شناسه حدیث :  ۱۱۵۲۸۷

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۶  ,  صفحه۲۳۳  

عنوان باب :   الجزء السادس كِتَابُ اَلذَّبَائِحِ بَابُ مَا ذُبِحَ لِغَيْرِ اَلْقِبْلَةِ أَوْ تُرِكَ اَلتَّسْمِيَةُ وَ اَلْجُنُبِ يَذْبَحُ

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ اِبْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ عَنْ رَجُلٍ ذَبَحَ ذَبِيحَةً فَجَهِلَ أَنْ يُوَجِّهَهَا إِلَى اَلْقِبْلَةِ قَالَ كُلْ مِنْهَا فَقُلْتُ لَهُ فَإِنَّهُ لَمْ يُوَجِّهْهَا قَالَ فَلاَ تَأْكُلْ مِنْهَا وَ لاَ تَأْكُلْ مِنْ ذَبِيحَةٍ مَا لَمْ يُذْكَرِ اِسْمُ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ عَلَيْهَا وَ قَالَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَذْبَحَ فَاسْتَقْبِلْ بِذَبِيحَتِكَ اَلْقِبْلَةَ .
زبان شرح:

مرآة العقول ; ج ۲۲  ص ۱۴

: حسن. قوله فإنه لم يوجهها أي عمدا عالما بقرينة ما سبق، و قال في المسالك: أجمع الأصحاب على اشتراط‍ استقبال القبلة في الذبح و النحر، و أنه لو أخل به عامدا حرمت، و لو كان ناسيا لم تحرم، و الجاهل هنا كالناسي، و المعتبر الاستقبال بمذبح الذبيحة و مقاديم بدنها، و لا يشترط‍ استقبال الذابح و إن كان ظاهر عبارة الخبر يوهم ذلك، حيث إن ظاهر الاستقبال بها أن يستقبل هو معها أيضا، و وجه عدم اعتبار استقباله أن التعدية بالباء يفيد معنى التعدية بالهمز، كما في قوله تعالى: ذَهَبَ اَللّٰهُ بِنُورِهِمْ أي أذهب نورهم، و ربما قيل بأن الواجب الاستقبال بالمذبح و المنحر خاصة و ليس ببعيد، و يستحب استقبال الذابح أيضا هذا كله مع العلم بجهة القبلة، أما لو جهلها سقط‍ اعتباره.

divider