شناسه حدیث :  ۱۰۳۹۱۱

  |  

نشانی :  الکافي  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۲  

عنوان باب :   الجزء الأول كِتَابُ اَلْعَقْلِ وَ اَلْجَهْلِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ اِبْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَبْدِ اَللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ: ذَكَرْتُ لِأَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ رَجُلاً مُبْتَلًى بِالْوُضُوءِ وَ اَلصَّلاَةِ وَ قُلْتُ هُوَ رَجُلٌ عَاقِلٌ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اَللَّهِ وَ أَيُّ عَقْلٍ لَهُ وَ هُوَ يُطِيعُ اَلشَّيْطَانَ فَقُلْتُ لَهُ وَ كَيْفَ يُطِيعُ اَلشَّيْطَانَ؟ فَقَالَ سَلْهُ هَذَا اَلَّذِي يَأْتِيهِ مِنْ أَيِّ شَيْءٍ هُوَ فَإِنَّهُ يَقُولُ لَكَ مِنْ عَمَلِ اَلشَّيْطَانِ .

شرح أصول الکافي ; ج ۱  ص ۲۴۲

«محمد بن يحيى،عن احمد بن محمد،عن ابن محبوب،عن عبد اللّه بن سنان». بن طريف مولى بنى هاشم،و يقال مولى بنى ابو طالب،و يقال:مولى بنى العباس،كوفى ثقة من اصحابنا جليل لا يطعن عليه فى شيء روى عن الصادق عليه السلام،و قيل:روى عن ابى الحسن موسى عليه السلام و لم يثبت«صه» «قال ذكرت لابى عبد اللّه عليه السلام: رجلا مبتلى بالوضوء و الصلاة،و قلت هو رجل عاقل،فقال ابو عبد اللّه عليه السلام:و اى عقل له هو يطيع الشيطان فقلت له:و كيف يطيع الشيطان؟فقال:سله هذا الّذي يأتيه من اى شيء؟فانه يقول لك:من عمل الشيطان». مبتلى بالوضوء و الصلاة اى بالوسواس فى فعلها من جهة الشك فى وقوع النية او غيرها،و الوسواسة فى النية سببه خبل فى العقل او جهل بالشرع،لان امتثال امر اللّه كامتثال امر غيره،و تعظيمه كتعظيم غيره فى باب ما يتعلق بالقصد،فمن دخل عليه عالم فقام له تعظيما،فلو قال:انتصبت قائما تعظيما لدخول هذا الفاضل لاجل فضله قياما مقارنا لدخوله مقبلا عليه بوجهى،لعد سفيها فى عقله،لان هذه المعانى و الصفات محظورة بالبال لا يستدعى حضورها جملة فى القلب طولا فى الزمان،و انما يطول زمان نظم الالفاظ‍ الدالة عليها اما تلفظا باللسان او حديثا بالنفس،فمن لم يفهم نية الصلاة على هذا الوجه فكأنه لم يفهم معنى النية،فليس معناها الا انك دعيت بامر اللّه الى ان تصلى فى وقت معين،فاجبت و قمت،فالوسوسة محض الجهل. فان هذه القصود و هذه العلوم مجتمعة فى النفس فى حالة واحدة و لا تكون مفصلة مشروحة فى الذهن،و فرق بين حضور الشيء فى النفس و بين حضور تفصيله فى الفكر، و قد يتصور الانسان شيئا بصورة واحدة يتضمن معانى كثيرة و قد يحكم عليه بحكم واحد يتضمن احكاما كثيرة،كقولك:الانسان حادث،فتصور الانسان يتضمن تصور الموجود و الممكن و الجوهر و الجسم و المتحيز و النامى و المتغذى و الحساس و العاقل و المختار و المتحرك و ذا الاعضاء من الرأس و اليد و الرجل و غيرها من الصفات و الاعضاء، و كذا الحكم بانه حادث حكم بانه موجود و انه فى زمان و ان لعدمه زمان سابق و لوجوده زمان لاحق،فهذه