شناسه حدیث :  ۱۰۶۴۹۵

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۲  ,  صفحه۳۲۰  

عنوان باب :   الجزء الثاني كتاب الإيمان و الكفر بَابُ حُبِّ اَلدُّنْيَا وَ اَلْحِرْصِ عَلَيْهَا

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ يُونُسَ عَنِ اِبْنِ سِنَانٍ عَنْ حَفْصِ بْنِ قُرْطٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَالَ: مَنْ كَثُرَ اِشْتِبَاكُهُ بِالدُّنْيَا كَانَ أَشَدَّ لِحَسْرَتِهِ عِنْدَ فِرَاقِهَا .
زبان شرح:

مرآة العقول ; ج ۱۰  ص ۲۴۵

: ضعيف على المشهور. من كثر اشتباكه بالدنيا أي اشتغاله و تعلق قلبه بها يقال: اشتبكت النجوم إذا كثرت و انضمت، و كل متداخلين مشتبكان، و منه تشبيك الأصابع لدخول بعضها في بعض، و الغرض الترغيب في رفض الدنيا و ترك محبتها لئلا يشتد الحزن و الحسرة في مفارقتها.

divider