شناسه حدیث :  ۱۰۳۱۳۲

  |  

نشانی :  من لا يحضره الفقيه  ,  جلد۴  ,  صفحه۹۴  

عنوان باب :   الجزء الرابع كِتَابُ اَلدِّيَاتِ بَابُ تَحْرِيمِ اَلدِّمَاءِ وَ اَلْأَمْوَالِ بِغَيْرِ حَقِّهَا وَ اَلنَّهْيِ عَنِ اَلتَّعَرُّضِ لِمَا لاَ يَحِلُّ وَ اَلتَّوْبَةِ عَنِ اَلْقَتْلِ إِذَا كَانَ عَمْداً أَوْ خَطَأً

معصوم :   امام صادق (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

رَوَى أَبَانٌ عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمَ اَلصَّيْقَلِ قَالَ قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ : «وُجِدَ فِي ذُؤَابَةِ سَيْفِ رَسُولِ اَللَّهِ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ صَحِيفَةٌ فَإِذَا فِيهَا مَكْتُوبٌ « «بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِيمِ» إِنَّ أَعْتَى اَلنَّاسِ عَلَى اَللَّهِ مَنْ قَتَلَ غَيْرَ قَاتِلِهِ وَ ضَرَبَ غَيْرَ ضَارِبِهِ وَ مَنْ تَوَلَّى غَيْرَ مَوَالِيهِ فَهُوَ كَافِرٌ بِمَا أَنْزَلَ اَللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ مَنْ أَحْدَثَ حَدَثاً أَوْ آوَى مُحْدِثاً لَمْ يَقْبَلِ اَللَّهُ تَعَالَى مِنْهُ، صَرْفاً وَ لاَ عَدْلاً» » قَالَ ثُمَّ قَالَ «أَ تَدْرِي مَا يَعْنِي بِقَوْلِهِ مَنْ تَوَلَّى غَيْرَ مَوَالِيهِ» قُلْتُ مَا يَعْنِي بِهِ قَالَ «يَعْنِي أَهْلَ اَلدِّينِ» .
زبان شرح:

روضة المتقین ; ج ۱۰  ص ۲۷۴

«و روى أبان» في الموثق كالصحيح كالكليني «عن أبي إسحاق إبراهيم الصيقل» مجهول و لا يضر «و في ذؤابة سيف رسول الله صلى الله عليه و آله» و ذؤابة العز و الشرف و كل شيء أعلاه، و الجلدة المعلقة على آخرة الرحل و الظاهر أن المراد به الجراب الصغير المعلق على سير السيف و بالفارسية (كيسه كمر) و تعليق هذه الكلمات على السيف للتعليم لمن علق سيفا فليعلم أنه لا يجوز سله إلا في المواضع التي أمرها الله تعالى «إن أعتأ الناس» أي أظلمهم و أشقاهم، يقال: عتا عتوا استكبر و جاوز الحد «من قتل غير قاتله» من أراد قتله تجوزا «و ضرب غير ضاربه» أي من يريد ضربه أو قصاصا «و من تولى غير مواليه» أي ائتم بمن لم يجعله الله إمامه «فهو كافر» خبر لمن في (من تولى) أو يكون متفرعا على الجميع مبالغة «يعني أهل الدين» و هم الأئمة الهداة و في بعض النسخ أهل البيت

divider