شناسه حدیث :  ۱۱۵۳۱۷

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۶  ,  صفحه۲۳۹  

عنوان باب :   الجزء السادس كِتَابُ اَلذَّبَائِحِ بَابُ ذَبَائِحِ أَهْلِ اَلْكِتَابِ

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) ، امام سجاد (علیه السلام)

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنِ اَلْعَلاَءِ بْنِ رَزِينٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنْ نَصَارَى اَلْعَرَبِ أَ تُؤْكَلُ ذَبِيحَتُهُمْ فَقَالَ كَانَ عَلِيُّ بْنُ اَلْحُسَيْنِ عَلَيْهِمَا اَلسَّلاَمُ يَنْهَى عَنْ ذَبَائِحِهِمْ وَ صَيْدِهِمْ وَ مُنَاكَحَتِهِمْ .
زبان شرح:

مرآة العقول ; ج ۲۲  ص ۲۴

: ضعيف على المشهور. و يمكن أن يكون التخصيص بنصارى العرب لكونهم صابئين و هم ملاحدة النصارى أو لأنهم كانوا لا يعملون بشرائط‍ الذمة كما روي أن عمر ضاعف عليهم العشر و رفع عنهم الجزية، و قال الشهيد الثاني رحمه الله فيما روي عن أمير المؤمنين عليه السلام بسند صحيح لا تأكلوا ذبيحة نصارى العرب فإنهم ليسوا أهل الكتاب قال: لا دلالة فيها على تحريم ذبائح أهل الكتاب مطلقا، بل ربما دلت على الحل إذ لو كان التحريم عاما لما كان للتخصيص فائدة، و وجه تخصيصه بنصارى العرب أن تنصرهم في الإسلام و لا يقبل منهم.

divider