شناسه حدیث :  ۱۰۴۴۲۹

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۰۶  

عنوان باب :   الجزء الأول كِتَابُ اَلْحُجَّةِ بَابُ أَنَّ اَلْأَئِمَّةَ عَلَيهِمُ السَّلاَمُ وُلاَةُ اَلْأَمْرِ وَ هُمُ اَلنَّاسُ اَلْمَحْسُودُونَ اَلَّذِينَ ذَكَرَهُمُ اَللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ اَلْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ عَنِ اَلنَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ عَنْ يَحْيَى اَلْحَلَبِيِّ عَنْ مُحَمَّدٍ اَلْأَحْوَلِ عَنْ حُمْرَانَ بْنِ أَعْيَنَ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَوْلُ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: «فَقَدْ آتَيْنٰا آلَ إِبْرٰاهِيمَ اَلْكِتٰابَ» فَقَالَ اَلنُّبُوَّةَ قُلْتُ «اَلْحِكْمَةَ» قَالَ اَلْفَهْمَ وَ اَلْقَضَاءَ قُلْتُ «وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً» فَقَالَ اَلطَّاعَةَ .
زبان شرح:

مرآة العقول ; ج ۲  ص ۴۱۱

: حسن. و فسر الكتاب بالنبوة لاستلزامه لها، و لعل المراد بالفهم الإلهام و بالقضاء العلم بالحكم بين الناس، أو الفهم فهم مطلق العلوم، و المعارف إشارة إلى الحكمة النظرية، و القضاء إلى الحكمة العلمية قال الطاعة أي فرض طاعته على الخلق.

divider