أُمَّتُكَ فَقَدْ وَكَّلْتُ أَهْلَ بَيْتِكَ بِالْإِيمَانِ اَلَّذِي أَرْسَلْتُكَ بِهِ فَلاَ يَكْفُرُونَ بِهِ أَبَداً وَ لاَ أُضِيعُ اَلْإِيمَانَ اَلَّذِي أَرْسَلْتُكَ بِهِ مِنْ أَهْلِ بَيْتِكَ مِنْ بَعْدِكَ عُلَمَاءِ أُمَّتِكَ وَ وُلاَةِ أَمْرِي بَعْدَكَ وَ أَهْلِ اِسْتِنْبَاطِ اَلْعِلْمِ اَلَّذِي لَيْسَ فِيهِ كَذِبٌ وَ لاَ إِثْمٌ وَ لاَ زُورٌ وَ لاَ بَطَرٌ وَ لاَ رِيَاءٌ فَهَذَا بَيَانُ مَا يَنْتَهِي إِلَيْهِ أَمْرُ هَذِهِ اَلْأُمَّةِ إِنَّ اَللَّهَ جَلَّ وَ عَزَّ طَهَّرَ أَهْلَ بَيْتِ نَبِيِّهِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ وَ سَأَلَهُمْ أَجْرَ اَلْمَوَدَّةِ وَ أَجْرَى لَهُمُ اَلْوَلاَيَةَ وَ جَعَلَهُمْ أَوْصِيَاءَهُ وَ أَحِبَّاءَهُ ثَابِتَةً بَعْدَهُ فِي أُمَّتِهِ فَاعْتَبِرُوا يَا أَيُّهَا اَلنَّاسُ فِيمَا قُلْتُ حَيْثُ وَضَعَ اَللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ وَلاَيَتَهُ وَ طَاعَتَهُ وَ مَوَدَّتَهُ وَ اِسْتِنْبَاطَ عِلْمِهِ وَ حُجَجَهُ فَإِيَّاهُ فَتَقَبَّلُوا وَ بِهِ فَاسْتَمْسِكُوا تَنْجُوا بِهِ وَ تَكُونُ لَكُمُ اَلْحُجَّةُ وَ طَرِيقُ رَبِّكُمْ جَلَّ وَ عَزَّ وَ لاَ تَصِلُ وَلاَيَةٌ إِلَى اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِلاَّ بِهِمْ فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ كَانَ حَقّاً عَلَى اَللَّهِ أَنْ يُكْرِمَهُ وَ لاَ يُعَذِّبَهُ وَ مَنْ يَأْتِ اَللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ بِغَيْرِ مَا أَمَرَهُ كَانَ حَقّاً عَلَى اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ أَنْ يُذِلَّهُ وَ أَنْ يُعَذِّبَهُ .
زبان شرح:

البضاعة المزجاة ; ج ۲  ص ۲۵۴

شرح
السند مجهول.
قوله: (عهد إلى آدم) أي أمره وأوصاه.
و قوله: (أن لا يقرب هذه الشجرة) أي لا يتناول،ولا يأكل منها.عبّر عنها بالقُرب مبالغةً في تحريمها.
وقال البيضاوي:
الشجرة:هي الحنطة،أو الكرمة،أو التينة،أو شجرة من أكل منها أحدث-قال:- والأولى أن لا تعيّن من غير قاطع،كما لم تعيّن في الآية؛لعدم توقّف ما هو المقصود عليه.انتهى .ونقل الاختلاف عن الاُمّة في نهيه عليه السلام عن أكل الشجرة نهي تنزيه أو تحريم،فمذهب علمائنا الأوّل،وقالوا:لا ينافيه نسبة العصيان والغواية إليه في قوله تعالى: «وَ عَصىٰ آدَمُ رَبَّهُ
فَغَوىٰ» بناءً على أنّ المتّصف بهما هو الذي ارتكب كبيرة من الذنوب،أو صغيرة منها، بدليل قوله تعالى: «وَ مَنْ يَعْصِ اَللّٰهَ وَ رَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نٰارَ جَهَنَّمَ» ،وقوله: «إِلاّٰ مَنِ اِتَّبَعَكَ مِنَ اَلْغٰاوِينَ» ؛فإنّ متابعة إبليس كبيرة،أو صغيرة،ووجه عدم المنافاة أنّ حصر العصيان والغواية في الكبيرة والصغيرة ممنوع؛إذ كما أنّهما يتحقّقان بفعل القبيح والحرام،كذلك يتحقّقان بترك الأولى والمندوب.
وأمّا العصيان والغواية في الآية فإنّما يراد بهما ما حصل بفعل محرّم؛ألا ترى أنّك إذا قلت لرجل على سبيل التنزيه:لا تفعل كذا؛فإنّ الخير في خلافه،ففعله،صحّ لك أن تقول: عصاني،وخالفني،فغوى؛أي خاب عن ذلك الخير.أو يُراد أنّه ضلّ عن مطلوبه بناءً على ما قيل من أنّه عليه السلام طلب الخلد بأكلها،أو عن المأمور به،أو عن الرشد حيث اغترّ بقول العدوّ.
وتفصيل المقام ما أفاده بعض الأفاضل الكرام حيث قال:
اعلم أنّ أقوى شبهة المخطئين للأنبياء الظواهر الدالّة على عصيان آدم عليه السلام، وحملوها على ظواهرها بناءً على أصلهم من عدم وجوب عصمة الأنبياء،وضبط‍ القول في ذلك أنّ الاختلاف في هذا الباب يرجع إلى أقسام أربعة:
أحدها:ما يقع في باب العقائد.
وثانيها:ما يقع في التبليغ.
وثالثها:ما يقع في الأحكام والفتيا.
ورابعها:في أفعالهم وسيرهم.
أمّا الكفر والضلال في الاعتقاد،فقد أجمعت الاُمّة على عصمتهم عنها قبل النبوّة وبعدها،غير أنّ الأزارقة من الخوارج جوّزوا عليهم الذنب،وكلّ ذنب عندهم كفر، فلزمهم تجويز الكفر عليهم،بل يحكى عنهم أنّهم قالوا:يجوز أن يبعث اللّٰه نبيّاً علم أنّه يكفر بعد نبوّته.
وأمّا النوع الثاني-وهو ما يتعلّق بالتبليغ-فقد اتّفقت الاُمّة،بل جميع أرباب الملل والشرائع على وجوب عصمتهم عن الكذب والتحريف فيما يتعلّق [بالتبليغ] عمداً
وسهواً إلّاالقاضي أبا بكر؛فإنّه جوّز ما كان من ذلك على سبيل النسيان وفَلَتات اللِّسان.
وأمّا النوع الثالث-وهو ما يتعلّق بالفتيا-فأجمعوا على أنّه لا يجوز خطاؤهم فيه عمداً وسهواً إلّاشرذمة قليلة من العامّة.
وأمّا النوع الرابع-وهو الذي يقع في أفعالهم-فقد اختلفوا فيه على خمسة أقوال:
الأوّل:مذهب أصحابنا الإماميّة،وهو أنّه لا يصدر عنهم الذنب لا صغيرة ولا كبيرة، لا عمداً ولا نسياناً،ولا للإسهاء من اللّٰه،ولم يخالف فيه إلّاالصدوق وشيخه محمّد بن الحسن بن الوليد؛فإنّهما جوّزا الإسهاء،لا السهو الذي يكون من الشيطان.
الثاني:أنّه لا يجوز عليهم الكبائر،ويجوز عليهم الصغائر،إلّاالصغائر الخسيسة المنفّرة،كسرقة حبّة أو لقمة،وكلّ ما ينسب فاعله إلى الدناءة والضعة،وهذا قول أكثر المعتزلة.
الثالث:أنّه لا يجوز إتيانهم بصغيرة ولا كبيرة على جهة العمد،لكن يجوز على جهة التأويل أو السهو.وهو قول أبي عليّ الجبائي.
الرابع:أنّه لا يقع منهم الذنب إلّاعلى جهة السهو والخطأ،لكنّهم مأخوذون بما يقع منهم سهواً،وإن كان موضوعاً عن اُممهم؛لقوّة معرفتهم وعلوّ مرتبتهم،وأنّهم يقدرون من التحفّظ‍ على ما لا يقدر عليه غيرهم.وهو قول النظام،وجعفر بن مبشر،ومن تبعهما.
الخامس:أنّه يجوز عليهم الكبائر والصغائر عمداً وسهواً وخطأً.وهو قول الحشويّة،وكثير من أصحاب الحديث من العامّة.
ثمّ اختلفوا في وقت العصمة على ثلاثة أقوال:
الأوّل:أنّه من وقت ولادتهم إلى أن يَلقُوا اللّٰه سبحانه.وهو مذهب أصحابنا الإماميّة.
والثاني:أنّه من حين بلوغهم،ولا يجوز عليهم الكفر والكبيرة قبل النبوّة.وهو مذهب كثير من المعتزلة.
والثالث:أنّه وقت النبوّة،وأمّا قبله فيجوز صدور المعصية عنهم.وهو قول أكثر الأشاعرة.وبه قال أبو هذيل،وأبو عليّ الجبائي من المعتزلة.
إذا عرفت هذا،فاعلم أنّ العمدة فيما اختاره أصحابنا قول أئمّتنا عليهم السلام،وإجماع أصحابنا مع تأيّده بالنصوص المتظافرة حتّى صار ذلك من قبيل الضروريّات في مذهبنا،وقد استدلّوا بالأدلّة العقليّة أيضاً.انتهى .والجواب عن شبه المخالفين ما عرفت.
و قوله: (فلمّا بلغ الوقت الذي كان في علم اللّٰه أن يأكل منها نسي،فأكل منها) .
تحقيقه ما مرّ في الاُصول من كون علمه تعالى تابعاً للمعلوم،وعدم علّيّته له.نعم، لمّا علم أكله،أراد أن يأكله؛ليطابق علمه بالمعلوم إرادة تخيير واختيار،لا إرادة حتم وإجبار.
وبه يظهر سرّ ما روي عن أبي عبد اللّٰه عليه السلام قال:«نهى آدم عن أكل الشجرة،وشاء أن يأكل منها،ولو لم يشأ لم يأكله» .وأيضاً يندفع به التنافي بين إرادة الأكل والنهي عنه المتضمّن لإرادة تركه.
وهذا التوجيه جارٍ في أفعال العباد من المناهي كلّها.
وقوله تعالى: «وَ لَقَدْ عَهِدْنٰا إِلىٰ آدَمَ» . .
قال البيضاوي:
أي ولقد أمرناه.يُقال:تقدّم الملك إليه،وأوعَزَ إليه،وعزم عليه،وعهد إليه،إذا أمره. واللام جواب قسم محذوف.
«مِنْ قَبْلُ» ؛من قبل هذا الزمان.
«فَنَسِيَ» العهد،ولم يَعْنِ به حتّى غفل عنه،أو ترك ما وُصّي به من الاحتراز عن الشجرة.
«وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً» تصميم رأي وثبات على الأمر؛إذ لو كان ذا عزيمة وتصلّب لم يزلّه الشيطان،ولم يستطع تغريره،ولعلّ ذلك كان في بدء أمره قبل أن يجرّب الاُمور،ويذوق مشوبها .وقيل:عزماً على الذنب؛لأنّه أخطأ،ولم يتعمّد،ولم نجد إن كان من الوجود الذي
بمعنى العلم،فله عزماً مفعولاً،وإن كان من الوجود المناقض للعدم،فله حال من عزماً،أو متعلّق ب‍«نجد»انتهى .وقد ورد في كثير من الأخبار تفسير النسيان بالترك.
