شناسه حدیث :  ۱۱۸۰۲۵

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۷  ,  صفحه۲۸۳  

عنوان باب :   الجزء السابع كِتَابُ اَلدِّيَاتِ بَابُ اَلْجَمَاعَةِ يَجْتَمِعُونَ عَلَى قَتْلِ وَاحِدٍ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ يُونُسَ عَنْ عَبْدِ اَللَّهِ بْنِ مُسْكَانَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ : فِي رَجُلَيْنِ قَتَلاَ رَجُلاً قَالَ إِنْ أَرَادَ أَوْلِيَاءُ اَلْمَقْتُولِ قَتْلَهُمَا أَدَّوْا دِيَةً كَامِلَةً وَ قَتَلُوهُمَا وَ تَكُونُ اَلدِّيَةُ بَيْنَ أَوْلِيَاءِ اَلْمَقْتُولَيْنِ فَإِنْ أَرَادُوا قَتْلَ أَحَدِهِمَا فَقَتَلُوهُ أَدَّى اَلْمَتْرُوكُ نِصْفَ اَلدِّيَةِ إِلَى أَهْلِ اَلْمَقْتُولِ وَ إِنْ لَمْ يُؤَدِّ دِيَةَ أَحَدِهِمَا وَ لَمْ يَقْتُلْ أَحَدَهُمَا قَبِلَ اَلدِّيَةَ صَاحِبُهُ مِنْ كِلَيْهِمَا .
زبان شرح:

مرآة العقول ; ج ۲۴  ص ۳۱

: صحيح. و لا خلاف في هذا الحكم بين الأصحاب من جواز قتل الجميع، و رد ما فضل عن الدية الواحدة. ثم اعلم أن المشهور بين الأصحاب أنه يرد الولي على المقتول ما زاد عما يخصه منها، و يأخذه من الباقين و ظاهر أكثر الأخبار أن لأولياء المقتص منه مطالبة ذلك ممن لم يقتص منه، لا من ولي الدم.

divider