شناسه حدیث :  ۱۰۲۳۷۵

  |  

نشانی :  من لا يحضره الفقيه  ,  جلد۳  ,  صفحه۴۰۴  

عنوان باب :   الجزء الثالث كِتَابُ اَلنِّكَاحِ بَابُ اَلتَّسْمِيَةِ عِنْدَ اَلْجِمَاعِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

قَالَ اَلصَّادِقُ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ : «إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ فَلْيَذْكُرِ اَللَّهَ فَإِنَّ مَنْ لَمْ يَذْكُرِ اَللَّهَ عِنْدَ اَلْجِمَاعِ وَ كَانَ مِنْهُ وَلَدٌ كَانَ ذَلِكَ شِرْكَ شَيْطَانٍ وَ يُعْرَفُ ذَلِكَ بِحُبِّنَا وَ بُغْضِنَا» .
زبان شرح:

روضة المتقین ; ج ۸  ص ۲۰۲

باب التسمية عند الجماع و قد تقدم الأخبار في ذلك «قال الصادق عليه السلام » روى الشيخ في الحسن عن أبي بصير قال قال أبو عبد الله عليه السلام إذا تزوج أحدكم كيف يصنع؟ قال. قلت ما أدري جعلت فداك قال فإذا هم بذلك فليصل ركعتين و يحمد الله و يقول: اللهم إني أريد أن أتزوج اللهم فاقدر لي من النساء أعفهن فرجا و أحفظهن لي في نفسها و مالي، و أوسعهن رزقا و أعظمهن بركة، و قدر لي منها ولدا طيبا تجعله خلفا صالحا في حياتي و بعد موتي فإذا أدخلت عليه فليضع يده على ناصيتها و يقول: اللهم على كتابك تزوجتها و في أمانتك أخذتها و بكلماتك استحللت فرجها فإن قضيت في رحمها ولدا فاجعله مسلما سويا و لا تجعله شرك شيطان، قلت و كيف يكون شرك شيطان؟ قال فقال لي: إن الرجل إذا دنا من المرأة و جلس مجلسه حضره الشيطان فإن هو ذكر اسم الله تنحى الشيطان عنه و إن فعل و لم يسم أدخل الشيطان ذكره و كان العمل منهما جميعا و النطفة واحدة، قلت فبأي شيء يعرف هذا جعلت فداك؟ قال، بحبنا و بغضنا . أي من كان محبا لنا فليس هو من شرك الشيطان و من كان مبغضا لنا فالشيطان شارك أباه في الجماع و كان النطفة من الشيطان وحده أو منهما أو من الرجل و يكون المشاركة سببا للشقاوة و لا يكون ذلك أيضا إلا من شقاوة بعداوته أهل البيت الذين أوجب الله مودتهم و جعلها الله تعالى أجر الرسالة في قوله تعالى: قُلْ لاٰ أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ اَلْمَوَدَّةَ فِي اَلْقُرْبىٰ .

divider