احكام متعددة يتضمنها الحكم بانه حادث،و لكن ليست هذه التفاصيل حاضرة فى الذهن متميزة بعضها عن بعض،فهكذا القياس فى قصد ايقاع الصلاة و غيرها ثم الوسوسة فى غير النية كاعمال الوضوء و الصلاة اشنع و اقبح. قوله عليه السلام:فيقول لك من عمل الشيطان،هذا قوله بلسانه و لم يؤمن به قلبه، اذ لو عرف على وجه البصيرة ان الّذي يأتيه من عمل الشيطان لكان رجلا عاقلا لا موسوسا، و انما يقوله تقليدا او اضطرارا،و ذلك على وزان ما حكى اللّه عن الكفار: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اَللّٰهُ * (لقمان-25)هذا قولهم بافواههم و لم يؤمن به قلوبهم،اذ لو علموا ذلك لم يكونوا كفارا و انما قالوا ذلك تقليدا و سماعا من الناس على العادة و الرسم لا تحقيقا و عرفانا،فلذلك لا ينفعهم لا فى الدنيا و لا فى الآخرة، فكهذا قول الموسوس فى جواب من سأله من اى شيء لك هذا؟ فان قلت:ما معنى الوسواس و ما سببه القابلى و ما مبدأه الفاعلى؟ قلنا:هذا من علوم المكاشفات التى تقتبس انوارها من مشكاة النبوة و الولاية،و تقصر عن ادراكها العقول الرسمية بانظارها الفكرية،و لكن انموذج منه مذكور فى كتب العرفاء و نحن نلخص حاصل ما ذكروه على النظم الحكمى و القانون العقلى بعد تمهيد مقدمة هى: ان اللطيفة الانسانية المسماة بلسان الشريعة بالقلب و عند طائفة بالنفس الناطقة جوهر روحانى متوسط‍ فى اوائل النشأة بين العالمين الملك و الملكوت كأنها نهاية هذا و بداية ذاك،يفعل فيما دونه و ينفعل عما فوقه،فالقلب بمثابة ارض تتكون فيها انواع المخلوقات على صورها المثالية،او مثل مرآة منصوبة تجتاز عليها اصناف الصور المختلفة،فيتراءى فيها صور بعد صور و لا يخلو دائما عنها. و مداخل هذه الآثار المتجددة فى القلب.اما من الظواهر كالحواس الخمس و اما من البواطن كالخيال و الفكر و الاخلاق النفسانية كالشهوة و الغضب و غيرهما،فاذا ادرك بالحواس شيئا حصل منه اثر فى القلب،و كذلك اذا هاجت الشهوة بسبب كثرة الاكل او بقوة فى المزاج حصل منها اثر فيه و ان كف عن الاحساس،فالخيالات الحاصلة فى النفس لا ينقطع،و ينتقل الخيال من شيء الى شيء و بحسبه ينتقل القلب من حال الى حال. فثبت ان القلب الانسانى محل الحوادث الادراكية و موضوع الاحوال النفسانية، و هذه الاحوال هى الدواعى و الارادات التى هى بواعث للافعال المقدورة الصادرة بالقدرة،فالقلب فى التغير و التأثر دائما من آثار تلك الاسباب الخارجة و الداخلة و احضر الآثار الحاصلة فيه هى المسماة بالخواطر،و انما هى ادراكات و علوم اما على سبيل التجدد او على سبيل التذكر و يسمى بالخواطر،لانها تخطر بالبال بعد ان كان القلب غافلا عنها،فالخواطر محركات للارادات و الاشواق،و هى باعثات و دواعى للقوى و القدر،و هى فاعلات اى محركات للاعضاء و الجوارح و بها تظهر الافاعيل فى الخارج. فمبدأ الفعل البشرى هو الخاطر و الخاطر يحرك الرغبة و هى تحرك العزم و النية و هى تبعث القدرة و القدرة تحرك العضو،فيصدر الفعل من هذه المبادى المترتبة كل ذلك باذن اللّه و مشيته و قدرته،هكذا