وقال الجزري:«أصل النسيان:الترك» .واعلم أنّه قد مرَّ في كتاب الإيمان والكفر من الاُصول عن أبي جعفر:أنّ المراد بالعهد في هذه الآية العهد إلى آدم عليه السلام بخلافة المهديّ عليه السلام ؛ولا تنافي بينهما؛إذ العهد المطلق شامل لهما.
و قوله: (اُهبط‍ منها) صيغة المجهول؛أي اُنزل.
و قوله: (توأم) .
قال الفيروزآبادي:
التوءم من جميع الحيوان:المولود مع غيره في بطن من الاثنين فصاعداً،ذكراً أو اُنثى.والجمع:توائم،وتؤام،كرخال.ويقال:توأم للذكر وتوأمة للاُنثى،فإذا جُمِعا فهما تَوْأمان وتَوأم .وقال الجوهري:«قال الخليل:تقدير توأم فَوعَلٌ،وأصله وَوْأم،فاُبدل من إحدى الواوين تاء،كما قالوا:تولج من وَلَج» .
و قوله: (كبشاً) بسكون الباء.
في القاموس :«الكَبْش:الحَمَل إذا أثنى،أو إذا خرجت رباعيته» .
و قوله: (ما لم يُنَقَّ) على بناء المفعول،من التنقية،أو الإنقاء.
قال الجوهري:«التنقية:التنظيف» .وقال الجزري:«التنقية:إفراد الجيّد من الرديء» .
و في المصباح :«نَقِي الشيء-من باب علم-نقاء،بالفتح والمدّ:نَظُف،ويُعدّى بالهمزة» .
وقوله تعالى: «وَ اُتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ اِبْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ» .
قال البيضاوي:
بالحقّ،صفة مصدر محذوف؛أي تلاوة ملتبسة بالحقّ.أو حال من الضمير في «اُتل»،أو من«نبأ»؛أي ملتبساً بالصدق،موافقاً لما في كتب الأوّلين.
«إِذْ قَرَّبٰا قُرْبٰاناً» ظرف ل‍«نبأ»،أو حال منه،أو بدل على حذف مضاف؛أي اُتل عليهم نبأهما نبأ ذلك الوقت.
والقربان:اسم لما يتقرّب به إلى اللّٰه من ذبيحة،أو غيرها،كما أنّ الحُلوان اسم ما يُحلى [به]؛أي يُعطى،وهو في الأصل مصدر،ولذلك لم يثنّ.
وقيل:تقديره:إذ قرّب كلّ واحدٍ منهما قرباناً.قيل:كان قابيل صاحب زرع،وقرّب أردأ قمح عنده،وهابيل صاحب ضَرع،وقرّب حَمَلاً سميناً.
«فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمٰا وَ لَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ اَلْآخَرِ» ؛لأنّه سخط‍ حكم اللّٰه،ولم يخلص النيّة في قربانه،وقصد إلى أخسّ ما عنده.
«قٰالَ لَأَقْتُلَنَّكَ» ؛نوعده بالقتل؛لفرط‍ الحسد له على تقبّل قربانه،ولذلك قال: «إِنَّمٰا يَتَقَبَّلُ اَللّٰهُ مِنَ اَلْمُتَّقِينَ» في جوابه؛أي إنّما أتيت من قبل نفسك بترك التقوى،لا من قبلي،فلِمَ تقتلني.
وفيه إشارة إلى أنّ الحاسد ينبغي أن يرى حرمانه من تقصيره،ويجتهد في تحصيل ما به صار المحسود محظوظاً،لا في إزالة حظّه؛فإنّ ذلك ممّا يضرّه ولا ينفعه،وإنّ الطاعة لا تُقبل إلّامن متّقٍ .
و قوله: (فعمد) أي قصد.
و قوله: (يجري من ابن آدم مجرى الدم) .
نقل عن الأزهري أنّه قال:«معناه أنّ الشيطان لا يفارق ابن آدم ما دام حيّاً،كما لا يفارق دمه».
وقال:
هذا على طريق ضرب المثل،والأكثر أجروه على ظاهره،وقالوا:إنّ الشيطان جعل
له هذا المقدار من التطرّق إلى باطن الآدمي،إلى أن يصل إلى قلبه،فيوسوسه على
حسب ضعف إيمانه وقلّة ذكره وكثرة غفلته،ويبعد عنه،ويقلّ وسوسته وتسلّطه وسلوكه إلى باطنه بمقدار قوّته ويقظته ودوام ذكره وإخلاص توحيده.ويشهد لذلك ظواهر الكتاب والسنّة .
و قوله: (يكون له عقب يفتخرون) .
في القاموس :«العَقْبُ:الوَلَد،وولد الولد،كالعَقِب،ككتف» .وفيه:«الافتخار:التمدّح بالخصال» .
و قوله: (فقتله) .
قيل:كان هابيل أقوى منه،ولكن تحرّج عن قتله،واستسلم منه خوفاً من اللّٰه؛لأنّ الدفع لم يُبَح بعدُ .وقيل:إنّه قتل،وهو ابن عشرين سنة عند عقبة حذّاء.وقيل:بالبصرة في موضع المسجد الأعظم .
و قوله: (فلمّا رجع قابيل) إلى آخره.
قال بعض المؤرّخين:«كان آدم عليه السلام عند وقوع تلك الواقعة مشتغلاً بأداء مناسك الحجّ، فلعلّ رجوع قابيل إليه كان بعد عوده عليه السلام من مكّة» .وروي أنّه لمّا قتله،اسودّ جسده،فسأله آدم عن أخيه،فقال:ما كنتُ عليه وكيلاً.فقال: بل قتلته،ولذلك اسودّ جسدك،وتبرّأ منه،ومكث بعد ذلك مائة سنة لا يضحك .
و قوله: (فوجد هابيل قتيلاً) .
يظهر ممّا ذكرنا أنّه عليه السلام وجده مدفوناً،ويدلّ عليه أيضاً قوله تعالى: «فَبَعَثَ اَللّٰهُ غُرٰاباً يَبْحَثُ فِي اَلْأَرْضِ» الآية .
و قوله: (لُعِنْتِ من أرض) على البناء للمفعول،بصيغة المؤنّث للمخاطبة،خاطب عليه السلام القطعة من الأرض التي قُتل فيها ابنه بالدعاء عليها،وقد شاع ذمّ المكان والزمان باعتبار وقوع الفعل فيهما.
وقيل:يحتمل أن يكون لُعِنَتْ-بسكون التاء-مسنداً إلى ضمير القطعة منها،وكلمة «من»على التقديرين بيانيّة،أو للتبعيض،باعتبار أنّ الملعونة هي تلك القطعة من الأرض لا جميعها؛إذ لها قطع مباركة طيّبة نزلت فيها الرحمة والخير دائماً .واللعن:الطرد،والإبعاد.والملعون:المشؤوم البعيد من الخير.
و قوله: (فسمّاه هبة اللّٰه) .
قيل:دلّ هذا على أنّه عليه السلام يعرف لغة العرب،ويتكلّم بها.وقيل:اسمه بالسريانيّة:«شيث»، والتسمية ب‍«هبة اللّٰه»من العرب .
و قوله: (واُخته توأم) عطف على«غلام»،و«توأم»خبر مبتدأ محذوف،والجملة حال من المعطوف،بل من المعطوف عليه أيضاً.
ويحتمل أن يكون الواو للحال،و«اُخته توأم»مبتدأ وخبر،أو تكون الجملة حالاً من «غلام».
وقيل:فيه ردّ لما ذكره بعض العامّة من أنّه تولّد من حوّاء منفرداً بخلاف سائر الإخوة.
و قوله: (استكمل أيّامه) .
في الصحاح :«استكمله:استتمّه» .
و في القاموس :«أكمله واستكمله وكمّله:أتمّه،وجمّله» .
و قوله: (قد قضيت نبوّتك) على صيغة المخاطب المعلوم،أو الغائبة المجهولة.
وقس عليه قوله: (واستكملت أيّامك) .
و قوله: (فاجعل العلم) إلى قوله: (وآثار علم النبوّة) .
قيل:لعلّ المراد بالعلم العلم بالأحكام وغيرها ممّا اُوحي إليه،وبالإيمان اُصول الدِّين وأركانه،وبالاسم الأكبر الاسم الأعظم،أو كتاب الأنبياء.
روى المصنّف رحمه الله في باب ما نصّ اللّٰه ورسوله على الأئمّة،عن أبي عبد اللّٰه عليه السلام:«أنّ الاسم الأكبر هو الكتاب الذي يعلم به علم كلّ شيء،الذي كان مع الأنبياء» .والمراد بميراث العلم الإرشاد والتعليم والهداية والخلافة.وبآثار علم النبوّة الصلاح والكرامات والأسرار التي لايجوز للنبيّ إظهاره لغير الوصيّ.
وقال بعض المؤرّخين من العامّة:إنّ آدم عليه السلام أخرج صندوقاً أبيض عند وصيّته إلى شيث عليه السلام،وفتح قفله،وأخرج منه صحيفة بيضاء،ونشرها،فبلغ نورها شرقاً وغرباً،وكانت فيها أسامي جميع الأنبياء والأوصياء وصفاتهم وعلاماتهم ومعجزاتهم وأزمنتهم وأيّامهم ومدّة عمرهم وما يرد عليهم من القضاء والبلاء،أوّلهم آدم عليه السلام،وآخرهم خاتم الأنبياء، وسائرهم على الترتيب،فعرضهم على شيث،ثمّ وضعها في الصندوق،ودفعه إلى شيث، وأمره بحفظه .
و قوله: (في العقب من ذرّيّتك) .
كلمة«من»للتبيين،أو للتبعيض.وذرّيّة الرجل:ولده.
و قوله: (عند هبة اللّٰه) بيان للذرّيّة.
ويفهم منه أنّ الرسالة والنبوّة والوصاية من لدن آدم عليه السلام إلى من بلغ إنّما كانت بأمر اللّٰه عزّ وجلّ،وتنصيص الأنبياء ووصيّتهم وهكذا كانت سنّة اللّٰه فيهم،فبطل قول من زعم تفويض الخلافة والإمامة إلى إجماع الجهلة من هذه الاُمّة، «ذٰلِكَ ظَنُّ اَلَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ اَلنّٰارِ» .
و قوله: (ولن أدَع الأرض) أي لن أتركها.
و قوله: (ويكون نجاة) .
اسم«يكون»العالم المذكور،أو ما عنده من آثار علم النبوّة.والمراد بالنجاة نجاة الدارين
لمن مضى بسيرة العلماء،واستنّ بسنّتهم،والنجاة من عقوبة الدُّنيا لمن لم يكن بهذه المثابة؛ فإنّ وجود العالم سبب لبقاء نظام الخلق،ولولاه لساخت الأرض بأهلها.
و قوله: (وبشّر آدم بنوح صلّى اللّٰه عليهما) .
قال الجوهري:«بَشَره يَبْشُرُهُ،من البُشرى.وكذا أبشر وبشّر.والاسم:البشارة.بَشَرَ به يَبشَرُ استبشر» ؛يعني أنّه عليه السلام أخبر ابنه هبة اللّٰه ببعثة نوح عليه السلام وظهوره.
وقيل:اسم نوح بالسريانيّة:«يشكر».وقيل:«ساكن».وقيل:«ساكب»أو«سكبا»،وسمّاه العرب نوحاً،وآدماً ثانياً،ولقّبوه بشيخ الأنبياء ونجيّ اللّٰه.
