شناسه حدیث :  ۱۱۱۱۱۵

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۴  ,  صفحه۳۴۲  

عنوان باب :   الجزء الرابع كِتَابُ اَلْحَجِّ بَابُ مَا يَلْبَسُ اَلْمُحْرِمُ مِنَ اَلثِّيَابِ وَ مَا يُكْرَهُ لَهُ لِبَاسُهُ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ اَلْحَكَمِ عَنِ اَلْحُسَيْنِ بْنِ أَبِي اَلْعَلاَءِ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ عَنِ اَلثَّوْبِ يُصِيبُهُ اَلزَّعْفَرَانُ ثُمَّ يُغْسَلُ فَلاَ يَذْهَبُ أَ يُحْرَمُ فِيهِ قَالَ لاَ بَأْسَ بِهِ إِذَا ذَهَبَ رِيحُهُ وَ لَوْ كَانَ مَصْبُوغاً كُلُّهُ إِذَا ضَرَبَ إِلَى اَلْبَيَاضِ وَ غُسِلَ فَلاَ بَأْسَ بِهِ .
زبان شرح:

مرآة العقول ; ج ۱۷  ص ۲۸۵

: حسن. قوله عليه السلام: إذا ضرب إلى البياض الظاهر أن ذلك لئلا يكون مشبعا فيكره: و يحتمل: أن يكون المعنى أن يغسل حتى يضرب إلى البياض فإنه حينئذ تذهب ريحه غالبا. و قال في المدارك: يحرم على المحرم لبس الثوب المطيب سواء صبغ بالطيب، أو غمس فيه كما يغمس في ماء الورد أو بخر به و كذا لا يجوز له افتراشه و الجلوس و النوم عليه و لو فرش فوقه ثوب صفيق يمنع الرائحة و المباشرة جاز الجلوس عليه و النوم و لو كان الحائل بينهما ثياب بدنه فوجهان و اختار في المنتهى المنع و لو غسل الثوب حتى ذهب طيبه جاز لبسه بإجماع العلماء.

divider