شناسه حدیث :  ۱۱۵۴۹۷

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۶  ,  صفحه۲۸۰  

عنوان باب :   الجزء السادس كِتَابُ اَلْأَطْعِمَةِ بَابٌ آخَرُ فِي اَلتَّقْدِيرِ وَ أَنَّ اَلطَّعَامَ لاَ حِسَابَ لَهُ

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَنْ أَبِيهِ عَنِ اَلْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ اَلْجَوْهَرِيِّ عَنِ اَلْحَارِثِ بْنِ حَرِيزٍ عَنْ سَدِيرٍ [سَدِيرٍ خ ل] اَلصَّيْرَفِيِّ عَنْ أَبِي خَالِدٍ اَلْكَابُلِيِّ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَى أَبِي جَعْفَرٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَدَعَا بِالْغَدَاءِ فَأَكَلْتُ مَعَهُ طَعَاماً مَا أَكَلْتُ طَعَاماً قَطُّ أَنْظَفَ مِنْهُ وَ لاَ أَطْيَبَ فَلَمَّا فَرَغْنَا مِنَ اَلطَّعَامِ قَالَ يَا أَبَا خَالِدٍ كَيْفَ رَأَيْتَ طَعَامَكَ أَوْ قَالَ طَعَامَنَا قُلْتُ جُعِلْتُ فِدَاكَ مَا رَأَيْتُ أَطْيَبَ مِنْهُ وَ لاَ أَنْظَفَ قَطُّ وَ لَكِنِّي ذَكَرْتُ اَلْآيَةَ اَلَّتِي فِي كِتَابِ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ «لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ اَلنَّعِيمِ » قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ لاَ إِنَّمَا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَنْتُمْ عَلَيْهِ مِنَ اَلْحَقِّ .
زبان شرح:

مرآة العقول ; ج ۲۲  ص ۸۸

: ضعيف. قوله تعالى: ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ اَلنَّعِيمِ قال الطبرسي رحمه الله: قال مقاتل: يعني كفار مكة كانوا في الدنيا في الخير و النعمة فيسألون يوم القيامة عن شكر ما كانوا فيه، إذ لم يشكروا رب النعيم، حيث عبدوا غيره، و أشركوا به، ثم يعذبون على ترك الشكر، و هذا قول الحسن، قال: لا يسأل عن النعيم إلا أهل النار و قال الأكثرون إن المعنى ثم لتسألن يا معاشر المكلفين عن النعيم، قال قتادة: إن الله سائل كل ذي نعمة عما أنعم عليه، و قيل: عن النعيم في المأكل و المشرب و غيرهما من الملاذ عن سعيد بن جبير، و قيل: عن النعيم الصحة و الفراغ عن عكرمة، و يعضده ما رواه ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و آله قال: نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس، الصحة و الفراغ و قيل: هو الأمن و الصحة عن عبد الله بن مسعود و مجاهد و روي ذلك عن أبي جعفر و أبي عبد الله عليهما السلام، و قيل: يسأل عن كل نعيم إلا ما خصه الحديث، و هو قوله عليه السلام: ثلاثة لا يسأل عنها العبد، خرقة يواري بها عورته أو كسرة يسد بها جوعته، أو بيت يكنه من الحر و البرد. و روي أن بعض الصحابة أضاف النبي صلى الله عليه و آله مع جماعة من أصحابه، فوجدوا عنده تمرا و ماء باردا فأكلوا فلما خرجوا قال: هذا من النعيم الذي تسألون عنه. و روى العياشي بإسناده في حديث طويل قال سأل أبو حنيفة أبا عبد الله عليه السلام عن هذه الآية فقال عليه السلام له: ما النعيم عندك يا نعمان؟ قال: القوت من الطعام و الماء البارد، فقال: لئن أوقفك الله بين يديه يوم القيامة حتى يسألك عن كل أكلة أكلتها أو شربة شربتها ليطولن وقوفك بين يديه، قال: فما النعيم جعلت فداك؟ قال: نحن أهل البيت النعيم الذي أنعم الله بنا على العباد، و بنا ائتلفوا بعد أن كانوا مختلفين، و بنا ألف الله بين قلوبهم و جعلهم إخوانا بعد أن كانوا أعداء، و بنا هداهم الله للإسلام، و هي النعمة التي لا تنقطع، و الله سائلهم عن حق النعيم الذي أنعم به عليهم، و هو النبي صلى الله عليه و آله و عترته عليهم السلام.

divider