وذكر بعض العامّة لتسميته عليه السلام بنوح ثلاثة أوجه أحدها:أنّه مرَّ بكلبٍ أجرب،فقال:إخسأ يا قبيح،فتكلّم الكلب،وقال:اُخلق وأوجِد ما هو أحسن منّي إن قدرتَ.أو قال:تعيب النقّاش،دون النقش.أو قال:احفظ‍ لسانك،إنّما أجريت أنت اسم آدمَ،ووصف النبوّة على نفسك،فاضطرب نوح،وبكى سنين كثيرة،فسمّي بنوح؛لكثرة اشتغاله بالنوحة.وإنّما سمّوه آدم الثاني؛لأنّ سلسلة أنساب بني آدم تنتهي إليه بعد الطوفان .قال الجوهري:«الطوفان:المطر الغالب يغشي كلّ شيء.قال الأخفش:واحدها في القياس:طوفانة» .
و قوله: (وكان بين آدم وبين نوح-صلّى اللّٰه عليهما-عشرة آباء أنبياء وأوصياء كلّهم) ؛يعني بعضهم نبيّ،وبعضهم وصيّ،لم يخرج النبوّة والوصاية من بينهم.
واعلم أنّ جماعة من أرباب السِّير ذكروا بين آدم ونوح ثمانية آباء؛اثنان منهم من الأنبياء، والباقي من الأوصياء هكذا:نوح بن لمك بن متوشلخ بن أخنوخ،وهو إدريس عليه السلام بن اليارد بن مهلائيل بن قينان بن انوش بن شيث بن آدم عليه السلام.
والأشهر في كتب النسّابة:نوح بن مشخد بن لمك،إلى آخره،فيكون بينهما تسعة من الآباء .
ويمكن حمل هذه الرواية على القولين بإدخال الطرف الواحد،أو الطرفين في جملة العشرة.واللّٰه أعلم بحقائق الاُمور.
(وأوصى آدم عليه السلام إلى هبة اللّٰه) .
قال الجوهري:«أوصيت له بشيء،وأوصيت إليه،إذا جعلته وصيّك» .
و في المصباح :«الإيصاء:الأمر،والتذكير» .ويظهر من قوله عليه السلام فيما بعد أنّه كان آدم عليه السلام وصّى هبة اللّٰه أن يتعاهد هذه الوصيّة عند رأس كلّ سنة،وأنّه كتب هذه الوصيّة،وكتب اسم نوح ونعته،وجعله وديعة عند هبة اللّٰه.
و قوله: (فأرسل هبة اللّٰه) إلى آخره.
كأنّه عليه السلام كان عالماً بمجيء جبرئيل أو غيره من الملائكة،فأرسله ليلقاهم في الطريق.
وقيل:فيه دلالة على أنّه كان للملائكة مقام معلوم يراهم آدم ووصيّه فيه،وإلّا لما احتاج إلى الإرسال .هذا كلامه،وهو كما ترى.
و قوله: (يستهديك) أي طلب منك الهديّة.
و قوله: (حتّى إذا بلغ) أي جبرئيل،أو هبة اللّٰه.
(للصلاة عليه) .
في بعض النسخ:«بالصلاة».وفي الفقيه :«فبلغ إلى الصلاة عليه»،وهو أظهر.
و قوله: (فليس لنا أن نؤمّ شيئاً من وُلده) .
في الفقيه:«قال جبرئيل:فلسنا نتقدّم أبرار ولده،وأنت من أبرّهم» ،وهذا كالصريح في أنّ الأبرار من بني آدم أفضل من جبرئيل وسائر الملائكة،وأنّ تقدّم المفضول على الفاضل غير جائز في أمر الصلاة،فكيف غيرها ممّا هو أعظم منها من الرئاسة العامّة في اُمور الدِّين والدُّنيا.
و قوله: (كبّر عليه ثلاثين تكبيرة) أي في صلاة واحدة،أو في ستّ صلوات.
وفي الفقيه :«فتقدّم،فكبّر عليه خمساً عدّة الصلوات التي فرضها اللّٰه-عزّ وجلّ-على اُمّة محمّد صلى الله عليه و آله».
وفي بعض روايات العامّة:«أنّه كبّر عليه ثلاث تكبيرات».وفي بعضها:«أربع تكبيرات» .
و قوله: (فأمر جبرئيل) ؛لعلّ المراد أنّه عليه السلام أمر هبة اللّٰه.
(فرفع) أي أسقط‍،ووضع . (خمساً وعشرين تكبيرة) أي وجوبها،أو عموم مشروعيّتها،فلا ينافي ما روي من فعل النبيّ صلى الله عليه و آله أحياناً لبعض الخصومات.
و قوله: (وقد كان يكبّر على أهل بدر تسعاً وسبعاً) .الظاهر أنّها في الصلاة على ميّت واحد.
ويحتمل كونها بالتشريك على ميّتين؛بأن كان حضور الثاني بعد [التكبير] الثاني،أو بعد الرابع.
(ثمّ إنّ هبة اللّٰه لمّا دفن أباه) .
قال أرباب التواريخ:«دفنه في غار جبل أبي قبيس» .وقال بعضهم:«ثمّ حمله نوح عليه السلام يوم الطوفان معه في السفينة،ودفنه بعد الخروج منها في سرنديب» .وقيل:«عاش حيّاً عليه السلام بعده بسنة».وقيل:«سبع سنين» .
و قوله: (فلبث هبة اللّٰه) إلى آخره.
فيه دلالة على أنّ العلم ما زال مكتوماً منذ توفّي آدم عليه السلام،وأنّ التقيّة شرعت من ذلك الوقت.
و قوله: (وظهرت وصيّة هبة اللّٰه) أي ظهر صدق إخباره،ووصيّته ببعثة نوح،أو ببعثة الأنبياء الذين كانوا قبله أيضاً.
وقيل:أي ظهر كونه وصيّاً لآدم؛لأنّه كان يُخفيه من الأشرار .
و قوله: (أن يتعاهد هذه الوصيّة) أي أنّه عليه السلام أمره بالمحافظة والمواظبة على تجديد العهد
بها وتلاوتها لئلّا تندرس آثارها.
قال الجوهري:«التعهّد:التحفّظ‍ بالشيء،وتجديد العهد به.وتعهّدت فلاناً،وتعهّدت ضيعتي،وهو أفصح من قولك:تعاهدته؛لأنّ التعاهد إنّما يكون بين اثنين» .
و في القاموس :«تعهّده وتعاهده:تفقّده،وأحدث العهد به» .
و قوله: (فيتعاهدون نوحاً) إلى آخره.
ضمير الجمع للمؤمنين المستخفين من قابيل وأتباعهِ.والحاصل:أنّهم يتجدّدون العهد بالوصيّة به،ويطلبونها،وينظرون ما فيها من نعته وزمان بعثته؛ليصدّقوه،ويؤمنوا به عند ظهوره.
و قوله: (بالعلم الذي عندهم) ؛يعني وصيّة آدم وأبناءه الأنبياء والأوصياء.
(وهو) أي كون نوح رسولاً بأمر اللّٰه ووحيه،لا من عند نفسه،أو برأي الخلق.
(قول اللّٰه عزّ وجلّ) في مواضع عديدة من القرآن.
«وَ لَقَدْ أَرْسَلْنٰا نُوحاً» حيث أسند الإرسال إلى نفسه المقدّسة.
(وكان من بين آدم ونوح من الأنبياء) ؛لعلّ المراد بهم ما يعمّ الأوصياء.
(مستخفين) ؛خوفاً من قابيل وذرّيّته،كما مرّ.يُقال:استخفيت منك؛أي تواريت.
قيل:لعلّ المراد أنّ أكثرهم،أو جماعة منهم كانوا مستخفين،وإلّا فإدريس كان بين آدم ونوح نبيّاً،وسمّاه اللّٰه تعالى في القرآن،ورفعه مكاناً عليّاً . (ولذلك خفي ذكرهم في القرآن) ؛لأنّ ذكرهم فيه يوجب تكذيب المعاندين،حيث لم يحيطوا بهم خبراً.
و قوله: (وهو) أي ذكر المستعلنين منهم دون المستخفين.
(قول اللّٰه عزّ وجلّ) في سورة النساء: «وَ رُسُلاً قَدْ قَصَصْنٰاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ» ؛أي من قبل هذه السورة،أو اليوم.
قال بعض المفسّرين:«نصب«رسلاً»بمضمر دلّ عليه«أوحينا»كأرسلنا» .
و قوله: (فمكث نوح) إلى آخره.
قال البيضاوي في تفسير قوله تعالى: «وَ لَقَدْ أَرْسَلْنٰا نُوحاً إِلىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاّٰ خَمْسِينَ عٰاماً» :
بعد المبعث؛إذ روي أنّه بعث على رأس الأربعين،ودعا قومه تسعمائة وخمسين، وعاش بعد الطوفان ستّين.
ولعلّ اختيار هذه العبارة للدلالة على إكمال العدد؛فإنّ تسعمائة وخمسين قد يطلق على ما يقرب منه،ولما في ذكر الألف من تخييل طول المدّة إلى السامع؛فإنّ المقصود من القصّة تسليته لرسول اللّٰه صلى الله عليه و آله،وتثبيته على ما يكابده من الكفَرَة، واختلاف المميّزين؛لما في التكرير من البشاعة .
و قوله: (وذلك) أي تكذيب قوم نوح للأنبياء.
(قول اللّٰه عزّ وجلّ) في سورء الشعراء: «كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ اَلْمُرْسَلِينَ» .
قال بعض المفسّرين:«القوم مؤنّثة،ولذا تصغّر على قويمة» . (يعني من كان بينه وبين آدم) ؛لعلّ المراد أنّهم كذّبوا تلك الرسل أوّلاً،ثمّ كذّبوا نوحاً بعد مبعثه.
وقيل:يعني كذّبوا نوحاً ومن قبله من الرسل بعد إظهار نوح عليه السلام رسالتهم.وفسّر الآية به بعض المفسّرين أيضاً.
وقال بعضهم:إنّهم كذّبوا نوحاً وحده،إلّاأنّ تكذيب واحد من الرُّسل لمّا كان كتكذيب الكلّ صحّ أنّهم كذّبوا الكلّ . (إلى أن انتهى) ؛يعني أمر القوم من اللجاج والعناد،ودعائه عليه السلام عليهم وإهلاكهم بالطوفان.
(إلى قوله عزّ وجلّ: «وَ إِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ اَلْعَزِيزُ اَلرَّحِيمُ» ) أي المنتقم من أعدائه،الرحيم بأوليائه.
و قوله: (فإنّ اللّٰه-عزّ وجلّ-يُنجيه) أي هوداً أو من تبعه.
ويحتمل إرجاع الضمير إلى أحدهما فقط‍.
(وهو قول اللّٰه عزّ وجلّ) في سورة الأعراف: «وَ إِلىٰ عٰادٍ أَخٰاهُمْ» ؛عطف على قوله تعالى: «نوحاً»قبل هذه الآية؛أي وأرسلنا إلى عاد هوداً،عطف بيان لأخاهم.
قال البيضاوي:
المراد به الواحد منهم،كقولهم:يا أخا العرب؛فإنّه هود بن عبد اللّٰه بن رياح بن الخلود بن عاد بن عوص بن أرم بن سام بن نوح.وقيل:هود بن شالح بن أرفخشد بن سام ابن عمّ أبي عاد . (وقوله عزّ وجلّ) في سورة الشعراء: «كَذَّبَتْ عٰادٌ اَلْمُرْسَلِينَ» ؛أنّثه باعتبار القبيلة،وهو في الأصل اسم أبيهم،كما عرفت.
«إِذْ قٰالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَ لاٰ تَتَّقُونَ» اللّٰه،فتتركوا عبادة غيره.
(وقال تبارك وتعالى) في سورة البقرة: «وَ وَصّٰى بِهٰا إِبْرٰاهِيمُ بَنِيهِ» .