جرت سنة اللّه فى افعال عباده،و من انكر هذه الوسائط‍ و عزل الاسباب عن فعلها فقد اساء الادب مع اللّه مسبب الاسباب حيث اراد رفع ما وضعه اللّه و عزل ما نصبه،فاذا تمهد ما ذكرناه فنقول: ان الخواطر المحركة للارادات تنقسم الى قسمين:قسم يدعو الى الشر أعني الى ما يضر فى العاقبة،و قسم يدعو الى الخير اعنى ما ينفع فى الآخرة،فهما خاطران مختلفان فافتقرا الى اسمين مختلفين،فالخاطر المحمود يسمى الهاما و الخاطر المذموم يسمى وسواسا،ثم انك قد علمت ان هذه الخواطر حادثة و الحادث لا بد له من سبب محدث،و مهما اختلفت الحوادث دل على ان اسبابها القريبة مختلفة سيما الاختلاف بالذات و النوع،هذا ما عرف أيضا من سنة اللّه فى ترتيب المسببات على الاسباب،فمهما استنار حيطان البيت بنور النار و اظلم سقفه و اسود بالدخان،علمت ان سبب السواد غير سبب الاستنارة،كذلك لانوار القلب و ظلماته سببان مختلفان: فسبب الخاطر الداعى الى الخير يسمى ملكا و سبب الخاطر الداعى الى الشر يسمى شيطانا،و اللطف الّذي يتهيأ به القلب لقبول إلهام الملك يسمى توفيقا و الّذي به يتهيأ لقبول وسوسة الشيطان يسمى اغواء و خذلانا،فان المعانى المختلفة يفتقر فى التعبير عنها الى اسامى مختلفة،فالملك عبارة عن خلق خلقه اللّه شأنه افاضة الخير و إلهام الحق و افادة العلم و الوعد بالمعروف و قد خلقه و سخره لذلك،و الشيطان عبارة عن خلق شأنه ضد ذلك و هو الاغواء و الايحاء بالغرور و الوعد بالشر و الامر بالمنكر و التخويف و الايعاد بالفقر عند الهم فى الخير،فالوسوسة فى مقابلة الالهام و الشيطان فى مقابلة الملك و التوفيق فى مقابلة الخذلان،و إليه الاشارة بقوله تعالى: وَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنٰا زَوْجَيْنِ (الذاريات-49)،و اللّه الواحد لا مقابل له و لا ضد و لا ند،و الممكنات امور متقابلة و هو الواحد الفرد الخالق للازواج و الاضداد و الانداد،و القلب ما دام كونه قلبا متجاذب بين الشيطان و الملك. و قد ورد عن النبي صلّى اللّه عليه و آله:فى القلب لمتان:لمة من الملك وعد بالخير و تصديق بالحق،و لمة من العدو ايعاد بالشر و تكذيب بالحق و نهى عن الخير، و عنه صلّى اللّه عليه و آله:قلب المؤمن بين اصبعين من اصابع الرحمن،و اللّه سبحانه اجل من ان يكون له اصبع جسمانى،لكن معنى الاصبع و سره و روحه الواسطة المقدرة التى بها يقع سرعة التقليب و التحريك،سواء كانت الواسطة جسما او امرا آخر،و كما انك باصابعك تتقاضى الافعال،فاللّه سبحانه انما يفعل ما يفعله فى هذا العالم باستسخار الملك و الشيطان و هما مسخران لقدرته فى تقليب القلوب،كما ان اصابعك مسخرة لك فى تقليب الاجسام،و القلب باصل الفطرة صالح لقبول آثار الملائكة و لقبول آثار الشيطان قبولا متساويا،و انما يترجح احد الجانبين على الآخر اما باتباع الهوى و الاكباب على الشهوات او بالاعراض عنها و مخالفتها. و لكل من الملائكة و الشياطين جنود و احزاب كما سيأتى فى حديث الهشام، فان اتبع الانسان مقتضى الشهوة و الغضب و الهوى و