شناسه حدیث :  ۱۰۱۲۳۲

  |  

نشانی :  من لا يحضره الفقيه  ,  جلد۳  ,  صفحه۴۰  

عنوان باب :   الجزء الثالث أَبْوَابُ اَلْقَضَايَا وَ اَلْأَحْكَامِ بَابُ مَنْ يَجِبُ رَدُّ شَهَادَتِهِ وَ مَنْ يَجِبُ قَبُولُ شَهَادَتِهِ

معصوم :   مضمر

وَ فِي حَدِيثٍ آخَرَ قَالَ : «لاَ يَجُوزُ شَهَادَةُ اَلْمُرِيبِ وَ اَلْخَصْمِ وَ دَافِعِ مَغْرَمٍ أَوْ أَجِيرٍ أَوْ شَرِيكٍ، أَوْ مُتَّهَمٍ أَوْ تَابِعٍ وَ لاَ تُقْبَلُ شَهَادَةُ شَارِبِ اَلْخَمْرِ وَ لاَ شَهَادَةُ اَللاَّعِبِ بِالشِّطْرَنْجِ وَ اَلنَّرْدِ وَ لاَ شَهَادَةُ اَلْمُقَامِرِ» .
زبان شرح:

روضة المتقین ; ج ۶  ص ۱۱۰

«و في حديث آخر» رواه الشيخ في الموثق عن سماعة قال: سألته عما يرد من الشهود فقال المريب (و هو من يحصل الريب في صدقه كالظنين و مثل السائل بكفه و العبد لمولاه) «و دافع مغرم» كشهادة العاقلة بنفي الجناية فيما أمكن فيه شهادة كما إذا شهد شهود بأنه وقع الجناية يوم الخميس خطاء و شهدت العاقلة بأنه كان يوم الخميس عندنا من أوله إلى آخره «أو أجير» و حمل على التهمة أو إذا لم يكن عادلا و سيجيء «أو شريك» فيما هو شريك فيه «أو متهم» كالفاسق و الخائن و غيرهما تعميم بعد تخصيص أو يخص بالأولين «أو تابع» كالخدم و العبيد المتهمين و في بعض النسخ (أو بائع) كشهادته لأحد المشتريين بملكه قبل قبض الثمن و ليس التابع في يب و فيه بعد المتهم (كل هؤلاء ترد شهادتهم). «و لا تقبل شهادة شارب الخمر» للأخبار الكثيرة بأنه إذا شهد فلا تزكوه مع أنه فاسق «و كذا شهادة اللاعب بالشطرنج و النرد و لا شهادة المقامر» تعميم بعد التخصيص و هذا كلام المصنف ظاهرا و يمكن أن يكون من تتمة خبر سماعة، و على أي حال فلا تقبل شهادتهم للأخبار السالفة و الآتية مع أن القمار من الكبائر كما قال تعالى: قُلْ فِيهِمٰا إِثْمٌ كَبِيرٌ .

divider