قال البيضاوي:
التوصية،هي التقدّم إلى الغير بفعل فيه صلاح وقربة،وأصلها:الوصل.يُقال: وصّاه،إذا وصله.وفَصّاه،إذا فعله،كأنّ الموصي يصل فعله بفعل الوصيّ .والضمير في«بها»للملّة،أو لقوله:«أسلمت عنّي تأويل الكلمة»،أو الجملة.
«وَ يَعْقُوبُ» عطف على «إِبْرٰاهِيمُ» ؛أي وصّى هو أيضاً بنيه . (وقوله تعالى) في سورة الأنعام: «وَ وَهَبْنٰا لَهُ» أي لإبراهيم عليه السلام.
«إِسْحٰاقَ وَ يَعْقُوبَ» أي ولداً ونافلة حين يئس من الولادة من عجوز عاقر،ولذا لم يذكر إسماعيل هنا.
«كُلاًّ هَدَيْنٰا» . قال بعض المفسّرين:«أي كلّاً منهما» .
وفسّره عليه السلام ب‍ قوله: (لنجعلها) بصيغة المتكلّم.وفي بعض النسخ:«ليجعلها»بصيغة الغيبة.
(في أهل بيته) .
لعلّ المراد:هديناه لتعيين الخليفة،لنجعل الخلافة في أهل بيته،فيدلّ على أنّها من صُنعه تعالى يضعها فيمن يشاء،ولم يفوّضها بآراء الناس واختيارهم.
«وَ نُوحاً هَدَيْنٰا مِنْ قَبْلُ» .
قال البيضاوي:«أي من قبل إبراهيم،عدّ هداه نعمة على إبراهيم من حيث إنّه أبوه، وشرف الوالد يتعدّى إلى الولد» . (وأمر العقب من ذرّيّة الأنبياء عليهم السلام مَن كان قبل إبراهيم) أي أمر هود عليه السلام العقب بتعاهد الوصيّة.
(لإبراهيم عليه السلام) .
وفي كثير من النسخ:«وآمَن العقب».
وكلمة«من»في قوله: (من الأنبياء) للتبعيض،وكان قوله عليه السلام: (وهو قول اللّٰه عزّ وجلّ: «وَ مٰا قَوْمُ لُوطٍ‍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ» ) ،وقوله: «فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ‍» بياناً لمن آمن لإبراهيم من ذرّيّة الأنبياء.
وقوله: «وَ إِبْرٰاهِيمَ إِذْ قٰالَ لِقَوْمِهِ» الآية،بيان لنبوّة إبراهيم عليه السلام وبعثته،فلا يرد ما قيل من أنّ الظاهر أنّ الآيتين الأوّلتين لبيان أنّه قد كان بين هود وإبراهيم أنبياء،ومنهم لوط‍.وهو مخالف لغيره من الأخبار الدالّة على أنّ لوطاً كان بعثته بعد بعثة إبراهيم عليه السلام،وكان معاصراً له على هذا.
قال البيضاوي في تفسير قوله تعالى في سورة هود: «وَ يٰا قَوْمِ لاٰ يَجْرِمَنَّكُمْ شِقٰاقِي»:
أي لا يكسبنّكم [ «شِقٰاقِي» ] معاداتي «أَنْ يُصِيبَكُمْ مِثْلُ مٰا أَصٰابَ قَوْمَ نُوحٍ» من الغرق «أَوْ قَوْمَ هُودٍ» من [الريح. «أَوْ قَوْمَ صٰالِحٍ» من الرجفة]،و«إنّ»بصلتها ثاني مفعولي«جرم»؛فإنّه يعدّى إلى واحد وإلى اثنين،ككسب.
«وَ مٰا قَوْمُ لُوطٍ‍ مِنْكُمْ بِبَعِيدٍ» زماناً،أو مكاناً،فإن لم تعتبروا بمَن قبلهم،فاعتبروا
بهم.أو ليسوا ببعيد منكم في الكفر والمساوي،فلا يبعد عنكم ما أصابهم.
وإفراد البعيد؛لأنّ المراد:وما إهلاكهم،أو وما هم شيء ببعيد.ولا يبعد أن يُسوّى في أمثاله بين المذكّر والمؤنّث؛لأنّها على زِنة المصادر،كالصهيل والشهيق .أقول:الغرض من قوله:«ولا يبعد أن يسوّى»إلى آخره،دفع ما يقال من أنّ«قوماً» مؤنّث باعتبار الجمعيّة،أو لتصغيره على«قويمة»،فالمناسب أن يُقال:«ببعيدة».
وقال في تفسير قوله تعالى في سورة العنكبوت: «فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ‍» :«هو ابن أخيه،وأوّل مَنْ آمن به.وقيل:إنّه آمن به حين رأى النار،ولم تحرقه. «وَ قٰالَ إِنِّي مُهٰاجِرٌ» من قومي «إِلىٰ رَبِّي» ؛إلى حيث أمرني ربّي» .وقال في تفسير قوله تعالى في سورة العنكبوت:
«وَ إِبْرٰاهِيمَ» عطف على «نُوحاً» ،أو نصب بإضمار«اُذكر»،وقرئ بالرفع على تقدير «ومن المرسلين إبراهيم».
«إِذْ قٰالَ لِقَوْمِهِ اُعْبُدُوا اَللّٰهَ» ظرف لأرسلنا؛أي أرسلناه حين كمل عقله،وتمّ نظره، بحيث عرف الحقّ،وأمر الناس به.أو بدل منه بدل الاشتمال إن قدّر ب‍«اُذكر».
«وَ اِتَّقُوهُ ذٰلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ» ممّا أنتم عليه «إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» الخير والشرّ،وتميّزون ما هو خير ممّا هو شرّ،أو كنتم تنظرون في الاُمور بنظر العلم دون نظر الجهل .
و قوله: (فجرى بين كلّ نبيّين) أي من الأنبياء المعروفين،أو اُولي العزم.
و قوله: (ما جرى لنوح عليه السلام) من وصيّته إلى وصيّه،والأمر بتعاهدها وكتمانها،وبشارته بمن يأتي بعده من الأنبياء.
وهذا كالتأكيد لقوله:«وكذلك جاء في وصيّة كلّ نبيّ».
(وكما جرى لآدم) من وصيّته إلى هبة اللّٰه،وبشارته بنوح.وكذا البواقي.
و قوله: (حتّى انتهت) أي الوصيّة،أو النبوّة.
و قوله: (فكان بين يوسف وبين موسى من الأنبياء) من قبيل قوله ممّا مرّ.
وقوله عليه السلام: (ثمّ أرسل الرُّسل تترى...) اقتباس من قوله تعالى في سورة المؤمنون: «ثُمَّ
أَرْسَلْنٰا رُسُلَنٰا تَتْرٰا كُلَّ مٰا جٰاءَ أُمَّةً رَسُولُهٰا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنٰا بَعْضَهُمْ بَعْضاً وَ جَعَلْنٰاهُمْ أَحٰادِيثَ فَبُعْداً لِقَوْمٍ لاٰ يُؤْمِنُونَ» .
قال البيضاوي:
«تَتْرٰا» أي متواترين واحداً بعد واحد،من الوتر،وهو الفرد.والتاء بدل من الواو، كتولج،والألف للتأنيث؛لأنّ الرسل جماعة.
وقرأ أبو عمرو:«وتترًى»بالتنوين،على أنّه مصدر بمعنى المتواترة وقع حالاً.
«كُلَّ مٰا جٰاءَ أُمَّةً رَسُولُهٰا كَذَّبُوهُ» ؛أضاف الرسول مع الإرسال إلى المرسل،ومع المجيء [إلى المرسل إليهم]. «بَعْضَهُمْ بَعْضاً» في الإهلاك «وَ جَعَلْنٰاهُمْ أَحٰادِيثَ» لم نبق منهم إلّاحكايات يُسمر بها،وهو اسم جمع«اُحدُوثة»،وهي ما يتحدّث به تلهّياً وتعجّباً .
و قوله: (اثنان قائمان) جملة حاليّة؛أي والحال أنّ اثنين من الأنبياء قائمان ينظران إلى النبيّ المقتول،ولا ينصرانه للتقيّة،أو لعدم القدرة على النصرة.
والغرض أنّ التقيّة ممّا جرت به سنّة اللّٰه في الأوّلين والآخرين،وليست مختصّة بأوصياء هذه الاُمّة وشيعتهم.أو يراد باثنان رجلان من القوم واقفان،ولا يزجران القاتل؛إمّا لما ذكر، أو عدم المبالاة،وعلى هذا القياس.
قوله: (ويقتلون اثنين وأربعة قيام) جمع قائم.
و قوله: (ويقوم سوق قتلهم) .
السوق،بالضمّ:معروف،وقيامه:نَفاقه،ورواجه.
(آخر النهار) ظرف للقيام،أو غاية له.وعلى الثاني يكون المراد أنّهم كانوا يقتلون في هذا الزمان القليل هذا العدد الكثير.
وفي بعض النسخ:«سوق بقلهم»،وهو موافق لما روي في غير هذا الخبر؛أي لا يبالون بذلك حيث كان بعد قتل سبعين نبيّاً يقوم أسواقهم إلى آخر النهار،حتّى سوق بقلهم.
و قوله: (وكان بين يوسف وموسى من الأنبياء) تأكيد لما مرّ سابقاً.
و قوله: (وذلك) أي كون العلم والإيمان والوصاية في العقب من ذرّيّته،وعدم قطعها
عنهم؛لأنّهم آل إبراهيم،وهم آل عمران،وهم الذرّيّة التي بعضها من بعض.
وقيل:«ذلك»إشارة إلى كون العلم والرسالة والولاية والوصاية في السابقين واللاحقين بوحي منه تعالى وأمره . (قول اللّٰه تعالى) في سورة آل عمران: «إِنَّ اَللّٰهَ اِصْطَفىٰ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْرٰاهِيمَ وَ آلَ عِمْرٰانَ عَلَى اَلْعٰالَمِينَ» .
قال البيضاوي:
أي بالرسالة والخصائص الروحانيّة والجسمانيّة،ولذلك قَووا على ما لم يَقْوَ عليه غيرهم. «وَ آلَ إِبْرٰاهِيمَ» :إسماعيل وإسحاق وأولادهما،وقد دخل فيهم الرسول عليه السلام. «وَ آلَ عِمْرٰانَ» :موسى وهارون ابنا عمران بن يصهر بن فاهث بن لاوي بن يعقوب،أو عيسى واُمّه مريم بنت عمران بن ماثان من أسباط‍ يهوذا بن يعقوب،وكان بين العمرانين ألف وثمانمائة.
«ذُرِّيَّةً بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ» ؛حال،أو بدل من الآلَيْنِ،أو منهما ومن نوح؛أي إنّهم ذرّيّة واحدة متشعّبة بعضها من بعض.
وقيل:بعضها من بعض في الدين.والذرّيّة:الولد،يقع على الواحد والجمع،فُعليّة من الذرّ،أو فُعّولة من الذرء اُبدلت همزتها ياء،ثمّ قلبت الواو،واُدغمت.
«وَ اَللّٰهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ» بأقوال الناس وأعمالهم،فيصطفي من كان مستقيم القول والعمل .وأقول:يظهر من الأخبار المتكثّرة المتظافرة عن أهل بيت العصمة عليهم السلام أنّه دخل في الآلَين،وفي الذرّيّة الرسول صلى الله عليه و آله وذرّيّته المعصومين،بل يظهر من بعضها اختصاص الآل والذرّيّة بهم.
و قوله: (لم يجعل العلم جهلاً) .