الدواعى الذميمة و الاخلاق السيئة ظهر تسلط‍ العدو بواسطة الهوى و الجهل و صار القلب عش الشيطان و ملكه،و ان جاهد الهوى و الشهوات و سلك سبيل اللّه و تشبه باخلاق الملائكة بالعلم و الطهارة و التقوى و ذكر الحق و آياته و اشتاق الى الآخرة و زهد فى الدنيا صار قلبه كالسماء مستقر الملائكة الكرام و مهبط‍ الالهامات و معدن المعارف الالهية و الاشراقات العقلية، فقد ظهر لك معنى الوسوسة و قابلها و مبدأها الفاعلى الّذي هو الشيطان و معنى الالهام الّذي يقابلها و قابله و مبدأه الفاعلى و هو الملك و علمت اسباب كل من الطرفين و مباديه و غاياته. فان قلت:الداعى الى المعاصى شيطان واحد او شياطين مختلفة؟ قلنا:الّذي يصح بنور الاستبصار و عليه شواهد الاخبار انهم كالملائكة جنود مجندة،و ان لكل نوع من المعاصى شيطانا يخصه و يدعو لها،اما طريق الاستبصار فذكره يطول و يكفيك القدر الّذي ذكرناه من ان اختلاف الآثار يدل على اختلاف المؤثرات كما مر فى نور النار و سواد الدخان،و اما الاخبار:فقال مجاهدان:لابليس خمسة من الاولاد قد جعل كل واحد منهم على شيء من امره،فذكر اساميهم ثبور و الاعور و مسوط‍ و داسم و زلنبور. فاما ثبور فهو صاحب المصائب الّذي يأمر بالثبور و شق الجيوب و لطم الخدود و دعوى الجاهلية،و اما الاعور فهو صاحب الزناء يأمر به و يزينه،و اما مسوط‍ فهو صاحب الكذب،و اما داسم فيدخل مع الرجل الى اهله و يريه العيب فيهم و يغضبه عليهم، و اما زلنبور فهو صاحب السوق و بسببه لا يزالون ملتطمين ،و شيطان الصلاة يسمى خنزب و شيطان الوضوء الولهان. و قد ورد امثال ذلك فى اخبار كثيرة،و كما ان الملائكة فيهم كثرة لا تحصى كذلك فى الشياطين،و تولد شيطان من آخر كتكون شرر نار كثيرة الدخان من نار اخرى مثلها،و تولد ملك من ملك كحصول نور من نور او كحصول علم من علم آخر. و روى عن ابى إمامة قال:قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:و كل بالمؤمن مائة و ستون ملك يذبون عنه ما لم يقدر عليه،من ذلك للبصر سبعة املاك يذبون عنه كما يذب عن قصعة العسل الذبان فى اليوم الصائف .و ما لو بدا لكم لرأيتموه على كل سهل و جبل كلهم باسط‍ يده فاغر فاه ،و ما لو و كل العبد الى نفسه طرفة عين لاختطفته الشياطين،و قال يونس بن يزيد:بلغنا انه يولد مع ابناء الانس من ابناء الجن ثم ينشئوا معهم،قال جابر بن عبد اللّه:ان آدم لما اهبط‍ قال:يا رب هذا العبد الّذي جعلت بينى و بينه عداوة الا تعيننى عليه لاقوى عليه قال:لا يولد لك ولد الا و كل به ملك قال:رب زدنى،قال:أجزي بالسيئة سيئة و بالحسنة عشرا الى ما اريد،قال:رب زدنى، قال:باب التوبة مفتوح ما دام فى الجسد روح،قال ابليس:هذا العبد الّذي كرمته على الا تعيننى عليه لاقوى عليه قال:لا يولد له ولد الا ولد لك ولد،قال:رب زدنى،قال: تجرى منهم مجرى الدم،قال:رب زدنى،قال: أَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَ رَجِلِكَ ... الى قوله غُرُوراً (الاسراء-64). قوله صلّى اللّه عليه و آله:فنوم العاقل افضل من سهر الجاهل،

