شناسه حدیث :  ۱۰۴۰۴۳

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۱  ,  صفحه۵۱  

عنوان باب :   الجزء الأول كِتَابُ فَضْلِ اَلْعِلْمِ بَابُ رِوَايَةِ اَلْكُتُبِ وَ اَلْحَدِيثِ وَ فَضْلِ اَلْكِتَابَةِ وَ اَلتَّمَسُّكِ بِالْكُتُبِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ اِبْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ يُونُسَ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَوْلَ اَللَّهِ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : «اَلَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ اَلْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ » قَالَ هُوَ اَلرَّجُلُ يَسْمَعُ اَلْحَدِيثَ فَيُحَدِّثُ بِهِ كَمَا سَمِعَهُ لاَ يَزِيدُ فِيهِ وَ لاَ يَنْقُصُ مِنْهُ .
زبان شرح:

شرح أصول الکافي ; ج ۲  ص ۲۶۸

«على بن ابراهيم عن ابيه،عن ابن ابى عمير عن منصور بن يونس». بزرج بضم الباء المنقطة تحتها نقطة و ضم الزاى و اسكان الراء و الجيم اخيرا ابو يحيى و قيل ابو سعيد من اصحاب الكاظم عليه السلام،قال الشيخ:انه واقفى و قال النجاشى:انه ثقة روى عن ابى عبد اللّه عليه السلام ،و الوجه عندى التوقف فيما يرويه و الرد لقوله لوصف الشيخ له بالوقف. و قال الكشى عن حمدويه عن الحسن بن موسى،عن محمد بن الاصبغ عن ابراهيم،عن عثمان بن القاسم بن منصور بن يونس بزرج جحد النص على الرضا عليه- السلام لاموال كانت فى يده. «عن ابى بصير قال قلت لابى عبد اللّه عليه السلام قول اللّه جل ثناؤه: اَلَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ اَلْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ (الزمر-18)،قال:هو الرجل يسمع الحديث فيحدث به كما سمعه لا يزيد فيه و لا ينقص. هذه الّذي ذكره عليه السلام احد وجوه معانى هذه الآية و ليس اذا اخذ معنى من آية يكون شرطه ان لا يكون لها معنى سواه،نعم!يجب ان لا يكون لها معنى يضاده او يناقضه،و الاقرب آية يكون لها معان كثيرة غير محصورة كلها صحيحة حسب درجات الافهام. قال بعض العلماء:لكل آية سنون الف فهم و ما بقى من فهمها اكثر،و قال اخر: القرآن نحو من سبعة و سبعين الف الف علم و مائتي علم و قال ابن مسعود:من اراد علم الاولين فليثوّر القرآن.

divider

الحاشیة علی اصول الکافي ; ج ۱  ص ۱۷۹

قال عليه السلام: «أَحْسَنَهُ» . [ص51 ح1]
أقول: يشعر بأنّ نقْل معنى الحديث حسن لكنّ نقله بلفظه أحسن،والمجرور يعود إلى«الاتّباع»وهو مفعول مطلق من غير لفظه،ومفعول«يتّبعون»محذوف هو القول، أي يتّبعون القول أحسنَ اتّباعٍ.تقول:اتّبعت فلاناً على وزن«افتعلت»إذا مشيت خلفه لا يتقدّم عليه أصلاً بزيادة أو نقصان أو تبديل في المعنى.وإنّما كان هذا أحسنَ اتّباعٍ؛ لأنّ نقل الحديث بالمعنى حسن،فالنقل باللفظ‍ أحسن اتّباع.
قال عليه السلام:قال هو. [ص51 ح1]
أقول: الضمير المفرد راجع إلى ما يشتمل عليه الجمع من المفرد.
قال عليه السلام:كما سمعه. [ص51 ح1]
أقول: أيبلفظه لا بمعناه فقط‍.

divider

صافی در شرح کافی ; ج ۱  ص ۳۸۸

شرح: توضيح اين آيت شده در شرح حديث دوازدهمِ باب اوّل.و مضمون اين حديث مىآيد در «كِتَابُ الْحُجَّة» در حديث هشتمِ «بَابُ التَّسْلِيمِ وَ فَضْلِ الْمُسَلِّمِينَ»كه باب نود و چهارم است.
ضمير هُوَ راجع به أَحْسَنَه است، يا راجع به قائلِ أَحْسَنَه است كه مفهوم است از كلام؛ و بنا بر اوّل، الرَّجُل به تقدير «قَوْلُ الرَّجُل» است.و بر هر تقدير، حصر، مبنى بر
اين است كه اين، آخر مراتب پيروىِ أحسَنِ قَوْل است؛ زيرا كه مؤخّر است از پيروىِ « أَحْسَنَ اَلْحَدِيثِ» »و« أَحْسَنَ مٰا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ» »كه در سورۀ زمر است و مذكور شد در شرح فقرۀ اوّلِ حديث دوازدهمِ باب اوّل.پس مشتمل است بر جميع مراتب پيروىِ أحسَن قَوْل.
و وجه بهتر بودن روايتِ لفظِ‍ حديث بِعينه از نقلِ بِالْمَعنى مىآيد در «كِتَابُ الْحُجَّةِ» در حديث اوّلِ باب صد و دوم كه «بَابُ مَا أَمَرَ النَّبِيّ صلى الله عليه و آله بِالنَّصِيحَةِ لِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ» تا آخر است.و شايد كه اين نويد براى مؤمنانِ زمان غيبت قائم آل محمّد عليهم السّلام باشد، يا براى مؤمنان غايبان از امام زمان در هر زمانى باشد.
يعنى: گفتم امام جعفر صادق عليه السّلام را كه: كيست مراد در قول اللّٰه-جَلَّ ثَنَاؤُهُ - در سورۀ زمر:« فَبَشِّرْ عِبٰادِ `اَلَّذِينَ »[الآية]: پس نويد ده-اى محمّد-بندگان مرا كه گوش مىدارند سخن را، به اين معنى كه خودرأيى نمىكنند، پس پيروى مىكنند بهتر سخن را؟
گفت كه: آن بهتر سخن، سخن مردى است كه مىشنود حديث ما را، پس نقل مىكند آن را، چنانچه شنيده.زياد نمىكند بر آن چيزى و كم نمىكند از آن چيزى.