قيل:أي لم يجعل العلم مبنيّاً على الجهل،بأن يكون أمر الحجّة مجهولاً لا يعلمه الناس، ولا بيّنه لهم،أو لم يجعل العلم مخلوطاً بالجهل،بل لابدّ أن يكون العالم عالماً بجميع ما
يحتاج إليه الخلق،ولا يكون اختيار مثله إلّامنه تعالى .وقيل:أي لم يجعل العلم قطّ‍ بمنزلة الجهل،ولا العالم بمنزلة الجاهل في وجوب الاتّباع، بل أمر باتّباع العلم والعالم في جميع الأزمنة والأعصار دون الجهل والجاهل،فكيف يجوز بهذه الأدلّة تقديم الجاهل على العالم؟! وقال الفاضل الإسترآبادي:
فيه ردّ على من قال بأنّ اللّٰه تعالى بيّن بعض أحكامه على لسان نبيّه،وفوّض الباقي إلى ظنون المجتهدين وأفكارهم واجتهاداتهم الظنّيّة،وأمر من لم يبلغ درجة الاجتهاد الظنّي باتّباع ظنون المجتهدين.
وملخّص الكلام أنّ الظنّ قد يكون باطلاً،فيكون جهلاً؛لعدم مطابقة الواقع،وأمر عباده باتّباع العلم،وهو اليقين المطلوب للواقع . (ولم يَكل) أي لم يترك،ولم يسلّم أمره في تقرير الأحكام وتعيين الهداة.
(إلى أحد من خلقه،لا إلى ملكٍ مقرّب،ولا نبيّ مرسل) ؛فكيف غيرهما ؟!
(ولكنّه تعالى أرسل رسولاً من الملائكة) إلى من يشاء من أنبيائه ورسله.
(فقال له) أي لذلك الملك: (قل) للرسل والأنبياء.
(كذا وكذا) ؛فأمرهم اللّٰه،أو ذلك الملك بما يحبّ اللّٰه.
(ونهاهم عمّا يكره) من الاُمور المختصّة بهم،أو الأعمّ.
(فقصّ عليهم أمر خلقه) .
في القاموس :«قصّ الخبر قصّاً وقصصاً:أعلمه» .وقال الجوهري:«قصّ الحديث: رواه على وجهه.والقَصَص المصدر والاسم» .وقيل:لعلّ المراد بأمر الخلق كلّ ما هو مطلوب منهم من الأوامر والنواهي وغيرهما ممّا فيه صلاحهم،أو الأعمّ منه،وممّا يصدر منهم ظاهراً وباطناً.
و قوله: (بعلم) حال عن الفاعل.والغرض منه أنّ تحديثه كان مقروناً بعلم من اللّٰه تعالى لا برأيه،فإذا لم يفوّض شيئاً من أمر الخلق إلى رأي الملك الرسول من اللّٰه،فكيف يفوّضه إلى الجهلة من الناس . (فعلم ذلك العلم،وعلّم أنبياءه وأصفياءه) .
«علم»في الموضعين يحتمل أن يكون على صيغة المجرّد المعلوم؛أي عَلم ذلك الملك العلم الذي أفاضه اللّٰه تعالى عليه،وعلّمه إيّاه،وعَلِمَ أنبياؤه وأصفياؤه ذلك العلم بتعليم ذلك الملك.
أو يكون على صيغة المزيد المعلوم فيهما؛أي علّمه اللّٰه ذلك العلم،وعلّم هو أنبياء اللّٰه وأصفياءه.
أو يكون الأوّل من المجرّد،والثاني من المزيد،أو بالعكس.والمستتر فيهما في السابق عائد إلى الملك،وفي الأخير المستتر في الأوّل عائد إلى اللّٰه،وفاعل الثاني الأنبياء والأوصياء.
أو يكون الأوّل على صيغة المجهول من المزيد،والثاني على صيغة المعلوم منه، والمستتر فيهما عائداً إلى الملك.
وقيل:كأنّ المراد بالأنبياء المعنى العامّ الشامل للرُّسل أيضاً،وبالأصفياء الأوصياء مطلقاً؛ لصدقها على الرسل والأنبياء والأئمّة عليهم السلام،فبينهما عموم مطلق؛لأنّ كلّ نبيّ صفيّ،دون العكس.وحمل العطف على التفسير بعيد .
و قوله: (من الآباء والإخوان والذرّيّة التي بعضها من بعض) بيان للأصفياء؛يعني أنّ بعضهم آباء بعض،وبعضهم إخوان في النسب أو في الدِّين،كمحمّد وعليّ والحسن والحسين عليهم السلام، وكموسى ويوشع ويوسف وأسباط‍ إخوته،وبعضهم ذرّيّةٌ من بعض.وقد اجتمعت الثلاثة في كثير منهم باختلاف الإضافة والاعتبار.
و قوله: (فذلك قوله عزّ وجلّ) ؛استشهاد لما أشار إليه من أنّ النبوّة والوصاية والعلم من قبله تعالى.
في سورة النساء: «فَقَدْ آتَيْنٰا آلَ إِبْرٰاهِيمَ اَلْكِتٰابَ وَ اَلْحِكْمَةَ وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً» .فما في [بعض] نسخ الكتاب إمّا نقل بالمعنى،أو كان في مصحفهم عليهم السلام كذلك،أو تغيير من الرواة أو من النسّاخ . (فأمّا الكتاب فهو النبوّة) أي نبوّة الأنبياء.
(وأمّا الحكم فهم الحكماء) ؛الضمير راجع إلى معنى الحكمة المفهوم ضمناً،والغرض أنّ المراد بالحكمة حكمة الحكماء.
(من الأنبياء من الصفوة) .
والحكمة:خروج النفس إلى كمالها الممكن في مباني العلم والعمل.وبعبارة اُخرى هي العلم بالشرائع وأسرار التوحيد ومصالح الدُّنيا والآخرة،والعمل بمقتضاه.
وصفوة الشيء-مثلّثة-:ما صفا منه.وكلمة«من»في الموضعين بيانيّة،وكونها ابتدائيّة بعيد.
(وأمّا الملك العظيم فهم الأئمّة) أي وجوب طاعتهم.
روى المصنّف رحمه الله في باب أنّ الأئمّة ولاة الأمر،بإسناده عن حمران بن أعين،قال لأبي عبد اللّٰه عليه السلام:قول اللّٰه عزّ وجلّ: «فَقَدْ آتَيْنٰا آلَ إِبْرٰاهِيمَ اَلْكِتٰابَ» ؟
فقال:«النبوّة».
قلت: «اَلْحِكْمَةَ»؟
قال:«الفهم والقضاء».
قلت: «وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً»؟
فقال:«الطاعة»انتهى .وكلمة«من»في قوله: (من الصفوة) كما عرفت.
و قوله: (هؤلاء) إشارة إلى الأنبياء والحكماء والأئمّة.
و قوله: (والعلماء) بالجرّ،عطف على الذرّيّة.
و قوله: (البقيّة) أي بقيّة علوم الأنبياء وآثارهم.وكأنّه إشارة إلى قوله تعالى: «بَقِيَّتُ اَللّٰهِ خَيْرٌ لَكُمْ» ،وفسّرت في كثير من الأخبار بالأئمّة عليهم السلام.
وفي القاموس :
البقيّة:اسم من البقاء،وهو ضدّ الفناء.و «بَقِيَّتُ اَللّٰهِ خَيْرٌ» ؛أي طاعة اللّٰه،أو انتظار ثوابه،أو الحالة الباقية لكم من الخير،أو ما أبقى لكم من الحلال.و «أُولُوا بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ» ؛أي إبقاءٍ،أو فهمٍ.وأبقيتُ ما بيننا:لم اُبالغ في إفساده.والاسم:البقيّة.وبَقاهُ بَقْياً:رصده،أو نظر إليه .وقيل:أراد بالبقيّة هنا من ينتظر وجوده،ويترقّب ظهوره،من قولك:بقيت الرجل بقيّة، إذا انتظرته ورقبته . (وفيهم العاقبة المحمودة) ؛وكأنّه إشارة إلى قوله تعالى: «وَ اَلْعٰاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ» .
وقيل:المراد عاقبة أمر النبوّة والولاية والوصاية.والعاقبة أيضاً:آخر كلّ شيء،وكأنّ المراد بها نبيّنا صلى الله عليه و آله،وهو آخر الأنبياء،أو المهديّ المنتظر وهو آخر الأوصياء.
ويمكن أن يُراد بها مجيء واحد بعد الآخر،على أن يكون مصدراً،ومنه العاقب،وهو الذي يخلُف من قَبله.
وفي الخبر:«ومن أسماء نبيّنا صلى الله عليه و آله العاقب؛لأنّه آخر الأنبياء» . (وحفظ‍ الميثاق) .
«الميثاق»:العهد،وهم عليهم السلام يحفظون العهد الذي أخذه اللّٰه تعالى عليهم وعلى غيرهم، وأمرهم بأن يوفوا به.
(وللعلماء ولولاة الأمر استنباط‍ العلم) .
تقديم الظرف للحصر.وفي بعض النسخ:«والعلماء»،وهو معطوف على العاقبة.
قال الفيروزآبادي:«نبط‍ الماء:نبع.والبئر:استخرج ماءها،وكلّ ما أظهر بعد خفاء فقد
اُنبِط‍ واستُنبِط‍ مجهولين.واستنبط‍ الفقيه:استخرج الفِقه الباطن برأيه واجتهاده» .والمراد بالعلم علم الكتاب من أسرار التوحيد،وعلم أحكام الدِّين والأخلاق والسياسيّات،وغير ذلك ممّا يختصّ علمه بهم،وهو المسمّى بالحكمة الإلهيّة.
(وللهداة) عطف على قوله:«لولاة الأمر».
وفي كتاب إكمال الدِّين وغيره:«فَهُمُ العلماء وولاةُ الأمر وأهل استنباط‍ العلم والهداة» .وفيه إشارة إلى اختصاص الاستنباط‍ بهم،وأنّ كلّ من ليست له قوّة الاستنباط‍ لا يستحقّ أمر الخلافة.
(فهذا) أي استنباط‍ العلم.
(شأن الفُضّل من الصفوة) .
كلمة«من»بيانيّة.و«الفضّل»بالضمّ والتشديد:جمع الفاضل،كركّع وراكع،وكمّل وكامل.
و قوله: (ولاة أمر اللّٰه) أي دينه،أو حكمه.
(واستنباط‍ علم اللّٰه) عطف على أمر اللّٰه.
ولعلّ المراد بعلم اللّٰه الكتب الإلهيّة.
(وأهل آثار علم اللّٰه) عطف على الولاة.
وقيل:المراد به السلاح والمعجزات،والإخبار بالمغيبات،وتطهير الظاهر والباطن عن الرذائل،وتزيينها بالفضائل،وتحذير الخلق عن المنهيّات،وإرشادهم إلى الخيرات .
و قوله: (من الآباء) بيان للأنبياء.
و قوله: (فمن اعتصم بالفُضّل) أي المتّصفون بما ذكر من الصفات،وهم أهل البيت صلوات اللّٰه عليهم.
(انتهى بعلمهم) أي اقتصر به،ولم يتجاوز إلى غيره.أو وصل إليه.والأوّل أظهر.
وقيل:الباء للسببيّة؛أي وصل بسبب علمهم إلى الدرجة القصوى والمرتبة العُليا
المطلوب من الإنسان . (ونجا بنصرتهم) من وساوس الشيطان،وعقوبات النيران.
وقوله عليه السلام: (والمتكلّفين) عطف على«الجهّال»؛أي جعل المتكلّفين ولاة أمر اللّٰه.يُقال: تكلّفت الشيء،إذا تجشّمته،أو أظهرت ما ليس فيك.
(بغير هدىً من اللّٰه) ؛متعلّق بالتكلّف،أو بالجهل.ويحتمل كونه حالاً عن فاعل كلّ منهما، أو كليهما،أو عن«الجهّال».