divider

الحاشیة علی اصول الکافي ; ج ۱  ص ۷۱

قال عليه السلام:فإنّه يقول لك:من عمل الشيطان. [ص12 ح10]
أقول: قولاً بلسانه ولم يؤمن به قلبه؛إذ لو عرف على وجه البصيرة،لكان عاقلاً كاملاً لا وسوسة تعتريه بوجه،بل إنّما يقوله تقليداً أو اضطراراً على وزان ما حكي عن الكفّار «وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اَللّٰهُ» هذا قولهم «بِأَفْوٰاهِهِمْ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ» ؛إذ لو علموا ذلك لم يكونوا كفّاراً،وإنّما قالوا ذلك تقليداً وسماعاً من الناس على العادة الرسميّة،فلذا لا ينفعهم ذلك في الدنيا ولا في الآخرة .
وأمّا سبب الوسوسة ومنشأها ودفع الشبهة التي في أمر التأمّل في الإرادات وما يضاهيها[ف‍]يظهر بعد تمهيد مقدّمة هي أنّ الجوهر المجرّد المتعلّق بتربية البدن بلسان الشريعة هو القلب،وبلسان الحكمة والكلام بالنفس الناطقة،وهو في ذاته لمّا كان مجرّداً،يكون الملكوت الأعلى يفعل فيما دونه،وينفعل عمّا فوقه،فيكون حينئذٍ بمنزلة المرآة نظراً إلى الصور المثاليّة لأنواع المخلوقات القائمة به،أو بمثابة الأرض التي يتكوّن فيها أنواع النباتات لارتسام صورها فيه.
ومَداخل هذه الآثار المتجدّدة والصور المتعاقبة إمّا الحواسّ الظاهرة والباطنة،وإمّا الأخلاق النفسانيّة كالشهوة والغضب وغيرهما،فالاُولى من المبادي الإدراكيّة، والثانية من المبادي العمليّة.
ثمّ تؤثّر هذه الأشياء في النفس أثراً مّا،فبهذا الاعتبار يسمّى ذلك المجرّد بالقلب؛ لكونه محّلاً للحوادث الإدراكيّة،وموضوعاً للأحوال النفسانيّة،وهذه الأحوال هي أسباب وبواعثُ للأفعال الصادرة بالقدرة،ويعبّر عنها بالتصوّر.
وبالجملة،إنّه لا يزال في التغيير والانتقال والتأثّر عن آثار تلك الأسباب الداخلة والخارجة،ويسمّى تلك الآثار بالخواطر؛لخطورها بالقلب بعد أن كان غافلاً عنها، فالخواطر محرّكات وأسباب للأشواق،وهي للقوى والقُدَر،فتحصل الإرادة وهي محرّكة للأعضاء والجوارح،وبها يظهر الأفاعيل في الخارج،فمبدأ الفعل البشري هو الخاطر،وهو محرّك الرغبة،وهي تحرّك العزم والقصد والإرادة،وهي تبعث القدرة، والقدرة تحرّك العضو،فيصدر الفعل من هذه المبادي المترتّبة.كلّ ذلك بإذن اللّٰه ومشيّته وقدرته.
هكذا جرت سنّة اللّٰه في أفعال عباده،ومن أنكر هذه الوسائط‍ وعزل الأسباب عن فعلها،فقد أساء الأدب مع اللّٰه مسبِّبِ الأسباب؛حيث أراد رفْعَ ما وضعه اللّٰه،وعَزْلَ ما نصبه.
فإذا تقرّر هذا،فنقول:إنّ الخواطر الباعثة للإرادات على ضربين:أحدهما ما يدعو إلى الشرّ،أيما يضرّ في العاقبة.وثانيهما يدعو إلى الخير،أيما ينفع في أمر الآخرة، فهما خاطران مختلفان،فيفتقران إلى اسمين مختلفين،فالخاطر المحمود يسمّى إلهاماً،والمذموم وسواساً.