divider

الهدایا لشیعة أئمة الهدی ; ج ۱  ص ۵۰۶

هديّة:
في العنوان: (رواية الكتب) يعني باب رواية كتب الحديث والدّعاء عن رواتها من طريق الإماميّة.
(والحديث) يعني ورواية الحديث في باب نقل الحديث.
(وفضل الكتابة) أي كتابة الحديث.
(والتمسّك بالكتب) أي وفضل التمسّك بكتب الحديث.
وصدر الآية في سورة الزّمر: «فَبَشِّرْ عِبٰادِ*`اَلَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ اَلْقَوْلَ» الآية.وهذا
أحد معاني هذه الآية.وقد مضى لها معنى آخر في حديث هشام،الثاني عشر من الباب الأوّل.
(لا يزيد فيه ولا ينقص منه) يعني في معناه،ومن معناه،بدليل الأخبار الآتية إن شاء اللّٰه تعالى.
قال برهان الفضلاء سلّمه اللّٰه تعالى:
يعني هذا باب الأحاديث المنسوبة إلى نقل الكتب من رواة الحديث،والأحاديث المنسوبة إلى نقل الحديث،وفضل كتابة الحديث،وفضل حفظ‍ كتب الحديث ومحافظتها للتمسّك بها،والعمل بمضمونها.
وفي آية سورة الزمر«هو»راجع إلى«أحسنه»،أو إلى قائل أحسنه المفهوم من السياق. فعلى الأوّل يقدّر:«قول الرجل».والحصر على التقديرين بناءً على أنّ هذا آخر مراتب اتّباع أحسن القول؛لتأخّره عن اتّباع «أَحْسَنَ اَلْحَدِيثِ» و «أَحْسَنَ مٰا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ» أحسن ما أنزل إليكم من ربّكم في سورة الزمر،فتشتمل على جميع مراتب الاتّباع لأحسن القول.وسيجيء الوجه لأولويّة رواية لفظ‍ الحديث بعينه من نقله بالمعنى في كتاب الحجّة في الأوّل من الباب الثاني والمائة باب ما أمر النبيّ صلى الله عليه و آله بالنصيحة لأئمّة المسلمين.ولعلّ هذه البشارة لمؤمني زمن الغيبة،أو للغائبين عن الإمام في أيّ زمان كانوا.
وقال الفاضل الاسترآبادي رحمه الله:
«والتمسّك بالكتب»قصده-طاب ثراه-أنّ أصحاب العصمة عليهم السلام جمعوا أحاديثهم وكتبوا كتباً من أحاديثهم بأمرهم عليهم السلام؛ليعمل بها الشيعة في زمن الغيبة الكبرى،وتلك الكتب صار مجمعاً على صحّتها بين جمع من أصحاب العصمة عليهم السلام،فتعيّن العمل بها لا
بالخيالات الظنّية .
وقال السيّد الأجلّ النائيني:
«هو الرجل»أي المستمع للقول المتّبع أحسنه هو الرجل يسمع الحديث ويحفظه، فيحدّث به ويرويه كما سمعه بلا زيادة ونقصان.فالاتّباع عبارة عن السلوك بقول راويه مسلك ما سمعه وحدّثه به،واقتدأً واقتفأً لأثره،والاحتذاء حذائه بلا زيادة ونقصان، وأحسن القول أكثره حسناً،وهو المحكم الباقي مرّ الدهور حكمه،فقوله تعالى: «أَحْسَنَهُ» مفعول لقوله: «فَيَتَّبِعُونَ» كما في قوله تعالى: «وَ اِتَّبِعُوا أَحْسَنَ مٰا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ» .

divider

مرآة العقول ; ج ۱  ص ۱۷۳

موثق. قوله عليه السلام فيحدث به كما سمعه، لعله عليه السلام جعل الأحسن مكان المفعول المطلق و الضمير راجع إلى الأتباع كما أومأنا إليه في حديث هشام، فالمعنى أن أحسن الاتباع أن يرويه كما سمعه بلا زيادة و نقصان و يومئ إلى جواز النقل بالمعنى بمقتضى صيغة التفضيل، و على ما ذكرنا سابقا من التفسير المشهور يكون تفسير المعنى الاتباع أي اتباع الأحسن لا يكون إلا بأن يتبعه قولا و فعلا من غير زيادة و نقص، و يؤيد الأخير قوله تعالى وَ اِتَّبِعُوا أَحْسَنَ مٰا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ .

divider