(وزعموا أنّهم أهل استنباط‍ علم اللّٰه) ؛يحتمل عطفه على«وضع»،وعود الضمير المرفوع إلى الموصول باعتبار المعنى.
ويحتمل كونه استئنافاً؛أي وزعم أهل الخلاف أنّ الجهّال والمتكلّفين أهل استنباط‍ علم اللّٰه.
والفاء في قوله: (فقد كذبوا على اللّٰه) جزائيّة على الأوّل،وتفريعيّة على الثاني.
و قوله: (فضل اللّٰه) إمّا مصدر،وهو ضدّ النقص.أو بمعنى الفضيلة،وهي الدرجة الرفيعة في الكمال،وهنا كناية عن ولاية الأمر والإمامة.
و قوله: (ولم يكن لهم حجّة) أي برهان.
(يوم القيامة) في وضع ولاية الأمر في غير الصفوة،واتّباع الجهّال.
وقيل:المراد بالحجّة هنا إمام يدفع عنهم العذاب،ويشفع لهم . (إنّما الحجّة في آل إبراهيم) أي اتّباع آله الموصوفين بالصفات الآتية،فليس لهم أن يحتجّوا بأنّ من جعلوه إماماً وخليفة هو أيضاً من آل إبراهيم الذي جعله اللّٰه حجّة لهم.
(لقول اللّٰه عزّ ذكره) إلى قوله: «وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً» .
والملك العظيم إنّما هو الرئاسة العامّة،وإيتاؤه من اللّٰه لا منهم.
و قوله: (ينطق بذلك) أي يكون الحجّة لهم،لا لغيرهم من الجَهَلة.
و قوله: (وصيّة اللّٰه) منصوب على الحاليّة من اسم الإشارة،أو مرفوع على الخبريّة من
مبتدأ محذوف وما بعده؛أعني قوله: (بعضها من بعض) ؛مبتدأ وخبر منصوب المحلّ على الحاليّة منه.
و قوله: (التي وضعها على الناس) أي أوجب عليهم قبولها صفة للوصيّة.
وضمير التأنيث في الموضعين راجع إليها؛أي هذه الاُمور المذكورة من النبوّة والخلافة، وموضعهما ومحلّهما وصيّة من اللّٰه،أخذها كلّ نبيّ وإمام عمّن قبله،وأوجب اللّٰه على غيرهما من الرعيّة أخذها وقبولها.
و قوله: (فقال عزّ وجلّ...) إشارة إلى بيان ما ينطق به الكتاب.
«فِي بُيُوتٍ» .
قال البيضاوي:
إنّه متعلّق بما قبله؛أي كمشكاة في بعض بيوت،أو توقد في بيوت،فيكون تقييداً للمثَل به بما لايكون تحبيراً ومبالغة فيه؛فإنّ قناديل المساجد تكون أعظم.أو تمثيلاً لصلاة المؤمنين،أو أبدانهم بالمساجد.
ولا ينافي جمع«البيوت»وحدة«المشكاة»؛إذ المراد بها ما له هذا الوصف بلا اعتبار وحدة ولا كثرة،أو بما بعده وهو«يسبّح»،وفيها تكرير مؤكّد لا يذكر؛لأنّه من صِلَةِ «أنْ»،فلا يعمل فيما قبله،أو بمحذوف مثل سبّحوا في بيوت،والمراد بها المساجد؛لأنّ الصفة تلائمها.وقيل:المساجد الثلاث،والتنكير للتعظيم.
«أَذِنَ اَللّٰهُ أَنْ تُرْفَعَ» بالبناء،أو التعظيم. «وَ يُذْكَرَ فِيهَا اِسْمُهُ» عامّ فيما يتضمّن ذكره حتّى المذاكرة في أفعاله والمباحثة في أحكامه.انتهى .
و قوله: (فهذا) أي ما ذكر من الاُصول والقواعد.
(بيان عروة الإيمان) .
«العروة»في الأصل من الدلو والكوز:المقبض.ومن الثوب:اُخت زره،وقد استعيرت لاستمساك الحقّ بالنظر الصحيح والرأي القويم.
وقيل:المراد بالعروة هنا الرسول ووصيّه على سبيل الاستعارة؛لأنّ من تمسّك بها،فهو حامل للإيمان،وناج من الهلاك الدنيوي والاُخروي،والعقوبات اللاحقة لمن لم يتمسّك بها .
و قوله: (وبها ينجو من يتّبع الأئمّة) .
قيل:مقتضى الظاهر أن يقول:وبها ينجو من ينجو منكم.وإنّما عدل عنه؛للتصريح بالمقصود،وهو أنّ نجاة هذه الاُمّة باتّباع الأئمّة من آل محمّد صلى الله عليه و آله . (وقال اللّٰه-عزّ وجلّ-في كتابه) في سورة آل عمران: «وَ وَهَبْنٰا لَهُ إِسْحٰاقَ وَ يَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنٰا وَ نُوحاً هَدَيْنٰا مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ ذُرِّيَّتِهِ» .
قال البيضاوي:
الضمير لإبراهيم؛إذ الكلام فيه.وقيل:لنوح؛لأنّه أقرب،ولأنّ يونس ولوطاً ليسا من ذرّيّة إبراهيم،فلو كان لإبراهيم اختصّ البيان بالمعدودين في تلك الآية والتي بعدها،والمذكورون في الآية الثالثة عطف على«نوحاً».
«دٰاوُدَ وَ سُلَيْمٰانَ وَ أَيُّوبَ وَ يُوسُفَ وَ مُوسىٰ وَ هٰارُونَ وَ كَذٰلِكَ نَجْزِي اَلْمُحْسِنِينَ» أي نجزي المحسنين جزاءً مثل ما جزينا إبراهيم برفع درجاته وكثرة أولاده وكون النبوّة فيهم.
«وَ زَكَرِيّٰا وَ يَحْيىٰ وَ عِيسىٰ»؛ هو ابن مريم،وفي ذكره دليل على أنّ الذرّيّة يتناول أولاد البنت.
«وَ إِلْيٰاسَ» .قيل:هو إدريس جدّ نوح،فيكون البيان مخصوصاً بمن في الآية الاُولى.وقيل:هو من أسباط‍ هارون أخي موسى.
«كُلٌّ مِنَ اَلصّٰالِحِينَ» ؛الكاملين في الصلاح،وهو الإتيان بما ينبغي،والتحرّز عمّا لا ينبغي.
«وَ إِسْمٰاعِيلَ وَ اَلْيَسَعَ» ؛هو اليسع بن أخطوب.
«وَ يُونُسَ» ؛هو يونس بن متّى.
«وَ لُوطاً» ؛هو ابن أخي إبراهيم عليه السلام.
«وَ كلاًّ فَضَّلْنٰا عَلَى اَلْعٰالَمِينَ» بالنبوّة.
وفيه دليل فضلهم على من عداهم من الخلق.
«وَ مِنْ آبٰائِهِمْ وَ ذُرِّيّٰاتِهِمْ وَ إِخْوٰانِهِمْ» ؛عطف على«كلّاً»،أو«نوحاً»؛أي فضّلنا كلّاً منهم،أو هدينا هؤلاء وبعض آبائهم وذرّيّاتهم وإخوانهم؛فإنّ منهم من لم يكن نبيّاً
ولا مهديّاً.
«وَ اِجْتَبَيْنٰاهُمْ» ؛عطف على«فضّلنا»،أو«هدينا».
«وَ هَدَيْنٰاهُمْ إِلىٰ صِرٰاطٍ‍ مُسْتَقِيمٍ» ؛تكرير لبيان ما هدوا إليه.
«ذٰلِكَ هُدَى اَللّٰهِ» ؛إشارة إلى ما دانوا به.
«يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشٰاءُ مِنْ عِبٰادِهِ وَ لَوْ أَشْرَكُوا» أي ولو أشرك هؤلاء الأنبياء مع فضلهم وعلوّ شأنهم.
«لَحَبِطَ‍ عَنْهُمْ مٰا كٰانُوا يَعْمَلُونَ» ؛لكانوا كغيرهم في هبوط‍ أعمالهم بسقوط‍ ثوابها.
«أُولٰئِكَ اَلَّذِينَ آتَيْنٰاهُمُ اَلْكِتٰابَ» ؛يريد به الجنس.
«وَ اَلْحُكْمَ» :الحكمة،أو فصل الأمر على ما يقتضيه الحقّ.
«وَ اَلنُّبُوَّةَ» :الرسالة.
«فَإِنْ يَكْفُرْ بِهٰا» أي بهذه الثلاثة.
«هٰؤُلاٰءِ» ؛يعني قريشاً.
«فَقَدْ وَكَّلْنٰا بِهٰا» أي بمراعاتها.
«قَوْماً لَيْسُوا بِهٰا بِكٰافِرِينَ» ،وهو الأنبياء المذكورون ومتابعوهم.
وقيل:هم الأنصار،أو أصحاب النبيّ،أو كلّ مَنْ آمن به،أو الفُرْسُ.وقيل: الملائكة.
«أُولٰئِكَ اَلَّذِينَ هَدَى اَللّٰهُ» ؛يريد الأنبياء المتقدّم ذكرهم.
«فَبِهُدٰاهُمُ اِقْتَدِهْ» ؛فاختصّ طريقهم بالاقتداء.والمراد بهداهم ما توافقوا عليه من التوحيد واُصول الدِّين دون الفروع المختلَف فيها؛فإنّها ليست هدى مضافاً إلى الكلّ،ويمكن التأسّي بهم جميعاً .إلى هاهنا كلام البيضاوي،وأنت خبير بأنّ تفسير«قوماً»بما ذكره من الأنبياء ومتابعيهم بعيد من العبارة جدّاً.وكذا تفسيره بمن آمن به عموماً أو خصوصاً؛فإنّ في لفظ‍ التوكيل إشعاراً بأنّ تلك القوم كانت حافظة للكتاب والحكم وآثار النبوّة من تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين،وهذا اللفظ‍ لا يتيسّر إلّاللخلف العدول من أهل بيت العصمة صلوات اللّٰه عليهم؛لأنّ غيرهم لا يأمن الخطأ من نفسه،ولا يأمنه غيره أيضاً.
وتفسيره بالملائكة؛لأنّ لفظ‍ القوم لا يشملهم لغةً.
قال الجوهري:
القوم:الرجال دون النساء،لا واحد له من لفظه.والقوم يُذكّر ويؤنّث؛لأنّ أسماء الجموع-التي لا واحد لها من لفظها-إذا كانت للآدميّين تذكّر وتؤنّث،مثل رَهْط‍ ونفر وقوم.انتهى .إذا عرفت هذا فنقول:الظاهر أنّ المشار إليهم اُولئك القوم المذكورون،والأمر بالاقتداء بهداهم لكلّ مكلّف.
وقوله عليه السلام: (فإنّه وكّل بالفُضَّل من أهل بيته) أي لعمل أهل بيت النبيّ صلى الله عليه و آله.
والظاهر أنّ«الفضّل»بيان للقوم الموكّلين.و«وكّل»على صيغة المعلوم من المزيد، والمستتر فيه راجع إلى اللّٰه.والباء زائدة.
وقال بعض الأفاضل:
يحتمل أن يقرأ:«وكَلَ»بالتخفيف،ويكون الباء بمعنى«إلى»؛أي وَكَلَ الإيمان والعلم إلى الأفاضل من أهل بيته بالتشديد على سبيل القلب،أو بتخفيف الفَضْل، فيكون«من أهل بيته»مفعولاً لقوله:«وكّل»؛أي جماعة من أهل بيته بالفضل،وهو العلم والإيمان.