ثمّ إنّك قد علمت أنّ هذه الخواطر لمّا كانت حادثةً،[ف‍]لابّد لها من سبب حادث، ومهما اختلفت دلّت على أنّ أسبابها القريبة مختلفة سيّما الاختلاف بالذات؛ألا ترىٰ أنّ استنارة حيطان البيت بنور النار،وإظلامَ سقفه بالدخان،فالسببان كالمسببّين مختلفان،فكذلك سبب الخاطر الداعي إلى الخير يسمّى ملكاً،وسبب الداعي إلى الشرّ يسمّى شيطاناً،واللطف الذي يتهيّأ به القلب لقبول إلهام الملك يسمّى توفيقاً، والذي به يتهيّأ لقبول وسوسة الشيطان يسمّى إغواءً وخذلاناً؛
فإنّ المعانيَ المختلفةَ تفتقر في التعبير عنها إلى أسامٍ مختلفة.
فالملك عبارة عن خلقٍ خلقه اللّٰه،أمْرُه إفاضة الخير وإلهام الحقّ وإفادة العلم والوعد بالمعروف،وقد خلقه وسخّره لذلك.
والشيطان عبارة عن خلقةٍ شأنه وأمره ضدّ ذلك،وهو الإغواء والإيحاء بالغرور، والوعد بالشرور،والأمر بالمنكر،والتخويف والإيعاد بالفقر عند الهمّ في الخير.
والوسوسة في مقابلة الإلهام،والشيطان في مقابلة الملك،والتوفيق في مقابلة الخذلان،والقلب-مادام قلباً-متجاذب بين الشيطان والملك. وفي الخبر:«في القلب لمّتان لَمّة من الملك وعد بالخير وتصديق بالحقّ.ولَمّة من العدوّ إيعاد بالشرّ وتكذيب بالحقّ ونهي عن الخير» .
والقلب بفطرته الأصليّة صالح لقبول آثار الملائكة ولقبول آثار الشيطان على السواء،وإنّما يترجّح أحدهما على الآخر باتّباع الهوى والإكباب على الشهوات،أو بالإعراض عنها ومخالفتها.
ولكلّ من الملائكة والشياطين جنود مجنّدة،فإن اتّبع الإنسان مقتضى الشهوة والغضب والهوى والدواعي الذميمة والأخلاق السيّئة،ظهر تسلّط‍ العدوّ بواسطة الهوى والجهل،[و]صار القلب عُشَّ الشيطان.
وإن جاهد الهوى والشهوات،وسلك مسلك السداد من العلم والطهارة-وبالجملة قد استكمل بالعلم والعمل-صار القلب كالسماء مستقرّ الملائكة الكرام ومهبط‍ الإلهامات،وموطن الإشراقات.فقد بان سبب الوسوسة فاعلُها وقابلها،وكذا سبب ما يقابلها .
ثمّ إنّ الشياطين جنود مجنّدة كالملائكة،وإنّ لكلّ نوع من المعاصي شيطاناً يخصّه ويدعو لها.
وعن مجاهد:أنّ لإبليس خمسةً من الأولاد،جعل كلّ واحد منهم على شيء من أمره،فذكر أساميهم:ثبور،والأعور،ومسوط‍،وداسم،وزلينور؛فأمّا ثبور،فهو صاحب المصائب الذي يأمر بالثبور وشقّ الجيوب ولطم الخدود.وأمّا الأعور،فهو صاحب الرياء يأمر به ويزيّنه.وأمّا مسوط‍،فهو صاحب الكذب.وأمّا داسم،فيدخل مع الرجل إلى أهله ويريه العيب فيهم،ويغضبه عليهم.وأمّا زلينور،فهو صاحب السوق،وبسببه لا يزالون لمتطمّين .
وشيطان الصلاة يسمّى حرباً،وشيطان الوضوء الوَلْهان .
ثمّ إنّ تولّد شيطان من آخَرَ كتكوّن شرر نار كثيرة الدخان من نار اُخرى مثلها،وتولُّدَ ملك من ملك كحصول نور من نور،أو كحصول علم من علم.
وفي الخبر عن أبي أمامة قال:قال رسول اللّٰه صلى الله عليه و آله و سلم:«وُكِّلَ بالمؤمن مائة وستّون ملكاً يذبّون عنه ما لم يقدر عليه؛من ذلك للبصر سبعة أملاك يذبّون عنه،كما يُذَبّ عن قصعة العسل الذِّبّانُ في اليوم الصائف،وما لو بدا لكم،لرأيتموه على كلّ سهل وجبل كلّهم باسط‍ يده فأغرفاه،وما لو وُكّل العبد إلى نفسه طرفة عين،لاختطفته الشياطين» .
ولهذا المرام تفصيل لا يسعه المقام.