قال:وإنّما احتجنا إلى هذه التكلّفات؛لأنّ الظاهر من كلامه عليه السلام بعد ذلك أنّه فسّر القوم بالأئمّة .
و قوله: (والإخوان والذرّيّة) عطف على«أهل بيته»،أو على«الفضّل».وعلى التقديرين يكون العطف للتفسير والبيان،أو من عطف الخاصّ على العامّ؛أي بعض إخوان كالحسنين، وبعضهم ذرّيّة كسائر الأئمّة،وبعضهم ليس هذا ولا ذاك كأمير المؤمنين عليه السلام.
وعلى الأوّل يمكن إدراجه عليه السلام في الإخوان؛لقول النبيّ صلى الله عليه و آله:«أنت أخي».وفي الذرّيّة؛ لأنّه من ذرّيّة الأنبياء.
و قوله: (أن تكفر بها اُمّتك) إشارة إلى تفسير هؤلاء،وأنّ المراد به جميع الاُمّة،لا خصوص قريش.
والظاهر أنّ المراد بالإيمان ما يجب الإيمان به ممّا جاء به النبيّ صلى الله عليه و آله ل‍ قوله: (أرسلتك به) ؛ وأعظمه الولاية.
و قوله: (علماء اُمّتك) صفة لأهل بيتك،أو بدل منه.ويحتمل كونه مبتدأ،وقوله:«من أهل بيتك»خبره،قدّم عليه للتخصيص.
وفي كتاب إكمال الدِّين هكذا:«وجعلت أهل بيتك بعدك عَلَمَ اُمّتك».
و قوله: (وأهل استنباط‍ العلم) إلى آخره.
قال الفاضل الإسترآبادي:«فيه إشارة إلى أنّ الاستنباطات الظنّيّة من الأصل والاستصحاب وإطلاق الآية والقياس أو نحو ذلك غير جائزة»انتهى .والرياء:معروف.والإثم،بالكسر:الذنب،وأن يعمل ما لا يحلّ.
والبَطَر،بالتحريك:الدهش،والحيرة،وكراهة الشيء من غير أن يستحقّ الكراهة،وطول الفساد،والتكبّر عن قبول الحقّ،والكذب من القول،والعقد بما لا يطابق الواقع.
والزور،بالضمّ:الكذب مطلقاً؛أي الكذب عن عمد،أو الميل عن الحقّ،أو الشرك باللّٰه، أو ما يُعبد من دون اللّٰه.
قيل:فعلى الأوّل لا فرق بينه وبين الكذب،فذكره تأكيد.وعلى الثاني بينهما عموم وخصوص مطلقاً.وعلى الثلاثة الأخيرة بينهما مباينة؛أمّا على الأخيرين فظاهر،وأمّا على السابق منهما؛فلأنّ القول من حيث إنّه غير مطابق للواقع كذب،ومن حيث إنّه مائل عن الحقّ زور.وفيه تعريض بمن فيه جميع ذلك . و قوله: (وأهل استنباط‍ العلم) إلى آخره.
قال الفاضل الإسترآبادي:«فيه إشارة إلى أنّ الاستنباطات الظنّيّة من الأصل والاستصحاب وإطلاق الآية والقياس أو نحو ذلك غير جائزة»انتهى .والرياء:معروف.والإثم،بالكسر:الذنب،وأن يعمل ما لا يحلّ.
والبَطَر،بالتحريك:الدهش،والحيرة،وكراهة الشيء من غير أن يستحقّ الكراهة،وطول الفساد،والتكبّر عن قبول الحقّ،والكذب من القول،والعقد بما لا يطابق الواقع.
والزور،بالضمّ:الكذب مطلقاً؛أي الكذب عن عمد،أو الميل عن الحقّ،أو الشرك باللّٰه، أو ما يُعبد من دون اللّٰه.
قيل:فعلى الأوّل لا فرق بينه وبين الكذب،فذكره تأكيد.وعلى الثاني بينهما عموم وخصوص مطلقاً.وعلى الثلاثة الأخيرة بينهما مباينة؛أمّا على الأخيرين فظاهر،وأمّا على السابق منهما؛فلأنّ القول من حيث إنّه غير مطابق للواقع كذب،ومن حيث إنّه مائل عن الحقّ زور.وفيه تعريض بمن فيه جميع ذلك . و قوله: (طهّر أهل بيت نبيّه) ؛إشارة إلى آية التطهير،وأنّها نزلت فيهم عليهم السلام.
و قوله: (وسألهم أجر المودّة) ؛إشارة إلى قوله تعالى: «قُلْ لاٰ أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ اَلْمَوَدَّةَ فِي اَلْقُرْبىٰ» ،وظاهر أنّه كناية عن وجوب طاعتهم،لا ينكره إلّامعاند.
وفي القاموس :«سأله كذا،وعن كذا،وبكذا،بمعنى» .فكان هنا حذفاً وإيصالاً؛أي سأل لهم.وكان المستتر فيه راجع إلى اللّٰه،كما هو مقتضى السياق باعتبار كونه أمراً للسؤال.ورجوعه إلى النبيّ محتمل.
وفي كتاب إكمال الدِّين:«جعل لهم أجر المودّة».
و قوله: (وأجرى لهم الولاية) ؛إشارة إلى قوله تعالى: «إِنَّمٰا وَلِيُّكُمُ اَللّٰهُ» الآية،وقوله: «فَسْئَلُوا أَهْلَ اَلذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ» ،وقوله: «يٰا أَيُّهَا اَلَّذِينَ آمَنُوا اِتَّقُوا اَللّٰهَ وَ كُونُوا مَعَ اَلصّٰادِقِينَ» ،وقوله: «أَطِيعُوا اَللّٰهَ وَ أَطِيعُوا اَلرَّسُولَ وَ أُولِي اَلْأَمْرِ مِنْكُمْ» .وأمثالها كثير في القرآن،ودلالتها على المراد موكول على الكتب الكلاميّة والتفسير.
و قوله: (وجعلهم أوصياءه وأحبّاءه) .
فاعل«جعل»كفاعل«سأل»،والضمير المنصوب في الموضعين للنبيّ صلى الله عليه و آله.
و قوله: (ثابتة) ؛حال عن الولاية والمودّة،أو عنهما وعن الوصاية والمحبّة،أو خبر مبتدأ محذوف؛أي الاُمور المذكورة ثابتة لهم بعد رسول اللّٰه صلى الله عليه و آله في اُمّته؛يعني أنّها واجبة لازمة، أو مستمرّة غير منقطعة.
وقيل:هي حال عن الأوصياء والأحبّاء،والتأنيث باعتبار الجماعة،أو الوصاية والمحبّة .
و قوله: (حيث وضع اللّٰه) ظرف للقول،أو للاعتبار.
و قوله: (فإيّاه فتقبّلوا،وبه فاستمسكوا تنجوا به) ؛الظاهر أنّ الضمائر المنصوبة والمجرورة للموصول،وإرجاعها إلى الوضع بعيد.
وفسّر البيضاوي التقبّل في قوله تعالى: «فَتَقَبَّلَهٰا رَبُّهٰا بِقَبُولٍ حَسَنٍ» بالرضا،أو التسليم، أو الاستقبال .والمشهور في كتب اللغة أنّ القبول والتقبّل مترادفان.
وكان قوله: (وطريق ربّكم) عطف على الحجّة؛أي يكون لكم طريق إلى ربّكم في الدُّنيا، أو طريق موصل إلى الجنّة في الآخرة.
ويحتمل كونه خبر مبتدأ محذوف؛أي ما قلت،أو الحجج طريق إلى ربّكم.
و قوله: (لا تصل ولاية إلى اللّٰه إلّابهم) ؛لعلّ المراد أنّه لا تقبل ولاية اللّٰه إلّابولايتهم،أو لا تصل ولاية إلى اللّٰه إلّاإذا تعلّقت بهم.
و قوله: (أن يُكرمه ولا يعذّبه) .
قيل:الإكرام إشارة إلى إيصال أنواع الخير،ونفي التعذيب إلى دفع أنواع الشرّ .

divider

مرآة العقول ; ج ۲۵  ص ۲۸۵

مجهول. قوله عليه السلام: نسي فأكل منها اعلم أن أقوى شبه المخطئين لأنبياء الله الظواهر الدالة على عصيان آدم و حملوها على ظواهرها بناء على أصلهم من عدم وجوب عصمة الأنبياء عليهم السلام، و ضبط‍ القول في ذلك أن الاختلاف في هذا الباب يرجع إلى أقسام أربعة. أحدها: ما يقع في باب العقائد، و ثانيها: ما يقع في التبليغ، و ثالثها: ما يقع في الأحكام و الفتيا، و رابعها: في أفعالهم و سيرهم، أما الكفر و الضلال في الاعتقاد فقد أجمعت الأمة على عصمتهم عنهما قبل النبوة و بعدها، غير أن الأزارقة من الخوارج جوزوا عليهم الذنب، و كل ذنب عندهم كفر، فلزمهم تجويز الكفر عليهم، بل يحكى عنهم أنهم قالوا: يجوز أن يبعث الله نبيا علم أنه يكفر بعد نبوته، و أما النوع الثاني و هو ما يتعلق بالتبليغ، فقد اتفقت الأمة بل جميع أرباب الملل و الشرائع على وجوب عصمتهم عن الكذب و التحريف فيما يتعلق بالتبليغ عمدا و سهوا، إلا القاضي أبا بكر فإنه جوز ما كان من ذلك على سبيل النسيان، و فلتأت اللسان. و أما النوع الثالث: و هو ما يتعلق بالفتياء، فأجمعوا على أنه لا يجوز خطاؤهم فيه عمدا و سهوا إلا شر ذمة قليلة من العامة. و أما النوع الرابع: و هو الذي يقع في أفعالهم فقد اختلفوا فيه على خمسة أقوال. الأول: مذهب أصحابنا الإمامية و هو أنه لا يصدر عنهم الذنب لا صغيرة و لا كبيرة، و لا عمدا و لا نسيانا و لا لخطأ في التأويل، و لا للإسهاء من الله تعالى، و لم يخالف فيه إلا الصدوق و شيخه محمد بن الحسن الوليد رحمهما الله تعالى، فإنهما جوزا الإسهاء، لا السهو الذي يكون من الشيطان، و كذا القول في الأئمة الطاهرين. الثاني: أنه لا يجوز عليهم الكبائر، و يجوز عليهم الصغائر إلا الصغائر الخسيسة المنفرة كسرقة حبة و لقمة، و كل ما ينسب فاعله إلا الدناءة و الضعة، و هذا قول أكثر المعتزلة. الثالث: أنه لا يجوز أن يأتوا بصغيرة و لا كبيرة على جهة التأويل أو السهو و هو قول أبي على الجبائي. الرابع: أنه لا يقع منهم الذنب إلا على جهة السهو و الخطإ، لكنهم مأخوذون بما يقع منهم سهوا و إن كان موضوعا عن أمتهم لقوة معرفتهم و علو مرتبتهم، و كثرة دلالتهم و إنهم يقدرون من التحفظ‍ على ما لا يقدر عليه غيرهم و هو قول النظام و جعفر بن مبشر و من تبعهما. الخامس: أنه يجوز عليهم الكبائر و الصغائر عمدا و سهوا و خطأ، و هو قول الحشوية و كثير من أصحاب الحديث من العامة، ثم اختلفوا في وقت العصمة على ثلاثة أقوال: الأول: أنه من وقت ولادتهم إلى أن يلقوا الله سبحانه و هو مذهب أصحابنا الإمامية. الثاني: أنه من حين بلوغهم، و لا يجوز عليهم الكفر و الكبيرة قبل النبوة و هو مذهب كثير من المعتزلة. الثالث: أنه وقت النبوة، و أما قبله فيجوز صدور المعصية عنهم، و هو قول أكثر الأشاعرة، و منهم الفخر الرازي، و به قال أبو هذيل و أبو علي الجبائي من المعتزلة. إذا عرفت هذا فاعلم أن العمدة فيما اختاره أصحابنا من تنزيه الأنبياء و الأئمة عليهم السلام عن كل ذنب و دناءة و منقصة قبل النبوة و بعدها قول أئمتنا سلام الله عليهم بذلك، المعلوم لنا قطعا بإجماع أصحابنا مع تأيده بالنصوص المتظافرة، حتى صار