divider

صافی در شرح کافی ; ج ۱  ص ۱۹۱

شرح: حكايت كردم براى امام جعفر صادق عليه السّلام احوال مردى را كه به بلاى وسواس در نيّت وضو و نماز گرفتار است و گفتم كه: او مردى است خردمند.
پس امام عليه السّلام گفت كه: چه خردمندى او داشته باشد و حال آن كه او پيروى شيطان مىكند؟ گفتم كه: چگونه پيروى شيطان مىكند؟
امام عليه السّلام گفت كه: اگر خواهى كه دانى، سؤال كن مرد را كه اين وسواس كه بر سر او در نيّت وضو و نماز مىآيد، از چه بابت است؟ چه او، اقرار خواهد كرد كه از كارى است كه شيطان مىفرمايد.

divider

الهدایا لشیعة أئمة الهدی ; ج ۱  ص ۲۰۶

هديّة:
(هو رجل عاقل) أي لا نقص له بحسب العقل.
(وأيّ عقلٍ له) أي كامل.
ولمّا كان المشهور في جميع الاُمم أنّ الوسواس في العبادات ونيّاتها إنّما هو من الشيطان قال عليه السلام: (سَلْهُ) .
قال برهان الفضلاء:«مبتلى بالوضوء والصلاة»أي بالوسواس في نيّتهما.
وقال السيّد الأجلّ النائيني رحمه الله:
قوله:«وهو يطيع الشيطان»ويفعل ما يأمره به،فسأله السائل عن إبانة أنّه يطيع بفعله الشيطان،فنبّه عليه السلام بأنّه لو سئل عن مستنده لم يكن له بدّ من أن يسنده إلى الشيطان؛ حيث لا شبهة في أنّه لا مستند له في الشرع ولا في العقل .

divider

مرآة العقول ; ج ۱  ص ۳۶

صحيح. قوله: مبتلى بالوضوء و الصلاة، أي بالوسواس في نيتهما أو في فعلهما بالإبطال و التكرير على غير جهة الشرع، أو بالمخاطرات التي تشتغل القلب عنهما، و توجب الشك فيهما، و الأوسط‍ أظهر نظرا إلى عادة ذلك الزمان. قوله: و هو يطيع الشيطان، أي يفعل ما يأمره به من الوسواس، أو يطيعه فيما يصير سببا لذلك، فسأله السائل عن إبانة أنه يطيع بفعله الشيطان فنبه عليه السلام بأنه لو سئل عن مستنده لم يكن له بد من أن يسنده إلى الشيطان حيث لا شبهة أنه لا مستند له في الشرع و لا في العقل، و على الأخير المراد أنه يعلم أن ما يعرض له من الخواطر و الوساوس إنما هو بما أطاع الشيطان في سائر أفعاله.

divider