ذلك من قبيل الضروريات في مذهب الإمامية. و قد استدل عليه أصحابنا بالدلائل العقلية و قد أوردنا بعضها في شرح كتاب الحجة ، و من أراد تفصيل القول في ذلك فليرجع إلى كتاب الشافي و كتاب تنزيه الأنبياء و غيرهما من كتب أصحابنا. و الجواب مجملا: عما استدل به المخطئون من إطلاق لفظ‍ العصيان و الذنب فيما صدر عن آدم عليه السلام هو أنه لما قام الدليل على عصمتهم نحمل هذه الألفاظ‍ على ترك لمستحب و الأولى، أو فعل المكروه مجازا، و النكتة فيه كون ترك الأولى و مخالفة الأمر الندبي و ارتكاب النهي التنزيهي منهم، مما يعظم موقعه لعلو درجتهم و ارتفاع شأنهم، و أما النسيان الوارد في هذه الآية فقد ذكر جماعة من المفسرين أن المراد به الترك، و قد ورد في كثير من الأخبار أيضا. منها ما رواه علي بن إبراهيم عن أبيه عن أحمد بن محمد عن علي بن الحكم عن المفضل بن صالح عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام في قول الله وَ لَقَدْ عَهِدْنٰا إِلىٰ آدَمَ الآية، قال: عهد إليه في محمد و الأئمة من بعده، فترك و لم يكن له عزم فيهم أنهم هكذا و أنهم سموا أولي العزم لأنه عهد إليهم في محمد و أوصيائه من بعده و القائم عليه السلام و سيرته، فأجمع عزمهم أن ذلك كذلك. و قال الجزري و أصل النسيان الترك . و قال البيضاوي: وَ لَقَدْ عَهِدْنٰا إِلىٰ آدَمَ و لقد أمرناه يقال: تقدم الملك إليه أوعز إليه و عزم عليه و عهد إليه إذا أمره، و اللام جواب قسم محذوف مِنْ قَبْلُ هذا الزمان فَنَسِيَ العهد، و لم يعن به حتى غفلة أو ترك ما وصى به من الاحتراز عن الشجرة وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً تصميم رأي و ثبات على الأمر إذ لو كان ذا عزم و تصلب لم يزله الشيطان، و لم يستطع تغريره، انتهى. قوله تعالى: قد قضيت على صيغة الخطاب المعلوم أو على صيغة الغيبة المجهول و الأول أظهر، و كذا الفعل الثاني يجري فيه الاحتمالان قوله تعالى: و الاسم الأكبر أي الأسماء العظام أو كتب الأنبياء و علومهم كما فسر به في خبر تقدم في كتاب الحجة . قوله عليه السلام: فرفع خمسا و عشرين تكبيرة أي وجوبه، أو عموم مشروعيته فلا ينافي ما فعله الرسول صلى الله عليه و آله و سلم في بعض الموارد، لبعض الخصوصيات، و يحتمل أن يكون السبع و التسع للتشريك في الصلاة لجنازة أخرى أحضرت بعد الرابعة أو بعد الثانية. قوله عليه السلام: أن يتعاهد التعاهد المحافظة، و تجديد العهد و المواظبة، و أما أولها كي لا تندرس و لا تنسى. قوله عليه السلام: فيتعاهدون أي المؤمنون بعضهم مع بعض مستخفين من قابيل و أتباعه. قوله عليه السلام: من الأنبياء أي كثير منهم أو جماعة منهم. قوله عليه السلام: فإن الله ينجيه أي هودا أو من اتبعه، قوله: لنجعلها في بعض النسخ بصيغة الغيبة و هو الأظهر، و في أكثرها بصيغة المتكلم أي هديناه لتعيين الخليفة لنجعل الخلافة في أهل بيته. قوله: و أمن العقب و في بعض النسخ و أمر أي أمر هودا العقب بتعاهد الوصية لإبراهيم. قوله عليه السلام: و هو قوله تعالى وَ مٰا قَوْمُ لُوطٍ‍ ظاهره أنه لبيان أنه قد كان بين هود و إبراهيم أنبياء و منهم لوط‍ عليه السلام و هو مخالف لغيره من الأخبار الدالة على أن لوطا عليه السلام كان بعثته بعد بعثة إبراهيم عليه السلام و كان معاصرا له، و يحتمل أن يكون الغرض الإشارة إلى الآيات الدالة على بعثة إبراهيم عليه السلام و من آمن به من الأنبياء و غيرهم. قوله عليه السلام: و جرى لكل نبي ما جرى لنوح أي الوصية و الأمر بتعاهدها و كتمانها. قوله عليه السلام: ثم أرسل الرسل تترى أي متواترين واحدا بعد واحد من الوتر و هو الفرد و التاء بدل من الواو، كتولج، و الألف للتأنيث، لأن الرسل جماعة قوله تعالى: فَأَتْبَعْنٰا بَعْضَهُمْ بَعْضاً أي في الإهلاك قوله تعالى: وَ جَعَلْنٰاهُمْ أَحٰادِيثَ لم يبق منهم إلا حكايات يسمر بها، و هو اسم جمع للحديث أو جمع أحدوثة، و هو ما يتحدث به تلهيا و تعجبا. قوله عليه السلام: و اثنان قائمان أي نبيان و لا ينصرانه تقية، أو لعدم قدرتهم على ذلك، أو رجلان من القوم واقفان، فلا يزجرانه لعدم مبالاتهم. قوله عليه السلام: و يقوم سوق قتلهم آخر النهار الظاهر سوق بقلهم كما روي في غيره أي كانوا لا يبالون بذلك، بحيث كان يقوم بعد قتل سبعين نبيا جميع أسواقهم حتى سوق بقلهم إلى آخر النهار، و على ما في أكثر النسخ، لعل المراد أن السوق الذي قتلوا فيه كان قائما إلى آخر النهار، لعدم اعتنائهم بذلك، أو المراد أنه ربما كان يمتد زمان قتلهم إلى آخر النهار، أو ربما يأخذون في قتلهم آخر النهار فيقتلون في هذا الزمان القليل مثل هذا العدد الكثير، و على الأخيرين يكون القتل كناية عن المعركة التي أقاموها لقتلهم، و لا يخفى بعدهما. قوله عليه السلام: يعني في التوراة الظاهر أن قوله: يعني زيد من النساخ. قوله عليه السلام: حتى بلغت أي سلسلة الأنبياء أو النبوة أو البشارة، قوله عليه السلام: و ذلك قول الله أي آل إبراهيم هم آل محمد عليهم السلام، و هم الذرية التي بعضها من بعض و قد وردت به الأخبار المستفيضة عنهم عليه السلام. قوله عليه السلام: و إن الله لم يجعل العلم جهلا أي لم يجعل العلم مبنيا على الجهل بأن يكون أمر الحجة مجهولا لا يعلمه الناس، و لا بينة لهم. أو لم يجعل العلم مخلوطا بالجهل، بل لا بد أن يكون العالم عالما بجميع ما يحتاج إليه الخلق، و لا يكون اختيار مثله إلا منه تعالى، و قيل: المراد إن الله تعالى لم يبين أحكامه على ظنون الخلق، و إلا لكان العلم جهلا، إذ الظن قد يكون باطلا فيكون جهلا لعدم مطابقته للواقع، و أمر عباده باتباع العلم، و اليقين المطابق للواقع. قوله تعالى: و لقد آتينا أقول في القرآن فَقَدْ آتَيْنٰا في سورة النساء و لعله من النساخ و أما ما سيأتي من قوله و لقد آتينا آل إبراهيم الكتاب و الحكم و النبوة فليس في القرآن أصلا فهو أيضا إما من الرواة أو في قرآنهم عليهم السلام كان على هذا الوجه أيضا، قوله: عليه السلام جعل الله فيهم البقية أي بقية علو الأنبياء و آثارهم، و يحتمل أن يكون إشارة إلى قوله تعالى: بَقِيَّتُ اَللّٰهِ خَيْرٌ لَكُمْ و فسرت في الأخبار الكثيرة بالأئمة عليهم السلام، قوله: و فيهم العاقبة كما قال تعالى وَ اَلْعٰاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ * . قوله عليه السلام: و العلماء و لولاة الأمر لعل قوله و العلماء معطوف على العاقبة و قوله و للهداة معطوف على قوله لولاة الأمر و في بعض النسخ و للعلماء و هو أظهر و في إكمال الدين و غيره هكذا فهم العلماء و ولاة الأمر و أهل استنباط‍ العلم و الهداة و هو أصوب. قوله عليه السلام: فهذا شأن الفضل بضم الفاء و تشديد الضاد المفتوحة جمع فاضل كخلص و غيب. قوله عليه السلام: و المتكلفين عطف على الجهال، أي جعل المتكلفين ولاة أمر الله. قوله عليه السلام: وصية الله أي هذه الأمور المذكورة سابقا وصية من الله أخذها كل إمام و نبي عمن قبله، و وجب على الناس قبولها، و قوله: فقال عز و جل بيان لما ينطق به الكتاب، فقوله وصية الله مرفوع خبر مبتدإ محذوف، و يحتمل أن يكون منصوبا حالا عن اسم الإشارة، و في إكمال الدين هكذا و وصية الله جرت بذلك في العقب من البيوت التي رفعها الله تعالى على الناس، فقال إلى آخر ما في المتن و لعله أظهر. قوله عليه السلام: فإنه وكل بالفضل يحتمل أن يقرأ وكل بالتخفيف، و يكون الباء بمعنى أي و كل الإيمان و العلم إلى الأفاضل من أهل بيته، و بالتشديد على سبيل القلب أو بتخفيف الفضل، فيكون قوله من أهل بيته مفعولا لقوله وكل أي و كل جماعة من أهل بيته بالفضل، و هو العلم و الإيمان، و إنما احتجنا إلى هذه التكلفات، لأن الظاهر من كلامه عليه السلام بعد ذلك أنه عليه السلام فسر القوم بالأئمة و لعل الباء في قوله بالفضل من زيادة النساخ. قوله عليه السلام: من أهل بيتك هو مبتدأ و خبره. قوله عليه السلام: علماء أمتك و في إكمال الدين هكذا و جعلت أهل بيتك بعدك أعلم أمتك قوله عليه السلام: و سألهم أجر المودة كان فيه حذفا و إيصالا أي سأل لهم و في إكمال الدين و جعل لهم أجر المودة فلا يحتاج إلى تكلف. قوله عليه السلام: و طريق ربكم كأنه معطوف على الحجة، أي يكون لكم طريق إلى ربكم في الدنيا أو الطريق الموصل إلى الجنة في الآخرة، و يحتمل أن يكون خبر مبتدإ محذوف أي هم طريق ربكم، و في إكمال الدين هكذا و تكون لكم به حجة يوم القيامة، و الفوز فإنهم صلة ما بينكم و بين ربكم، و لا تصل الولاية إلى الله إلا بهم قوله عليه السلام: لا تصل ولاية إلى الله إلا بهم لعل المراد أنه لا يقبل ولاية الله إلا بولايتهم أو لا يصل ولاية إلى الله، إلا إذا تعلقت بهم فلا يقبل إلا ولايتهم.

divider